islamaumaroc

نظم السير في مدح سيد البشر ، لمالك ابن المرجل

  بنعلي محمد بوزيان

العدد 277 جمادى 1 1410- دجنبر 1989

مالك بن عبد الرحمان بن فرج بن الأزرق، أبو الحكم، ابن المرحل: شاعر فصيح بليغ، طويل النفس ممتده، خمل ذكره فأنهضه أدبه وشعره حتى صار في عصره شاعر المغرب غير مدافع، وأطبع شعرائه أسلوبا وأرشقهم لفظا، وأبلغهم معنى (1).
أسله من مصمودة، مولجه في مالقة عام 604هـ (1207م)، ومحل تحصيله وتخرجه، وحلوله وسكنه، وزمالته وعمله بين إشبيلية وغرناطة..وسبة وفاس التي توفي بها عام 699هـ، (1300م).
ترجمته في غير ما مصدر قديم مثل بغية الوعاة، وغاية النهاية، والإحاطة، وجذوة الاقتباس، وسلة الأنفاس...
وممن حدثنا عنه من المعاصرين يطالعنا العلامة الجليل الأستاذ عبد الله كنون أبقى الله بركته، والفقيه البحاثة محمد بن تاويت. ومما يؤسف له – بحق -أن يحول ضياع طائفة معتبرة من أشعاره التي سرى عليها ما سرى على غايرها من الإنتاجات القديمة، دون إنجاز دراسة وافية عنه تحلل شخصيته وتجربته وموقفه حيال مجتمعه وعصره. ولا يخالف أحد أنني أكتب الآن أحقق هذا الأمل، وأفاجئ المهتمين بالآداب والأدباء|ن فهذا شيء لا أبشر به ولا ألتزم إذ لا أملك له من الوسائل غير قصيدة مخطوطة بحوزتي ضمن مجموعة صغيرة، رابعة رائقة رقيقة، أحيانا ما كانت عيناني تتعابث بها في هدأة الليل، وقد فتشت عتها فيما وقع تحت يدي من مصادر ترجمته فلم أجد لذكرها أثرا الأمر الذي دفعني إلى الاعتقاد بأنها من غرره المغمورة. ومطوياته التي تحتاج إلى نشر. ولئن لم أقو على تسمية ما سأفلعه اكتشافا وإضافة إلى الإرث الأدبي المغربي، فإنني لا أتردد في التصريح بأنني لم أصادف أحدا – ممن تعاملت معه – نقل عنها، أو استشهد ببعض أبياتها، أو فرزها، أو ذكر حتى اسمها, فإن تكن معروفة، فلا أظنها تتجاوز الأوساط الأدبية المختصة مما سيتوجب استشاراها وتقديمها للقارئ. وإن تكن مغمورة فحسبي أنني اكتشفت أثرا أدبيا رائعا لأحد الملهمين، وقب نشره أرى من اللائق والمفيد أن أعرق بالقصائد الأخرى من خلال إثبات مطالع طوالها وإهمال قصارها والمقطوعات، على أن أعود إليها بالتحقيق والنشر حينما نتأكد من زرافتها وجدتها، ونتوثق من نسبتها إلى من نسبت إليه أو نعرف أصحابها:
1- هائية مبتور البداية، موضوعاها المديح الديني بقي منها سبعة وعشرون بيتا تبتدئ هكذا:
دعينا قلبينا وجئنا نؤمها                 عراة كموني حان منها نشورها
أتينا إليها حاسرين لأنها                 غنانا فبالفقر الشديد نزورها

2- لامية بان حيان النفزي (2)، ذات المطلع الآتي:
لا تعذلاه فيما ذو الحب معذول                    العقل مختبل والقلب متبول

وهي أيضا في المديح الديني، وتبلغ ثمانين بيت من البسيط.

3- لامية أخرى من الوافر، وهي له على ما يلوح، تبلغ ستة عشر بيتا ومطلعها:
جمالك فوق ما زعم الخيال                   وحسنك غير ما يبدي المثال

4_ رئاية من البسيط، لا تتعدى خمسة عشر بيتا، وافتتحاها كما يلي:
كرر علي حديث البان والسمر             إن الأحاديث عن أهل الهوى سمري

5- رائية ثانية من الكامل، وهي للشيخ الفقيه الكتب الأكمل أبي سالم إبراهيم القرشي بناها بقوله:
أدلج بها عجلا واجتنب الكرى              فالشوق أفلقها إلى خير الورى
وتتكون من واحد وثلاثين بيتا.

