islamaumaroc

الفجر الجديد.

  عبد الكريم التواتي

279 العدد

اليمـن أقبـل إذ ولـدت وبـانــــــا                   والكـون أشـرق بهجــة وازدانــا
يا مولـد الفجـر الجديـد تهلـلـت                     بسنـا محـيـاك الـهـــي دنــانــا
وزهـا الحمى بك وانتشـت أفيـاؤه                 و تراقصـت أحـلامـه نــشـوانـا
ومنـى الحيـاة مشوقـة قـد أينعت                   وردا يعـطـر مسـكـه الأردانـــا
                                         * * *
وولـدا أطيـب، مـولـد وأجلــه                      و رضعـت مـن ثـدي العلى ألبـانـا
فـإذا البشائـر مـذ ولدت بشائــر                    للأرض  زفت أنـعـمــــا وأمـــانـا
وإذا الرغائـب حققـت أهـدافهــا                    و حبـاك سعـد نجومها أحضـــانـا
وإذا وفادتـك، الحيـاة،  بـديعــة                   اللـه أتحفـنـا بـهــــــــا، و حـبــانـا
ووفـدت أعظـم منقـذ ومخلــص                  فـدى البـلاد ووحـــــد   الأوطــنـا
حمـل الرسالـة مؤمنـا  متبصـرا                  ومـضـى يقـارع عزمـه الأزمـانـا
ووعـى الأمانة، وارتضى أعبـاءها               و لنيلـهـا قــــــد عـبـــأ الـشـبــانـا
يبنـي وينشـئ أمــة تـواقــة                        للمجد، تعشـقـه، و تفتـديـه رهـانـا
قد نـار سبـل جهـادهـا إيمانـه                     فـإذا الـدنى تعنــــو لهــا  إذعــانـا
                                          * * *
يا ملهمـا، اللــه بـارك خطـوه                   المجـد جـاءك يستجيــر  أمــانـا
قـد كـان سعيك ناجحا و مـؤزرا                 السعـد أرفــق ركبه الإتـقـــانـا     
   وهبـت أصدق منطـق، وفصاحـة            بزغـت بلاغـة سحـرهـا (سحبانـا)
فإذا خطبت سبيـت ألباب الــورى               وغمـرت أحنـاهـا هـدى و بيـانـا
وإذا أردت – ومـا تريـد ضلالـة               كـان التحـدي سـلاحـك  المـرانـا
وإذا أشـرت فأنـت، لقمان النهـى               والـرأي رأيـك – صائـب منذ كانـا
وإذا عزمـت،  فعزمـة مضريـة               الصـدق زكــــى غـأيـهـا و أوزانـا
(عدنـان) بلـورها شمائل أينعـت               وتعملقـــت أدواحـهـــــــا أفـنـــانـا
آبـاؤك الصيـد الكـرام، إبـاؤهم                رفـع العـروش، و أسـس التيجـانـا
وعلى ذرى قمم الزمـان وهـامـه               شـادوا وأرســـوا للبنــى البنيـانــا
فـإذا الزمـان تطيعهـم أحداثــه                  و تـود لـو أمســـت لهـم أخــدانـا
وإذا المحامـد والمكـارم والعلـى               ألقـت إليهـم شـأنهــــا اطمئـنــانـا
وتفيـأت أعبـاؤهـا أفـنـاءهـــــم                  فتحـمـلـوا، مستبسـليـــن رزانـــا
                                         * * *
اللـه ؟ يا حسن (فلسطين) الهـدى                تستنجــد الأبطــال و الشجـعانــا
وأراك أو حدهـم، فديت محاربــا                وحلفـت تنقـذ (قدسهـا) أيـــمـانـا
بـرت يمينـك، فلتؤجـج نـارهـا                   ولأنـت أصدق من حمى الأوطـانـا
ألقى إليـك زمامهـا،  قطـانهــا                    و قبيل، سـاس جـدودك الأكـوانـا
وإليـك قادتهـا الأشاوس أسلمــوا                آمالـهــــم وشجـونهـــــم  بـرهـانـا
قـد أسلموهـا إذ رأوك  عذيقـهـا                  و رأوا مضـاءك يمحـق العـدوانـا
ورأوا صمـودك شامخـا متألقــا                  فوعـوه درسـا يلهـــــم الإيــمـانـا
وتخيـروك لتستبـيـن أمـورهـم                   ويـروا مقـاصـد راودوهـا زمانـا
و اللـه ربـك، لن يضيـع يقينـهم                  و بكـم يحقــق وعـــــده إحســانـا
                                         * * *
هـذى الصحاري، أقبلـت أحرارها                 يستنجـدون، يبـايعــون  عـلانــا
وأتـوك رغبـة نظـرة فامنن بهـا                    وأفـض عليهـم من رضـاك حنانـا
و أرى بنيهـا مشـرقـا أو مغربـا                     لبـوا نـداك وصفـقـــــوا تحـنـانـا
وحبـوك، (يا حسن)، صميم  ولائهم               ورأوك للأمـر العظيــم مكــانــا 
 ومضـوا سراعـا مهطعين وراءكم                 والنصـر يمــلأ حشدهـم إيمـانـا
واللـه ربـك وحـده سنـى لهـم                       بكـــم اليقيــن، و ألهــم التبيــانـا
                                             * * *
بوركت، يا سعد السعود،  خطاكـم                  رصـت، وقـدمـت وطدت  أركانـا
وحماك (يا حسن) تعالـى مطمحـا                    فحبـا البـلاد جهــــوده، مــالانــا
حمـل الرسـالة حسبـة وأمـانـة                      وعلـى الفـدى قــــد قـدم البـرهانـا
فراغ   

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here