islamaumaroc

غرة الأعياد

  المدني الحمراوي

279 العدد


غـرة الأعيـاد، يا عيـد الشبـاب              فيـك راق الشـدو بالشعـر طـاب
أنـت دنيـا أشـرقـت آفـاقهـا                  بأمـــــــان مسـتـلـذات  عـــذاب
أسكرتنـا، فانتشينـا بهـجـــة                  بمعــان أثلجـت قلـب المصـاب
هي من عـرش المعالـي  نقحـة            عطـرت كـل الثنـايـا و الهضاب
ركـن التـاريـخ في  آثـارهـا                لاهثـا يسحـر منهـا  بالعـجـاب
                                       * * *
يا لذكـرى أنجـزت كل المنــن                يـوم قالـوا: ولد الشبـل  الحسـن
أي بشـرى طـرب المجـد لهـا                 وتفانـى فـي هواهـا، وافـتـتـن
مـن جديد ولـد التـاريـخ فـي                  دولـة الأطلـس، واهتـز الـزمـن
وأميـر الأطلـس الحـر انبـرى                 ينفـخ القـوة فـي جسـم الـوطـن
رافعـا عـن ظهـره أثقـالــه                     ماسحـا عـن عينـه ريـن الوسـن
                                       * * *
صفحـات الدهـر تروي خبـرا                 عن جـهـاد مستميـت أكــبــر
حـارت الأذهـان في أهوالــه                  كيـف مـرت كسحـاب عـبــرا
همـة شمـاء راضت صعبـهـا                  فإذا فجـر المنـى قـد  أسـفــرا
همـة الشهـم المفـدى دأبـهـا                    كلمـا جـدت خطـوب شـمــرا
كم تحـدى كـل صعب فانجلـى                 ولكــــم أدهشـنــا مـا دبـــرا
ومضـات الفتـح تبـدو كلـمـا                    أبـرزت فكرتـه مـا  أبـرمــا
سـدد اللـه سجايــا فـكــره                      وتـولـى نصـره إن صـمـمـا
جعـل القـرآن نبـراسـا لــه                     و كفـى بالـذكـر هـديـا محكما
نعمـة جلـى، ونــور خـالـد                      شـق ليـل الجهـل لمـا أظـلمـا
مـن يـزغ عنـه يكابـد حيـرة                   لا يـرى في نهجهـا غيـر العمى
                                          * * *
يا همـامـا علـوي  المحـتــد                  ماضـي العـزم، جميـل المقصـد
طـاب عـرق نبـوي طـاهــر                  أنـت في أسـراره  كـالمـفــرد
قـد رأينــا، ولمسنــا حجــة                   أقنعتـنـا بـاليـقــــيـن  الأوكـد :
أنـك الفـرد الـذي قـد كملــت                 فيـه أوصـاف الـولـي الأرشـد
أنـت شمـس الديـن والدنيا معـا               بزغـت بالسعـد قبـل المـوعــد
                                       * * *
عهـدك الباسـم زاه زاهــــر                  وارف الـظـل سعيـد شـاكـــر
وطـن الأطلـس أضحـى مثـلا                هـو فـي كـل النـوادي حاضـر
تعجـب الدنيـا بـه حين ارتقـى                قممـا لا يـرتقـيـهـــا قــاصــر
قـد بـدا من فوقـهـا مستبسـلا                  و رداء الـعــــز زاه وافــــر
و الحمـى ينعـم فـي أمجــاده                 و حجــاب اللـــه واق قـاهــر
                                       * * *
يا إمـام الديـن والـدنيـا كفـى                   بـك فخـرا إن طلبنـا شــرفـــا
أنـت فخر العـرب، بل ملهمهـم               وإمـام الحـق سبـط المصـطـفـى
قـد جمعت الشمـل حتى أصبحت              قـوة الإسـلام سيـفـا مـرهـفــا
ونظمـت العـرب في وحدتهــم                 بعدمـا عـوِّقـهـم مـن  ســوفـا
لـك فضـل سـوف يتلى نصـه                  أبـد الدهــر، و هــدي يقـتـفـى
                                       * * *
أسـد الصحـراء حيـاك الرضى                يا همـامـا فـي المعـالي يرتضـى
صانـك اللـه، و حيـى هـمـة                    لـك أمضـى من حسـام منتـضـى
عشـت للمجـد تنـاجـي نجمـة                   و تـراعـي وحيـه إن أومـضـــا 
ولـديـن اللـه تعلـي شـأنــه                      إن جفـا قيمتـه مــن  أعـرضــا
و لتفـاخـر بـوسـام خــالـد                      هـو توحيـد الحمـى، يـا للرضى !
                                     * * *
عـاش شبـلاك، ونـالا سـؤددا                  وحمـى رب الـورى عـرش الفـدى
ورعـى أسـرتـه فـي عــزه                      أسـرة الأشـراف، منـا تفـتـــدى
هـي فـي معـربـنـا مقـلتــــه                      لم تـزل تكـلأه طــول الـمــدى
أنـت قطـب السعد فيهـا والمنى                  يـا همامـا فـي المعالـي  مفــردا
أنـت فـي كـل قلـب  مهجتـه                     وعلـى مغربـنـا شمــس الـهـدى

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here