islamaumaroc

فرحة بالبشرى هلت بالحمى

  محمد البلغمي

279 العدد

ربـة الشـعـر وفــن الـطــرب                    هـد هـدي العـود بلحن معجـب !
واسكبيـه بـفـؤادي نـغـمــــا                       يتهامــى كالـنـدى المنـسـكـب
وتغنـي بقـريـض نـظـمــــه                       مـن بـيــان رائـع مـنتخـب !
يبهـج النفـس، و يجـلـو فـرحـة                   عمـت اليـوم ربـوع المـغــرب
فرحـة بالبشـر هلـت في الحـمـى                 ومـشـت فيـه بـأزهـى موكب !
حركت في الشعب أشـواق الهــوى              فغــدا منتشيــا مـن طـــرب
يتغنـى بسجـايــا عـــاهـــــــل                     حبـه غايــة مـا فـي الطلـب !
مشـرق الأفكـار، و قـاد النـهـى                  صـائـب الـرأي، كريـم النسـب
عشـق العليـاء غـضـا  يـافعـا                     ومضـى مقتـفيـا خـيــر أب !
بجهـود لـم تـزل مـن  يـــده                       تتـوالـى مثــل غيـث صيــب
شـاد للمغـرب مجــدا شـامخـا                    و أنـال الشـعـب كــل الأرب !
ملـك أحـرز قـدرا مـن العلــى                    يتسـامـى فــوق هـام  الشهـب
هبـة اللـه لنـا.. فـي شخصــه                    شـرف الملـك وطيـب الحسـب !
صـان للإسـلام عـزا.. وحـمـى                 مجـدنـا مـن تـالـد أو مكتسـب
ومحـا بالعلـم جهــلا مثـلمــا                      بـدد النـور ظــلام الغيـهـب !
ولـك شـاد سـدودا، مــاؤهــا                       كـوثـر يحكـي عطـاء السحـب
تنعـش الأرض فتغــدو جـنــة                    نجتنــي منهــا لذيـذ الرطـب !
وبجهـد منـه صـرنـا إخـــوة                      فـي اتحـاد معـربـي عـربــي
وحـدة بالحـب ضمـت شمـلنـا                    ونـواة لاتــحــاد الـعـرب !
حسـن مـا شاهـد العصـر لـه                      ثانـيـا فـي العلـم أو فـي الأدب
إن يقـل، فـالـدر مـا ينـثـره                        من بديـع القـول أو من خطـب !
يقـظ إن حـرك الشـر العــدى                    واجـه الأمـر بعـزم أصـلــب
وحليــم قلبـه مثـل الـنــدى                       لسـوى ظلـم الـورى لم يغضب !
أكبـر العالـم فيـه بـطـــلا                        أنقـذ الصحـراء مـن مغتصــب
وأشـاع الأمـن فيهـا فغــدت                     حـرة تـزهـو بعيـش طيــب !
إخـوة الصحـراء.. كم من صلة                  بينـنـا شـدت بـأقـوى سبـب !
لـم ينـل مـن حبلهـا مستعمـر                    أو دعـي مـن دعـاة الشـغــب
منـذ.. إدريـس إلـى عاهلـنـا                     و هـي تقـوى بمـرور الحقـب !
وسنبقـى أمــة تجمـعـهــا                         بيعــة العـرش وإسـلام النـبـي
قـل لمـن في غيـه مسترسـل                     كيـف ترضـى عيشـة المغتـرب 
أو لـم تسمـع نـداء المفتــدى                      مـن رعـى أمتـه بالحـــدب ؟
هـذه أرضـك.. قـد أعلنـهـا                        وهـي لا تـرفـض عـود المذنب
فاغنـم الفرصة وارجع للحـمى                  لتحـس الأمـن بعـد الـرهـب !
إنمـا الأوطـان أم قلـبــــــهــا                     يسـع الأهـل بصـدر أرحـــب
وهـي عن كل عنيـد في عنـى                  عـرف الحـق ولـم يستجــب !
أيها السائـل عن عشقـي.. و ما                  سـر عشقـي من دواعي  العجـب
حـب ربـي وبـلادي ملكــي                     هـو ذا فكـري و هـذا مذهبـي !
ليـس شعري غير صوت وصدى              لهــوى فـي مهجتـي ملتهــب
وإذا الصـدق سـرى في خافـق                 جـل في تبيـان عـن كـــذب !
فتقبــل سيــدي تهنـئــــــــــة                    نظمهـا يحكـي عقـود  الـذهـب
صاغهـا في العيد قلـب مخلص               لسـوى مرضاتكـم  لـم يطلـب !
ليطـل عمـرك ربـي  عاهـلا                  دائـم النصـر  حليـف الـغـلـب
وولـي العهـد يحلـى للعلــى                   وينـال الصنـو أعلـى الـرتــب
ورعـى اللـه لكـم بيتـا ومـا                    ضمــــه مــن أمــر نجــــب !

دامت لك الأيام سلما صافيـا                 فـــــــي عـزة ممتــدة الآمــاد

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here