islamaumaroc

أمة القرآن.

  محمد الحلوي

العدد 286 صفر-ربيع 1-ربيع 2/ شتنبر-أكتوبر-نونبر 1991

يا أمة القرآن حان الموعــــد                              اليوم يومك ليس بعد ولا غــد
نادى المؤذن فانفضي عنك الكرى                         واستقبلي فجرا جديدا يولـــد
وتجددي ! فقلد رأيت المجــد في                          هذي الحياة لمن بها يتجـــدد
أيام عزك مشرقات كالضحـــى                            وعهود مجدك أنجم تتوقـــد
نورت هذا الكون وهو غياهــب                            وحملت فيه مشاعــلا لا تخمد
وغمرته أمنا ولم يك آمنـــــا                                والسيف في أبنائه لا يغــمدا!
وحكمت بالشورى وبالعدل الــذي                          نزل الكتاب به وجاء محــمد 
وبنيت بالأخلاق ما لم يبنــــه                               بان، ولم يك بالحروب يشيــد
قد كنت في أفق العلوم منـــارة                             تسعى الوفود إلى حماك وتقصد
قد كنت قائـدة تقــود وقــدوة                                مثلى يسير بخطوطها المسترشد
مالي أرى تلك المحاســن أدبرت                          وأرى دما قد كان حيا يجـمد !
وأرى رياضا قد ذوت وبلابـــلا                           سكتت، وكانت في حماك تغرد
وأرى صروحا قد تداعت للبلــى                          فهوت، وأخرى بالزوال تهدد !
يشكو بنوك – وهم كثير- غربـة                          ويسومك الضيم الجبان الملحـد 
قد كنت بالقرآن صرحا شامخــا                          وقوى لها فوق الــثريا مقعـد
يسعى لنيل رضــاك كل مناوئ                           ويهاب بأسك كل من يتــودد
غابت شموسك عن وجود تائــه                          والبدر أجلى ما يرى إذ يفـقد !
لا الدمع أرجع ما أضاع خلافـنا                         منا، ولا الهم المقــيم المقعد !
في كل فاجعة تـهز كياننـــا                              نذر بأسوإ ما مضى نتوعـــد
أجراسها في كل قلب رجـــة                            وهديرها في كل سمع مرعد?
أمست ملاحمك الكبـار أحاجيــا                         وأغانيا في سمعنا تتـــردد !
في كل فاجعة نقيم مآتـــمـــا                             تنسى ومؤتمرا يحل ويعـــقد  
لا القدس عاد، ولا العروبة ضمدت                    أوجاعها وتجاهلت من يحقــد
تاهت سفينتنا ! وضل طريقـــه                          من في يديه زمامها والمقصود !
ولو استضاء بدينه في سيـــره                           لرأى بنور الله ما يتقصـــد
ولو استمد هداه من قرآنــــه                             لرأى بحارا في الهدى لا تنفد !
في الأرض أكثر من يد بنــاءة                           ومعاول هدامـة كم تفســـد
وبنو الحياة معادن وجواهــــر                           فيها المزيف والنفيس الجيــد
لو شاء ربك لاهتدى كل الــورى                        لكن حكمته أبت أن يهتــدوا !
                                                ***
يا أمة القرآن هــذا موقــف                           لا النثر فيه ولا القوافي تسعـد
في النفس أشياء وفي أعماقــنا                        جـــرح قديم نازف لا يضــمد
لا تسألوا الإسلام أن يصـحو فما                     تصحو سوى العين التي قد ترقد !
لن يرضى الإسلام من أقوالــكم                      إلا سلوك ليس فيه تشــــدد
الصحو منا، في انتهاج سبيـــله                       والصد عمن ألحدوا وتمــردوا
الصحو في إحياء شرعه التـــي                       بحلالها وحرامـــها نتعــــبد
دين سما بالعقل في آفاقـــــه                           واعتز في الكادح المستعــبد
قد كرم الإنسان فيه فلم بعــــد                         عبدا يبــاع ويشتريه الســـيد !
أعلى الجباه فلم تعد تهوي إلــى                       صنم تريق له الدماء وتسجــد
آياته كالشمس في كبد الســـما                         ما ضرها أن لا يراها أرمدا !
لا تهمل الأقدار يوما أمــــة                           لشرائــع الله القويمـــة تجمــد
كم أفلست نظم وأمســت هيكلا                        نخرا، وكانت في الريادة تحسد
لن تغتني بالعلم – وهي فقــيرة                        روحا – تؤله عقلهــــا وتمجــد
لا صحو إن لم نرتجع أخلاقنــا                        فهي الحضارة والغنى والـسؤدد
                                          ***
كل الشعوب بين شوامخ مجـدها                       تحفا، وأول مـــا بنينا المسجــد
في ظله تجد النفوس سكينـــة                          تسمو بها ، وبغيــــره لا توجـد
                                       غير واضحة

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here