islamaumaroc

ليلة النور

  محمد نجيد

العدد 286 صفر-ربيع 1-ربيع 2/ شتنبر-أكتوبر-نونبر 1991

ألق الفجر شفيفا رفــرفـا                          فاستضاء الكون، والجـو صفا
وعلى الأرض مشى مؤتلقـا                       خير نور مثلــــه ما أشرفـــا
لم يدع أفئـدة إلا انتشــت                           مـن مســــرات بـه إذا أزفــا
ليلة الاثنين أســـمى ليلة                          وقف الــكـــــون لها وانعطفــا
لست أغلو إن أقل: حقا لهـا                      هو ذا الكــــون جمـيعا وقفـــا
مدركا قيمة ما نـــورهـا بل                      وعنها كـــــل هــــــم قد نفـــى
وقف الكون يطأطي رأسـه                      خاشعا مستكنــــها مستكشفــــا
إن يكن سر بما أدركـــه                          فلكم قد ســـــــره أن عرفـــــا
إنه يحظى بأندى ليلــــة ليلة                      الهادي الأميـــــن المصطفــى
سر فتح الله والنــور الذي                         في رحاب الأرض طرا طوفـا
أي هاد غيره قد يحتــدى؟                         أي نهج دونه قـــــد يقتفـــــى؟
حاملا خير الرسالات هدى                        في كتاب يتـــلألأ أحـــــرفا
سالكا بالناس سبلا لم تكـن                        غير سبل الصدق حقا والوفــا
داعيا للسلم من لم يلتــزم                          أبدا بالسلم مكــــرا وجـــــفا 
                                       ***
يالدنيانا بطه استقبلـــت                            أكرم الخلق ونبـع الشرفـــا
وشفيع الخلق في يوم اللقـا                        من كمثلي للذنوب اقترفــــا
وأتى مولاه يرجو عفــوه                         وكأني بإلهي قــــــد عفـــــا
قابل التوبة إنــي تائـب                            ذبت من ذنبي وإثمي أســفـا
وصفك النفس بهذا مقنعـي                       أنني إن تبت لــــــن أنكــسفا
فاقبل التوبة من عبــد أتى                        باكيا مستشفـــــعا معتــرفـــا
وكيف لا؟ والوعد وعد صادق                   منط للتائب مهـــما أسرفــــا
ليتما أم القرى تسعــــدني                        زائرا تلك المغـــاني لهــــفا
ليتني أكحل عيني بالتـــي لم                      يشد ربــــك منها أشــــرفا
طائفا بالبيت أسعى محــرما                      وأصلـــــي ناسكا معتكفـــــا
شافيا في عرفات غلتـــي ليس                    الا تم فـي كـــــــل الشفــــا
                            ***
يا إلهي بالحبيب المصطفــى                      قد تشفعت، بحسبي وكفـــى..
فأقل عثرة نفسي، واهدنــي                       لصراط آمـــن ما انحرفــــا
واغمرني بالرضى يوم يجـي                    كل عبد لكـــن يقرا صحفــــا
وأد خير صلاة للـــــذي منك                     بالخلــــــق عظيمـــــا وصفا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here