islamaumaroc

الصحوة الحقيقة

  عبد الواحد السلمي

العدد 286 صفر-ربيع 1-ربيع 2/ شتنبر-أكتوبر-نونبر 1991

قف بباب الرسول، وارج القبــولا                            وتضرع، والزم حــماه طويـــلا
أيها الشعر؛ ها هنــا تتجـــلى                                   كعبة المجد، فاتخذها مقـــيـــلا
واسأل الله في رحــاب أميــن                                   وتبتل بجاهـــــه تبتـــــــيــلا:
أيها الشعر موسم النــور وافـى                                يحمل البشر يكشف المجــهــولا:
فتنزه في روضة الحسن واقطـف                               من رياض القريض زهرا جميلا
إن إخوانك المجــيدين جــادوا                                   وأجادوا، وفصلوا تــــفصيــلا
فاحذ حذو الرفاق لا تتــوانــى                                   أنت ما زلت بالعطاء كفيــــــلا
إن ثغر الزمان يفتـر إعجــــا                                   با لمن ساهموا، فكانوا الفحــــولا
ها هنا السحر بالمعاني يحـيــي                                 والمباني: فهل تطيق الوصـــولا:
غن في مولد الرســول نشــيدا                                   تجتبيه الأجيال جـيلا فجـــــيلا
واشد في مسمع الزمــان قصيـدا                                 يتهــاداه بكــــرة وأصـــيـــلا
هلل الفجر بالنــداء فأصـــغت                                   كائنات الــورى لما قد قيــــلا:
وأفاقت من نومــها بعـــد لأي                                    تتلقــــى التكبــير والتهليـــــلا:
وأضاء السنا البطـــاح مشعــا                                   فأنار الربــى، ووشــى السهـولا
                                  ***
مشهــد يبـهر العـــيون رواء                                   وسناء ينســـاب فيها ســيــولا
ذاك نور المصطـفى شع ومضــا                             وضــياء الهدى ينير السـبـــيلا
إزدهـــى الكون يوم مولد طــه                                من أتانا بالمعــــجزات دليــلا
وعلى رأسها: الكتــاب الــذي لا                             ريب فيه: هــدى أنار العقـــولا
فهو دســــتور أمة خططـــته                                   قـدرة الله للــــبرايا أصيــلا
رســم النهـج مستقيـما مبينـــا                                   فاستحق التقديــس والتبــجيــلا
حل في غـور كل قلب، فمـــن فا                              ز نجا: والشقـــي بـات جهــولا
رب طاو على الضغيـينة صــدرا                              بتلقـيه صـار سمــحا خجــولا!
أرهـف السمع صاغيا في انكــسار                            خاشع القلـب شاردا مذهـــــولا
وهو من هو مرسل مـن قـــريش                             يتلظى حـقدا ليــؤذي الرســولا
يختفي في الظلام، يســترق السمـ                             ـع لوحــي مـرتـــل ترتيـلا:
أهو السحر؟ لا: وما ذاك ســحر !                          أم هو الشعر صيغ نثـرا جــميلا؟
ثم عاد الولـيد: للقـوم يحكـــي                                مــا تلقــــاه خفيـة مخبــولا
قال يــا قوم: إنه الوحي حــقـا                                هـد سمعـي تـرنما، وهـذيـــلا
أصله ومغـــدق، وإن لـه فـي                                 كـل قلـب حـلاوة وقـبـــولا !
الكتاب، الكتاب، معجـزة الدهــ                               ـر لطه: قد سـجلت تسجيـــلا
فيه هــدي، وفيه أمــر ونهـي                                   فهـو للمتقيـن أهــدى سبيـــلا
يتحـــدى بآيــه كـل عقــل                                      بشري: لـو يستطيـع المثيــــلا
قال فاتــوا بســـورة مثلـه إن                                  رمتموا خـرق حجبـه تضليـــلا
مزق الحجب، حزر العـــقل، ربى                           أمة مـا لهــا ســواه بـديــلا
سلكـت نهـجه فســـادت وباتـت                               تحكم الأرض عرضها والطـــولا
صدقـت ما أتـى بـــه من بـيان                                محكم: لا شـــكا، ولا تأويــلا:
حسبها الحق، والهـداية مسعــــا                              ـها: فنـالت مجـدا أشـــم أثيلا
تلكم الصــحوة الحـقيقــيـة الأو                               لى: على نهجها نـود الـــوصولا
فبها عـزنا يعــود، ومنـــــها                                   نستمـد التـأييـد والتـــأهيــلا
ولها سيـــد البــلاد دعـــانـا                                   وعلـى خـط دربــها لـن يحولا
                                               ***
جمـع الأتقيـاء من كـل ربــــع                              للتبـاري، وللحـوار طـويــــلا
وعلى دربـه نـكون منهــــــا                                جـا، ورأيـا محببـا معقــــولا
بالحوار المـجد نـرقــى إلى غـا                            ياتنــــا، أو نـدنو إليـهـا قليـــلا
                                             ***
نـحن في مـولد المتـوج بالنـو                               ر، تجلـى شـعاعـه إكليــلا
مصطفى الله، مـن أتانا بشــيرا                             ونذيـرا، ومـرشـدا ورسـولا
حـمل الهدي، حـارب الشرك، أحيـا                       منهـــج الله، قـاوم التــدجـيلا
ياإلاهـي صــن للبــلاد حمــاها  مـن                      عـدو، وخذه أخــذا وبـيـلا
أرنا بطشــــك الشديد المرجــى                           قـد تخذناك في الخطوب الوكــيلا
؟؟لنا باسط الأكـــفين نـرجـــو                             منـك يــا بـارئ الأنام السـولا
يا إلاهـي، رحمـاك دارك بلطـف                          "حسنــا" من نصبته مســــؤولا
وتكفــل بنصـرة الحق في ظــل                            مليكي حتـى يصـــد الدخــيلا
فاحمه، واحفـظ الأميريـن يـا مـن                          يـمسك النيريـــن كـي لا تزولا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here