islamaumaroc

كتبنا على سفر الخلود ملاحما

  موحى ومان

العدد 280 محرم الحرام- صفر الخير 1411/ غشت- شتنبر 1990


وقائلـة مـاذا اعتـراك ومـا جـرى                  لتهجر روض الأنـس أو تنبـذ الشعـرا ؟
فقلـت لهـا يا أخـت مهـلا  تبينـي                    فلـم أقطـع الأرحـام ولتقبلـي العــذرا
فشيطـان شعـري إن دعته صبابتـي                 تولـى، وللأمـجـاد  يـلهمنـي الــدرا
قفـي نبـن للأوطـان  مجدا وعـزة                  كفانـا قـفـا نبـك الحبيـب أو الـقفـــرا
قفـي نشـد للذكرى بكـل جـلالهـا                   وأعظـم بها ذكـرى نزيـد بهـا  فخـرا
أهلـت وفـي سهـل وفي كل ربـوة                  بصحرائـنـا ظـــل لرايتـنـا الحـمـرا  
                                                               
                                       ** ** ** **
مضينـا بـلا سيف بلا مدفـع سـوى                     لعـزم بـه شعبـي لكـم  قهـر القهـرا
سقينـا الرمـال الغبـر دمعا بنشـوة                     وسـرنا وعيـن الحاسدين تـرى شـزرا
تردد ذكـر الله فـي كـل هضـبـة                        ومن يعتصـم بالله لـن يعـرف الخسـرا
حشود – وما استثنت عجوزا ولا  فتى               قـد استرخصـت من أجل عزتهـا تبـرا
تـدوس الحـدود الكاذبـات  قريـرة                     تثيـر بهـا نـقـعـا، تعيـد بهـا بـدرا
كتبنـا علـى سفر الخلـود ملاحمـا                     ومجـدا عظيـم الشـأن قد مـلأ السفـرا 
                                         ** ** ** **                                      

تساءل من بالشرق والغـرب مطـرق                  أواقعة حلت ونحـن نـرى الـحـشـرا ؟
فلا تعجبـوا يا قوم إن هب  مغربـي                   فحقـق في ربع عـزيـز لـه النـصـرا
فمن عقبة الفهري إلى حسن الرضـى                أذقنـا فلـول الكـائـديـن لـنـا  مـــــرا
ونحـن الأبـاة المؤمنـون بحقهــم                       فتالله إنا لـن نضـيـع ولـو  شــبـرا
وقلنـا لكـل الطامعيـن : تيـقـنوا                        بأنا وحق الشعـب لـن نرهـب الضـرا
وقلنـا لكـل الغادريـن ومن هـووا                     ضـلالا: فلـن تجنـوا كثيـرا ولا نـزرا
                                       ** ** ** **
هنـا منبت الأطفال منطلـق الفـدا                    سلـو الأطلـس الجبار ينبكمو  خبـــرا
هنـا الحسن الشهم الحكيم إذا دعـا                  لملحمـة شعبـا بـه اقتحـم الوعـــرا
دعانا ليوم الفتـح فاستبـق  الخطى                  برمتـه شعـب ليفـتـدي  الصحـــرا
دعانـا لإنمـاء العيـون وأسمـرا                     فنافسـت البيضاء في بذلهـا الحمـــرا
فلسنـا نريد الأرض مجدبة  عـرا                  ولكـن بعزم سـوف نملأهـا زهـــرا
نقيـم على سدر على حبـن علـى                  كثيـب جنان الخير زاهيـة  خضـــرا
ونعلنها حربا على الجهـل والخنـا                وننشـر نـور العلم في ربعنا نشـــرا
                                     ** ** ** **
إليـك إذا يومـا أهـاب  بشعبـه                     رأيت الدنـا تصغي، تطيع له الأمـــرا
حملت هموم العرب وهـي ثقيلـة                  تنـازل من يبغـي بوحــــدتهـا بـتـــرا
وأنى اشتكت ضيما عروبتنا احتملت              بهمـتــــــك القعـسـا تشـد لهـــا أزرا
إليك رحاب القـدس تهفو كليمـة                  عسـاك رئيـس القدس تستنقذ الـصخـرا
تطهر محرابـا وأرضـا زكيـة                     بهـا المصطفى صلى ليل معجزة الإسـرا
عقود من العمر المديد صرفتهـا                    تـذود عـن الإسـلام  تـنصره  نصـرا
                                                                       

 فواعجبـا للـوغـد ضـل صوابـه               ليقـتـرف الآثـام والفـعلـة الـنـكــــرا
تنـكر للأوطـان وارتـد كـافـرا                  ومـا عـود المرتـد شيئـا عـدا الغـدرا
ويحلـم بالتمزيـق والأسد ها هنـا               تلـقـنـه درسـا و تلـقـمــــــه  جـمـرا
وما ضره يومـا لم استرشد النهـى            وأقـبـل للأعتـاب يلتـمـس  الـعـــــذرا
ولكنهـا الدنيـا ولكـنـه القضـا                  ومـن يضلل الرحمـان يستحبب الـكفـرا
                                  ** ** ** **
سـلام على تلك الجنود وواكبـت               عنـايـة رب العـرش وثبتهـا  الكبـرى
سـلام على شعـب إذا جد جـده               لمكرمـة راعـت مكـاسـبـه الـدهــــرا
تقبـل أمير المؤمنيـن  مدائحـي               تلقـيتـهـا وحيـا فصغـت بهـا شعـــــرا
ودم للمعالـي تستحـث ركابهـا                إذا أدركـت نـعمى مضيت إلـى أخـرى
وللأسـرة الغرا وزينـة عقدهـا                وفـائي وصـدق الحب أشـدو به  العمرا   

" بثباتك وصبرك وبتضحياتك بسلطانك وعرشك، لقنت للمواطنين دروس التضحية والفداء ورسمت لهم طريق الحرية... فتسابقوا للمقاومة والتضحية... وبين عشية وضحاها عدت لهاته الأمة وأنت رمز فداها بل أنت مبتدأ التضحية ومنتهاها حاملا في يمناك اليمن والاستقلال وفي يسراك اليسر والإقبال ".
                   الحسن الثاني
(محمد الخامس – فكرة وعقيدة. ص 250)

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here