islamaumaroc

دعاء

  محمد الحلوي

العدد 280 محرم الحرام- صفر الخير 1411/ غشت- شتنبر 1990

يـا خالق الكـون! من أعلى بقدرتـه                سمـــاءه، ثـم أرساهـــا بلا عمــــد
وحفهـا بسيـاج مـــــن جـلالــتـه                   كلمـا أراد، فلـم تجنــح ولـم  تـمـد
جبـالـه الـشـم أوتـاد وقــــدرتـه                   أجـل في خلقهـا من قـدرة الـوتــد
نـورت ظلمتهـا بالشمـس مشرقـة                 مـن نور وجهـك لم تطفـأ ولـم تبـد
وبالكواكـب تسـري في مطـالعهـا                 مسـارجـا ومصـابيحـا بــلا عــدد
يا مـن بقولـه (كن) قامت عوالمـه                 وكـل آيـاتـه مــــن أمـره  الأبـدي
وواهـب الروح أجسامـا تقوم بهـا                 كمـا يشــــاء ويحـيـيهـا إلـى أمــد
تشقـي بعدلك أقوامـا وتسعـد مـن                  تشـاء فضلا وأنت النبـع ذو الـمدد
يا مخـرج الحب من أعماق تربتـه                 بمـائــــه وبطعمـه غـيـر  مـتـحـد
وملهـم النحـل علمـا في خليـتـه                   فشـاد من ريقـه قصـرا مـن  الشهـد
ومجـري الفلك كالأعـلام يحملهـا                 بأمـره اليـم والأمـواج فـي صـعـد
تصـارع الموج والأمـواج عاتيـة                 مسخـرات لنـا تجـري علـى  نضـد
                                       ** ** **
يا من يرى كل شيء وهو محتجـب               عن كل شيء ونور الكون منـه بـري
سمـوت عن كل ند أنــــت خـالـقـه                 وعـن أب لـك مخلـوق وعـــن ولـد
لا شيء في الكـون إلا وهو معتمــد              عليـك فـي رزقـه يا خيــــر  معتمـد
رزقـت في الصخـرة الملهاء  كائنـة               لـم تشـق في الرزق أو تنهض له  بيد
يا ممسـك الطير في الأجواء سابحـة              فلـم تقـع مـن أعـاليهـا ولــم  تحــــد
تغـدو خماصا إلى المرعـى وترجعها              شبعـى وريـى ولـم تنزح عن البلـد
لا ينفـع الكـد من لم تعطـه سـعــــة                وقد يعيـش قليـل الحرص في رغـد!
أزجيـت غيثك يسقـي كـــــل ذابـلـة               فاخضـرّ وجه الثـرى والتَفّ في برد
أعـدت بهجتهـا مـــــــن مـوتـتـهـا                 باللطـف منـك ولـولا أنـت لم تعـــد
فغـرد الطيـر في أدواحـه وجـرت                جداول المـاء سلسـالا لكـل  صـَدِي
وعاد للأرض شيـخ كـان  يحرثهـا               من بعد يأس ليجنـي خيـرها في غـد
                                         ** ** **
يا من يسبـح ما في الكـون أجمَعـُه               لـه ويعبـده بالـروح والـجـســد
ومـن بقـدرتـه نجى الخليـل فلـم                   تمسسـه نـار لظـاهـا جـد متقـد!
وأقحم البحر موسى وهو مضطـرب            كأنـه عابـر يمشـي علـى  جمـد!
ومـن أتى روحُـه عيسى فصـوّره               وكلـم النـاس طفلا وهو في المهـد!
ومن بنى من خيوط العنكبوت علـى             غـار النبي دروعا لسـن مـن زرد!
ورد عنـه قريشـا وهـي جامحـة                 تجـر أذيالهـا مــن غصـة  الكمــد
هـدى به من تحـدوه ومن عبـدوا                سواه وانحرفـوا جهـلا عن  الجـدد
                                       ** ** **
رحماك ربي بغرقى لا نجـاة لهـم                  إن لم تحطهـم بعون منـك أو سنـد
في عالم أظلمت فيه النفـوس فلـم                  تـنـقـد لداعيـة للخيـر أو تـقـــــد
ضلـت عبادك نهج الحق واعتنقوا                  مذاهبـا أفلسـت فيهـم ولـم تـفـــد
ومزقـتهـم خلافـات وأنظمـــــة                    لـم ترع حقا لمقهـور ومضطـهـد
 وأصبحـت أرضنـا غابا ومـسبـعـة               فلا يأمـن الظبي فيهـا صولة الأسـد!
وليـس يأمـن جـار شـر  صاحـبـه                ولا يعيشـان إلا عـيـشـــة النـــكـد!
وإن تكلهـم فقـد تدنـو نهـايـتهــم                   ويختفـي لحظـة ما شـادوه في مـدد
ما قيمة العلم إن ضاعـت حضارتـنـا              بمـا يعـده للتـدميـر مـــــن عــدد؟
ترمي (الملايين) في الأجواء سـابحـة            والجـوع يرمـي ملايينـا من  المعَد!
خاضوا إلى القمر الآفـاق في طبــق               كالجـن لا تخشـى من راجم رصـد
ولـو درى أن مـن يعرونـه تــتـر                  لا سـوَّد نـور محيـّاه إلـى الأبـد!
غطت جرائمنـا الدنيـا وما سـعـدت                وأصبحـت غابـة للنهـب و الطـرَد
أدعـوك دعـوة خطـاك تـؤرقــه                    ذنوبــــه وسـوى مـولاه لـم يـجـد
فامنحه عفـوك واغفـر ما  تعمــده                 من الخطايـا، وما لم ينـو أو يُــرد
وكن له يوم يأتـي وهـو  منكـسـف                 في موقـف بجـوع الخلـق محتشـد
قد كنت أمشي خطى عمري على مهـل            واليـــوم أعـدو بخطـو غيـر متـَّئد
دخلت محرابـك الأسنـى فزهـدنـي                 في حب غيرك، لو أنجو من الحسـد!
من خاض في الوصل، قالوا ثعلب جشع          ومن تعفـف قـالوا شــــر منـعقـد!
ما الشعر؟ إن لم يكن نجوى وأدعـيـة             إليك تنسـاب من قلبي ومـن كبـدي
بنيتُ كل هـوى فدشـع نـورك فـي                 نفسـي وألهمها الرُّجعى إلى  الرشـد
أودعـن حبك في قلبـي فـآنسنــي                   ولم أكـن وهـو في قلبـي بمنفـــرد
رأت جمالك عينـي فانبهـرتُ بــه                 وغاب عن عين من يشكو من الرمـد
أخشى وأرجـوك إلا أن لـي ثـقـة                  بأن حبـك طـوق ممسـك بـيـدي
فقل غفرت لعبدي تـنـفـرج  كربي                وتنكشـف عن فـؤادي ظلمة العقـد

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here