islamaumaroc

يا أبا المغرب الحديث

  أحمد عبد السلام البقالي

279 العدد


ولــد العـز يـوم مولـد ثانــي                         الحسنيـن1 الفـذ العظيـم الشــان
وسـرت بشـرياتـه كـأريـج الـ                       ـعطر صبحا، وافتر ثغـر الزمـان
والأماليـد أينعـت فرحـا، و الــ                      طيـر غنت شعرا علـى الأغصـان
و ازدهـى مجلس الخلافـة أن قـد                   جاء نـدي، بــــل نـد هـذا الزمـان
بشـرتنـا طوالـع السعـد بالـيـو                       م الـذي جـاء فيـــــه للأكـــــــوان
لم تـزل فـوق قصـره  مشرقـات                     ساطعــات، وهـاجــة  اللمــعـان
صـادقـات الإرهاص، في كل يـوم                  يتـجـلـى دليـلـهــــــــا  للـعـيـان
ملـك جــدد الشــبــاب لأرض                        ولشعـب فـي حبـــــه مـتـفـــان
حمـل الشعلـة المضيئـة من بـعـ                     ـد أب كــان شعلـة  الإيـمــتــان
كـل يـوم نصر جديـد من  اللــه                     وفـتــــــــح مــؤزر ربـــــانـــي
فاختيـاراتــه استخـارات قـلـب                      مـؤمـن ملـهـم  مـن الـرحمــــن
مـا نبـا سيفــه،ولا أخطـأت كـ                        ـفـاه صنعـا لصـالـح  الأوطـان
أظهـر اللـه سـره، وهـو مــازا                       ل صبيــا يلهـو مـع  الصبـيـان
ميـز المغـرب الأبـي بـه في الـ                       ـكـون من بيـن سـائـر  البلـدان
و هـداه الطـريـق في غابـة يمـ                        ـسـي بهـا المبصـرون كالعميـان
مـن متاهـاتهـا مـذاهـب شتـى،                        وفـروع لهـا بـكـل مـكـــــــان   
 و انتقـاء الـرأي السـديـد إذا مـا                       حـل خطـب، و غـل كـل لسـان،
حكمـة خصـه بهـا اللـه نــورا                         حـل فيـهـا مـن جـده العدنـانـي
منطـق هـادئ، و قلـب محــب،                        لاهـب مـن حــرارة  الإيـمــان
لـم يعبـه جمع النقيضين، فاعجـب                     لامـتــزاج  الصقيـع بـالنـيـران
عجـب الخلـق كيف لم يورق العـر                    ش بموفــور غيثــه  الهـتـــان
كيـف لـم ترتعـد قوائمــه  مـن                         هيبـة الفـاتـح العظيــم الـشــان
كيـف لـم يخـش زخـرة وعبابـا                         و عليـه بحـر بــلا شــطـــآن
مد جسـرا ما بيـن مـاض  مجيـد                        وغـد مشــرق كعقــد جـمـــان
وأعـاد الصحـراء للوطـن الغــا                         لـي بعــزم مـا لآن  للـعـــدوان
أخرجتهـا قـواه مـن  "بين فـرث                        و دم" مـثـل خـالـص الألـبـــان
فغـدا المغـرب الحديـث مثــالا                          رائعـا يقتــدي بــه كــل بــان
كـل من عـاد مـن غيـاب إليـه                             بهــرتـه مظـاهــر  العـمــران
وهـنـاء تـكـاد تلمـسـه الكـ   ـف،                         وشعـب يعيـش فـي اطمـــئنـان
منـه عدوى سرت إلى دول المغـ                        ـرب، وانسـاب سحرهـا في الكيـان
فتداعـت للاتحـاد، وضــم الـ                              ـبـعـض بعضا كالعاشـق  الولهـان
وانتهـى الخلف والتخلف، وانـزا                         حـت عن القلـب، غمـة الأحــزان
والشعـوب المغاربيــة قـامـت                             هــاتـفـات مــرددات التهـانـي
لرجـال ولـوا ظهورهـم المــا                             ضـي، وقـامـوا للكـد والبـنـيـان
واجهـوا حاضرا له ألـف  وجـه                          و فـم نـاطـق بـألــــف لـســـان
و غـدا آتـيـا بسـرعـة صارو                             خ علينـا تـــرويـضــه  بـعـنــان
وعلينـا كسـب الرهـان إذا شئـ                            ـنا بقـاء فــــي أســرة الإنـســان
نحـن شعـب موحـد لا شعـوب                            تـافهـات، تقــــــاد كـالقـطـعـــان
دولـة نحـن، لا دويـلات فقـر،                            وشتـات تعـيــــش بـالإحــســان
يا أبـا المغرب الحديث، ويا صـا                          نـع أنماطـه اللطـاف  الـحـسـان،
طابـع أنـت فـي جبيـن عـلاه                               ذهبـي يبقـى مــدى  الأزمـــان
افلـت أنجـم، ونجمـك بـــاق                                في صعـود يسمـو، و في لمـعــان
كم بحـار ما غامـرت سفـن، من                           قبـل، فيهـا، مجهـولـة  الشـطـآن
ظلمـات، وبعضهـا فوق بعـض،                           لا تـرى الكـف وسطـها  العينــان
قـدت فيها سفينـة العرب من مـر                           فـإ خيـر إلـى رصيـف أمــــــان
وفلسطيـن أنـت حامـي حماهـا،                             من عـدو فـظ غليـظ الـجـنــــان
و عيون القـدس الشريف الذي أقـ                          ـسمت أن تفتــدي، إليـك روانـي
لك فيـه من جـدك المصطفى ذكـ                           ـرى، وعهـد بـاق علـى الأزمـان
فإليـه مسـراه كــان، و مـنـه                                 كـان معـراجـه إلـى الـرحمــان
مكرمـات تجـاوزت كـل  رقـم                              وتعـالـت عن كـل خــط بـيـان
عـدها يقتضـي حيـاة من المهـ                               ـد إلـى اللحـد، كي تفـي بالمعانـي
لو صنعنـا من بعضهـا درجـات                             لصعـدنـا بهـا لأعلـــــى عـنــان
ولـو أني أفرغـت ما في جعابـي                            مـن مـداد لحصـرهـا، مـا كفانـي
و لو أنـي نظمتهـا لـك شعـرا،                               مـلأ الأرض والسـمـا ديــوانــي
فسـلام عليـك، يـا ابن رسـول                               اللـه، واسلـم لشعـبـك المتفـانــي
وابـق فينـا للديـن حصنا منيعا،                              ومـنـارا للعلــم والعــرفــــان
ما نمـت زهـرة، و هب نسيـم،                              وتغنـى طيـر علــى الأغـصــان

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here