islamaumaroc

إنا تعبأنا لنصرة وحدة

  محمد البلغمي

العدد 286 صفر-ربيع 1-ربيع 2/ شتنبر-أكتوبر-نونبر 1991

ارجع أخي...وأصخ إلى صوت النـدا                 واكسر قيـودك... لا تكن متــرددا
ارجع إلى الوطن الذي بربـــوعـه                    عشــت الطفـولة والصبا والمولدا
ارجع بـــالإذلال بين مخيــــم                          وقبلت أن تقضي الحيـــاة مشردا؟
ما عز من جــافة وأنكـر أهلــه                         أو فــاز من تبـع الهوى...وتمردا
ارجع..فلن تلقى كأرضك مــوطنـا                      جمع البطولـة والسماحة والهــدى
أبدا...ولن تلـقى كعاهلنــا الــذي                        حاز المكـارم كلـها والســؤددا !
ملك إذا فخر الملوك بتــاجــهـم                         فبه العلى تزوهو ويفتخـر الفـــدا
صنع المشيرة للـسـلام فحققـــت                         للشعـب وحدتـه، ونال المقصـدا !
بالفكر أبدع ســرها... واختطــها                       ليفك من ذل الإســــار مقيــدا
والله تـوج بالنجـــاح جهـــوده                           فغدا الشمال مع الجنوب موحــدا !
الشعب أعــرب عن عميق  ولائـه                       للعرش..وانتهـج السبيل الأرشــدا
واختــار وحدتـه وعــرش بلاده                        طوعا..ولم يرض الخضوع إلى العدا !
صحراؤنا أضحت بعهده جنــــة                        طاب المقام بها وراقت مشهــــدا
في مهد نهضتنا وموطـن عـــزنا                       وترابها بالنفـس منـا يفتـــدى !
إن المسيرة خطــة حسنيـــــة                           ستظل فتحا في الزمان مخلــــدا
ست وعشر للسنين قـد انطـــوت                       وصمودنا في الحـق زاد تشـددا?
  
تـالله لــو طلب المليك مســيرة                       أخـرى..لـسار شعبه متــجندا !
يا أيها الحسن المعظــــم قـدره                       عشت الإمام لنا ودمت المــرشدا !
إنا تعبأنا لنصرة وحـــــــدة                          لبلادنا روحـــا وفكرا أو يــــــدا
من "طنجة" إلى "الكويرة" شـــعبنا                 سيهب أجمعــــه لتلبيــــــة النـــدا
يقول للدنيا "نعم" ويــــــعيدها                       حتى يقر حــــــقوقنا ويؤكــــدا !
ويرد كيد الحاسدين ينحــــرهـم                     فالحق حصحص والضــلال تبددا
والنصـر آت لا محالـة يــومـه                     وطريقـــه بالسلم عـاد ممـهدا !
إني لألمحـه يضئ ربــوعــنـا                      كالصبح من بعـد الظــلام إذا بـدا
وأرك يـا مولاي تعلــنه لـــنا                       والشعب يفـرح بالبشائــر منشـدا
وأرى السلام يسـود أرجـاء الحمـى               ويظل باسمـك ثابــتا ومـوطنـا !
فاسلم لشعبـتكم يا مفـدى..ولتــدم                   بالذكر مرفـوع الجنــاب مؤيــدا
وليبق عـرشك البــلاد إلا هــنا                    وبعينه يــرعى الأمير محمـــدا
ويحيــط مولاي الرشيد بحفظــه                   مـا حن طير للغصــون وغـردا !

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here