islamaumaroc

اشهد يا غشت

  عبد الله سليماني

العدد 280 محرم الحرام- صفر الخير 1411/ غشت- شتنبر 1990


إمـتطـي قـمـة الشـمـوخ إبــــــاء                واحمـلـي مشـعـل الـفـخـار  لـواء
واملـئـي مسـمـع الزمـان نشيـد                  يـا بـلادي فقـد بـلغـت الـرجـــاء
فلكـم أنجبـت الأولـى مـلاوا التـا               ريـخ مجـدا وشـرفـوا الأســمــاء
كتـبـوا أروع الـمـلاحـم  نـورا                  وأقـامــوا حـضـارة زهـــــــراء
حملـوا رايـة البـطـولـة جـيـلا                  بعـد جيـل مستـرخصيـن  الـدمـاء
وهـبـوا دونـك الحـيـاة وهـبـوا                  - كلمـا واجـب دعـا – كــرمــاء
عـرفتـهـم فـدائيـيـن فـرنـسـا                     يـوم ثـاروا فعـلمـوهـا الــفــداء
عـرفتـهـم مثـل البـراكيـن نـارا                  يـوم داسـت حـقـوقـهـم عـميــاء
عرفـت فيهمـو ابـن يوسـف شهمـا             إذا تـصـدى يـسـفـه  الـسـفـهـاء
عـرفـتهـم أبـاة ضـيـم يـجـودو                  ن بــأزكــــى دمـائــهـم  نـبــلاء
مـا استطابـوا الحيـاة حتى استعـادوا            بـالـبـطـولات عـزهـم  كـرمــاء
                                     ** ** **
بـوركـت أمـة تـعـانـق عـرشـا                  افـتـداهـا، فـبـادلـتـه الـفــــــداء
بـوركـت حـرة مـدينـة " زيـري "               أعـلنـتـهـا انتـفـاضـة حـمــراء
بـوركـت ثـورة بوجـدة كـانــت                  نـور فجـر–رغم العـدى– وسـنـاء
أذن الله أن تـكـون  انـطـلاقـــا                   وطـريـقـا إلـى الـفــدا غـــراء
جلجلـت صيـحـة الفـدا  فاستجبنـا               نـهـب الــروح للـبــلاد فـــداء
فاشهـد يـا غشـت، فالإلـه شهيـد،                كيـف ثـرنـا عـرشـا وشعبـا سـواء
كيف خضنا النضـال حتى  انتصرنـا            وانتـزعـنـا الـحـريـة الـحـمـراء
حمل المشعـل " ابن يوسف "  شهمـا            وانـدفـعـنـا مـن حـولـه بـسـلاء
كم توالـت عروضـهـم معـريـات                 فـأبـى شهـمـا منهـمـو الإغــراء
صـاح فيهـم والله لـو قـد فرشتـم                  لـي تـبـرا بـجـنـة خـضـــراء
ولـو وضعتـم خزائن الأرض مـلأى             بيمينـي مـع السـمــاء ثــــراء
لو منعـتـم – إذا أردتـم –  طعامـي              وشـرابـي – وإن قـدرتـم – هـواء
مـا تخليـت لحظـة عـن  عهـودي                لسـت راضـيـا بقـاءكـم دخـــلا
لسـت راضيـا نعيـم ملـك وأنـتـم                  ببـلادي تـستنـزفـون الـدمـــاء
لست راضيـا مستعمريـن استحـلـوا              حـرمـات وحـكـمـوا الأهـــواء
سلبـوا الأرض أهلهـا،  مـزقـوهـا               واستـرقـوا أحـرارهـا سـجـنـاء
فرقـوا الشعـب في طوائـف شـتـى               كـي يسـودوا، واستـوزروا العمـلاء
موتـه الحـر في الكـرامـة أحـلـى                مــــــن حـيـاة ذلـيـلـة نـكـــراء
                                       ** ** **
فقـدوا الـرشـد والصـواب وجنبـوا               واستطألـوا علـى الحمـى سفـهـاء
أقدمـوا – ويلهـم على رمـز  شعـب              واستحلـوا الجـريمـة الـشنـعــاء
افتـدى الشـعـب والـبـلاد مـليـك                   وتـهـيـأ لـثـورة عـصـمــــــــاء
لقـي الـبـؤس والـقـسـاوة لـكـن                    كـان أقـوى صـلابـة ومــضـاء
" مدغشقـر " " كـوريـا " والمنـافـي              شـاهــدات تــردد الأصـــداء
كـان فـيـهـا منـاضـلا وإمـامـا                     كـان فـيـهـا " محمـدا " بحـراء
                                    
 
يـعـبد الله صـابـرا لا يـبـالـي                     فـي رضـا الله والبـلاد و الـعـنـاء
فـانـتفـضـنـا وراءه  كـأسـود                     ولـبـسـنـا لـمـا نـروم الــرداء
فـإذا الثـورة المـجيـدة تغـشـى                   كـل بـيـت وتـمــلأ الأرجـــاء
وخـلايـا الفـداء رعـب وهـول                  وســلام يـبـاغــت  الأعـــداء
نـستـرد المجـد السـليـب  وإلا                   فلـنمـت دون مـجدنـا شـهـــداء
بـارك الله عـزمنـا فـانتصرنـا                   وانتـزعنـا الـحـريـة الـحمــراء
يـوم عـاد المليـك شامـخ  رأس                حامـلا فـي يديـه ذاك الــرجــاء
لم يـزل سائـرا على الـدرب حتى               لقـي الله راضـيـا كيـف يـشــاء 
لم يـزل في ضمائر الشعب روحـا             حـرة تغمـر الـنـفـوس مـضــاء
فسـلام علـى " أبي يوسـف " لما               ثــار حـيـا ويـوم مـات فـــداء
وسـلام علـى الثـوار شـبـابـا                    وكـهـــــولا وفـتـيــة ونــســاء
ولـيبـارك إلـه كـل الـبـرايـا                    وارث الـسـر، ولـيـدمـه رجــاء
حسـن المـجـد من به قد بلغـنـا                 كـل مـجـد وحـرر الـصـحـراء

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here