islamaumaroc

عائد.

  محمد الحلوي

279 العدد


كان النداء الملكي السامي الذي وجهه جلالة الملك الحسـن
الثاني إلى المغرر بهم في تيندوف، نداء الأب العطوف الذي
يتسع قلبه الكبير للمحسن والمسيء من أبنائه على السواء،
وكان طوق النجاة الذي أمسك به العائدون فاستقبلهم الأهـل
والوطن بالأحضان.


صـحـا من نـومـه ! ورأى الضيـاء               و أبصـر ! بعدمـا عانـى العمـاء ! 
وظـلـلـه سـراب كــان يـبــدو                     لعـينيـه، و مـن خـدعـوه مـاء !
صحـا مـن بعـد أعـوام عـجــاف                  تـجـرع في متـاهتهـا الـشقــاء.
جفـا أهليـه منشـقـا و أعـطـــى                     لـمـن كـادوا لأمـتـه الـــولاء
فـمـنـوه أمـانــي كـاذبــــات                        تـؤهلـه لـيختـرق الـسـمــاء !
وظـنـوا قـهـر أمـتـنـا مــرادا                        يـسيـرا لا يـجشمـهـم عـنــاء
فكـانـوا علـى الوعـول أتت لصخـر               لتـوهـنـه، فلـم تحـمـد لـقـاء !
تحـديـنـا ! ومـا زال الـتـحــدي                     لنـا خلقـا لمـن أبـدى الـعــداء !
صحـا مـن نومـه فـارتـاع مـمـا                     لأعيـنـه الحسـيـرة قـد تــراءى
خيـام سـاكنـوهـا شـبـه مـوتـى                     وأهـل أن يـسـوق لـهـا الـرثـاء
رأى مسـتنقـعـات العسـف يشـقـى                  بهـا إخـوانـه فبـكـى بـكــاء !
رأى الـجـلاد فـي يـده سـيـــاط                     تمـزقهـم صبـاحـا أو مـســـاء
تمـنـى الأرض لـو تـطـوى ليلقـى                  أحـبـتـه و يـرتـوي ارتـــواء
ويـبصـر بعـد عـودتـه مـروجـا                     يـرى فيهـا الخصوبـة والـنـمـاء
وإخـوانـا بـأيــديـهـم فــؤوس                        تـشـق الأرض أو تعلـي البـنــاء
وأشـرقـت القبـاب البيـض جـذلـى                  تبـادلـه الـتـحـيـة و الـوفــــاء
وعـانقـه الـنـخـيـل وسـاكـنـوه                       عـزيـزا بعـدمـا افتـقـدوه جاء !
و تـبـتهـج (العيـون) وقـد رأتــه                     فتـرقـص يـوم عـودتـه  انتشـاء
صحـا من بـعـد غفـوتـه و لـبـى                     و قـد نـاداه عـاهـلنــــا الـنــداء
ومـن ينـدم كمـن لـم يـأت ذنـبـا                     ويـلقـى فـي متـابتـه الــدواء !
فمـا أبهـاك يـا وطنـي ! غـفـورا                    تـرحـب بالمسـيء وإن أســاءا !
ومـن أجـل السـلام نـراك تـنسـى                   لتـحقـن بيــــن أهليـنـا الـدمــاء
فـدم فـي الخـافـقـيـن أعـز أرض                    وأغــــــلاها و أعـــلاها لــواء

 


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here