islamaumaroc

…نداء إلى سكان الصحراء…

  دعوة الحق

العدد 286 صفر-ربيع 1-ربيع 2/ شتنبر-أكتوبر-نونبر 1991

في غمرة الاهتمام الكبير الذي تعيشه أمتنا المغربية من شمال المملكة إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها لتأكيد مغربية صحرائنا المسترجعة، بقيادة رائد الأمة ملهم، وقائدها المظفر، مبدع المسيرة الخضراء ومحرر الصحراء، أمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله وأيده.
وشعورا من العلماء لمسؤوليتهم الدينية والوطنية، وبما يجب عليهم من النصح والإخلاص، والوفاء لله ولوطنهم وملكهم وعرشه العلوي المجيد، والالتزام بالطاعة لله ولرسوله ولأولي الأمر في الإسلام، وبوحدة الصف وجمع الكلمة والتمسك بالبيعة الشرعية التي جاء بها ديننا الإسلامي الحنيف، والتي قال فيها ربنا العظيم: (إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله يد الله فوق أيديهم، فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه فسنوتيه أجرا عظيما).
يسر مجلة دعوة الحق أن تنشر على صفحات هذا العدد نص النداء الأخوي الذي وجهه السادة العلماء المشاركون في أشغال الجامعة الصيفية للصحوة الإسلامية في دورتها الثانية المنعقدة بالدارالبيضاء أيام 8-9-10 ربيع الأول 1412 (18-1-19-20 شتنبر 1991) إلى إخوانهم المغاربة سكان الأقاليم الصحراوية والذي تركز حول قضية وحدتنا الترابية، ودعوتهم إلى التشبث بوطنيتهم المغربية، والتفاقم حول عاهل البلاد وعرشه العلوي المجدي.
إن العلماء المشاركين في الجامعة الصيفية للصحوة الإسلامية التي تنعقد تحت الرعاية الاسمية لأمير المومنين جلالة الملك الحسن الثاني أيده الله ونصره.
اهتماما منهم بموضوع هذه الدورة في دراسة التوجيه التربوي الإسلامي من أجل بناء مجتمع حديث ملتزم بأحكام هذا الدين وتمسكا منهم بالنصوص الشرعية التي توجب الاعتصام بحبل الله المتين، امتثالا لقوله تعالى: (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا).
وقوله عز وجل:
(يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود). وقوله (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا).
وانطلاقا من المعاني السامية التي هدفت إليها الجامعة الصيفية للصحوة الإسلامية وهي جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم.
ورعيا من العلماء لأهمية الدور التربوي لإيقاظ الهمم، وإحداث بعث ذاتي في نفس المسلم للتمسك بقيمه الدينية والوطنية المستمدة من أحكام الشريعة الإسلامية وقواعدها.
واغتناما لفرصة انعقاد هذا اللقاء في شهر ربيع الأول ذكرى ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي بعثه الله رحمة للعاملين، وموحدا للناس أجمعين تحت راية هذا الدين القويم.
وانشغالا منهم بوحدة التراب الوطني، وما يتعرض له في هذه الظروف من مؤامرات داخلة في تفتيت العالم الإسلامي، وخلق كيانات مصطنعة، فإنهم يسجلون بكامل الاعتزاز تشبث المواطنين في الصحراء المغربية بوحدتهم الترابية، والتفافهم حول العرش العلوي المجيد والجالس على أريكته، ويحيون ثباتهم على المبدإ، وإيمانهم الصادق بقيمهم الدينية، وإخلاصه في وطنيتهم، وأصالتهم المغربية الموروثة عن آبائهم وأجدادهم منذ أقدم العصور، تأسيسا على مبايعتهم للعرش العلوي الشريف المنيف أدام الله عزه وبقاءه، والتي هي أمانة في أعناقهم جميعا بكل أركانها وشروطها، وذلك امتثالا لقوله تعالى:
(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).
وقوله صلى الله عليه وسلم: "من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية". هذه البيعة التي اعتمدتها وأكدتها القضائية الدولية عند دراستها لملف الصحراء المغربية.
لهذا، فإن العلماء المشاركين في هذه الدورة يوجهون نداء إيمانيا إلى إخوانهم سكان الأقاليم الصحراوية، للوقوف صفا واحدا متراصا خلف أمير المومنين، وحامي حمى الوطن والدين، جلالة الملك المعظم الحسن الثاني أدام الله عزه ونصره، وبكل ما عهد فيهم وفي آبائهم وأجدادهم من تضحية ووفاء وإخلاص، إلى أن يتحقق النصر وينهزم أعداء الدين والوطن، ويعتبرون كل من خالف هذا النهج القويم والصراط المستقيم خارجا عن أمر الله تعالى الذي يقول فيه الله عز وجل: (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم).
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"عليكم بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية".
هذا حكم الله في الموضوع نقدمه في هذا النداء لآبائنا وأبنائنا وأمهاتنا وإخواننا في الصحراء المغربية، ونبلغه إليهم في هذا الوقت بالذات، قياما بواجب النصيحة التي هي من الدين، لقوله صلى الله عليه وسلم: "الدين النصيحة".
ونختم بقول الله عز وجل:
(يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم).

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here