6- بائية لبعض كتاب أمراء الأندلس سنة أربع وستين وسبعمائة، وهي في أربعة وثمانين بيتا من الطويل، مفتتحها:
مغاني اللوى حاد الربيع المغانيا                 منى النفس لو تعطي النفوس الأمانيا
وبعد هذا البيت الأخير:
أحدث بالإخلاص فيك ضمائري              وأنطق بالمدح البليغ لسانيا
ورد هذا التعليق "انتهى النظم، ولا أدري هل كمل أم لا، والحمد لله"

7-رائية من الطويل، عدد أبياتها سبعة وعشرون تنسب للإمام القطب السيد أبي مدين ومطلعها:
أيا من تعالى مجده فتكبرا              وجل جلالا قدره أن يقدرا
وقد أضيفت إليها أبيات ثلاثة كملت بها ثلاثين
8- رائية من المتقارب مبتورة المؤخرة بحيث لم يبق منها غير سبعة وعشرين بيتا، وهي لبعيد ربه محمد بن محمد بن عبد العزيز بن عبد المالك بن أبي محلي كان الله له وليا ونصيرا، ومطلعها:
تعلم وبادر أيا غافــلا                    لفهم العقائد قبل القبور
فجهل العقائد كفر..فسل                 ولا تلهينك دنيا الغرور

9- رائية أخرى من الطويل، مبتورة المؤخرة كذلكن وهي للفقير إلى الله محمد الحمدي عفا الله عنه، الموجود منها واحد وأربعون بيتا مستهلة على هذا النحو:
أبرق بدا نحو العقيق وزمزم              غدا بيناه مهتدى كل حائر؟
أم البدر..أم وجه الحبيب محمد             تلألأ أم سر العناية ناشر؟

10- وللدلائي من بحر الكامل قصيدة ميمية مبتورة المؤخرة بحيث لم يتبق منها غير اثني عشر بيتا ومفتتحها:
قف بالطلول وبث بعض هيامي          وسل المراسم عن بدور خيامي
وإذا الرباع بدت فعرج بالحمى           وأذع بلابل لوعتي وغرامي

11- ثلاث قصائد أحمد الجكني في مدح الرسول عليه السلام,
- الأولى لامية مبتورة البداية، وقد بقي منها نحو من خمسين بيتا من الرمل وبدايتها هكذا:
بشر المومن بالفوز له              أنذر الكافر بالخزي الطويل
- الثانية همزية من الوافر تتكون من واحد وعشرين بيتا ومطلعها:
مبلغ القصود بلا دعاء              ومنزل الشفاء لكل رداء 
الثالثة همزية تبلغ واحدا وخمسين بيتا من الحفيف، مفتتحها:
 إن جب النبي حل عظامي           ونما الوشق فيه قبل الفطام

12- رائية من الطويل للشاعر اليلمعي الأريحي الوذعي أحمد الهيبة يمدح بها سيد الوجود. وقد بلغ بها مائة وخمسين بيتا افتتحها بالآتي:
كففت انسجام الدمع فانسل وانتشر           وعا عقيقا بعدما كان كالدرر
وأبدل مني من جوى البين وألسى           سبات الكرى والنوم بالسهد والسهر
وقد ذيلت القصيدة بأبيات من نفس البحر والروي ارتجلها بعض الأدباء الذين حضروا مجلس الإنشاد، وهم بالتتابع الشيخ سدي وأب بنعبد الإله ومحمد محمد البيضاوي وعبد الله بن الأدب ثم الشاعر يمدح الجماعة ببيتين.

13- تخميس قصيدة الإمام العلامة سيدي إبراهيم الرياحي للسيد محمد بن حمدوش المكناسي رحمهما الله ومطلعه
حديث أحباب قلبي دمع إلياس              بذكرهم أرتجي تطــــهير أدناي
عن غيهم لم أزل ذاهلا ناسي               صاح راكب العزم لا تخلد إلى إلياس
                     واصحب أخا الحزم ذا جد إلى فاس 

14- ومن الرمل، قصيدة لامية لأديب البليغ سيدي عبد الله جسوس رحمه الله تعالى، بقي منها نحو من اثنين وثلاثين بيتا مع لازمتها:
صل يا رب على طه الذي              ــاد كل الخلق مجدا وعلا
أما مطلعها فهو كما يلي:
مالدمعي كالغوادي أرسلا              ولطرفي بالكرى ما اكتحلا
أسنا برق من الغور سرى              أم حدا الحادي وغنى زجلا
كلما هب نسيم من قبـــــــا              خلتني من فرط شوقي ثملا

