islamaumaroc

جلالة الملك الحسن الثاني رمز الشباب

  الطيب المريني دنيا

العدد 280 محرم الحرام- صفر الخير 1411/ غشت- شتنبر 1990


عـيـد المـليـك لـدى الشـبـاب أثـيـــــر               ولـه بطـالعـــه السعـيــد وصــول
 يـاتـي فيـذكـي فـي النـفـوس شبابهــا              إن الشـبـــاب عـلـى الكمـال دلـيـل
مـا عـذر مجتـمـع الـشـبـاب إذا  ونـى              والظـرف طــاغ والـزمـان خـذول
والـحـاجـيـات تـلـح فـي  إنـجـازهـا                 كمـا وكيفـا، ضغـطهـا مـوصــول

                                            ** ** **

مـن لـي بـآيـات  الـبـلاغـة أنـتـقـي                  منـهـا البـديـع ليـومـه  وأصــول
يــوم لــه رسـم الإلــه شــبـابــه                     وأنـا لـه العـزمـات فهـو فـعــول
مـا حـاد عـن نـهـج الصـواب يـقـوده                 (مـلك شـجـاع) بالنـجـاح كـفيــل
قـد حـقـق الآمـال فـهـي عـظـيـمـة                   ومشـى يخـط إلـى العـلا ويـجـول
قـد قـاده رمـز الـشـبـاب فــزانـــه                   عـرش لـه كـل القـلـوب  تـمـيـل
بـهـرت أيـاديـه وتـم كـمـالــهـــا                     بالنـصـر، بالتـوحيـد، فهـو جـليـل
وإذا الـشـبـاب قــد وعـى أمــجــاده                  يبنـي العظـائـم هـمـة التـأصـيـل
وتـدارك الـخـطـأ الـذي تـصحـيحــه                يقضـي يبـذل الـروح وهـو قلـيـل
وإذا الإمــارة والـشـبــاب تـعاهـــدا                 جـاء النـجـاح يحـوطـه التهـلـيـل
وهـل الـحـيـاة سـوى نـجـاح بـعــده                 نجـح لـه طعـم الحـيـاة  جـمـيـل
 تـالله مـا سـر الـحـيـاة سـوى الــذي                تـزهـو بـه عنـد الفخــار أصــول
وتـرى الـبـنـوة بـعـدهـا  في منعــة                 بالمـكرمـات فـخـيـرهـا  مـبـذول
لـسـعـادة الـوطـن الـذي إنــعـامـه                  وسـع الجميـع ففضـلــه مـســدول
قـد أرهـقـتـه حـمـايـة  مـشـؤومـة                  وتخلـف، مـن قبـلـهــا مـســؤول
فـتعـاونـا زمـنـا بـكـل شـراســـة                    حـتـى يــدوم تـأخــر وخـمــول
وتـدوم غطـرسـة الدخـيـل وحـزبــه                وتـدوم دولـة بـغـيـه و تـطـــول
                                          ** ** **
يـا نفـحـة من خلـد ربـي صـانـهــا                 مـلـك الهـمـام حقـــه التـبـجـيــل
عبـق الشـذا منهـا فعطـر  أرضـنـــا               حتى انـتشى القاصـي، وسـرقبيـل
يهـنـيـك مـا أسـديـت للـوطـن الـذي                يبـقـى الفـخـور، وإنـه  لـجلـيــل

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here