***

ونعود بعد هذه الجولة الإحصائية بقصائد مغربية وأندلسية بارعة فارهة، جلها في مديح الجناب النبوي، إلى قصيدة مالك بن المرحل لنثبتها من غير ما تدخل فيها بتحليل أو نقد أو تعليق إلى أن نذكر أنها أيضا من المدائح النبوية وأنها تدعى "نظم السير في مدح سيد البشر". وقد قدم لها ناسخها وأظنه أبا القاسم الفكيكي. بالآتي بعد البسملة والتصلية:
"من نظم شيخ الجماعة، الأديب البارع: أبي الحكم مالك بن المرحل المالقي عفا الله عنا وعنه بجاه نبيه صلى الله عليه وسلم، وتدعى بنظم السير في مدح سيد البشر".

***

رأيت الفتى لا يمل الأمــل                      وإن عمل الخير ما العمـل
ويأمن درها يرى مكــره                        ويسمع عن فتكــه بالأول
وهل طرر الصبح إلا ظبي                     وهل غرر الشهب إلا الأصل
أتسحب دنياك هذي عروسا                     تهادي إليك وتهدي الجـذل
وأن النجوم عليها حـــلا                        وأن الدياجي عليــها حلل
وإن طلعت شفقا خـــته                         على وجنيتها احمرار الخجل
وما شفق الأفق لو أشفقت                      سوى مهج سفكها لم يـزل
وذاك الغمام، وتلك البــروق                   دروع تشق، وقضب تسـل
إذا أحسن الدهر يومـــا أما                     إليك وإن جد يوما هــزل
نحب الزمــان ولا نتــقى                       سطاه، وآباءنا قد قتـــل
رماهم عو القوس رمي النجوم                 بنبل مطيح بها من نبــل
وما حمل الرمح هذا السـماك                   إلا لقوم عليهــــم حمل

***

خليلي أين زمان الصــبا؟                         وأين الغزال...وأين الغزل؟
وهل كان إلا كطيف الكرى                       ألم، وما حل حتى رحـل !
تذكرت أيا منا بالســروج                         وقد غفل الدهر فيمن غفـل
وقد طرح الحلم عنا العصا                       فصارت لقى ورعيا هـمل
وإما نزلنا فبين الظــلال                          وإما مشينا فتحت الظــلل
نرواح بين قيان الغصــو                         ن سمعا، وبين قيان الطـلل
ونهصر الأماني اعتنــــقا                         ونقطف زهر القبول قبـل
وقد كنت أخشى الوغى خشية                   على باذل الود أن يتبــذل
وما كنت أحذر سمر القنــا                       كما كنت أحذر سمر المقل
وأين قدود لها ناعمــــات                         إذا قويست من قدود النخل
قطعت الزمان بوصل الحـسان                    فليت زمانا قطعت اتصـل
وقلت لعاذلتي في التصـابي                       محب التصابي عدو العـذل

***

فلما بدا الشيب نبهـــــين                      بإعراضهن على ما نـزل
فتاركتهن لأني رأيــــت                      خلال المودة فيها خلـــل
كذاك الحقـوق إذا لـم تـوف                   فدعها ولا تقتنه بالأقـــل
وصرت زين اللهو إلا الشباب               ولا حسن الغي إلا الثمل.
يدور الزمان كدور الريــاح                   فطورا جنوبا وطورا شمـــل
فيوما يعز، ويوما يــــذل                      فكم أعز، وكم قــد أذل... !
وما الناس إلا كمثل النجــوم                  وما طلع النجم إلا أفـــــل
وما المرء إلا كمثل النبــات                   إلى النقص يرجع مهما اكتمل
فإن قلت هل للشباب ارتجاع؟                 فخلف من الوقل إن قلت هل؟
تعود الدياجي إلى لـــونها                      وليس يعود شباب نصــــل
ويبلى على الروض ثوب الربيع               ولكن يجدد من ذي قبــــل
أجل أجل لروض مستــأنف                   وما بصبا بعد فوت أجــــل

***

ومرآة باطلاب الغنـــى                        ولم تدر أن الغنى قد حصــل
أبعد القناعة أرضى القنوع                     فجل، فالقناة حسي فــــجل
وما ذلك إلا لبخل الزمان                       فرب اقتناع جناه البــــخل
فإن قيل ذا كسل قل: نعم                       إذا غلب اليأس كان الكـــسل
وما نكلت همتي إنمــــا                         تبين لي أن حظي نكـــــل
وما كل سائلة أعطـــيت                        مناها، ولا كل معطى ســأل
ففي الرزق ساوى الذكي البكي                وفي الحين ساوى الجبان البطل
ولكنه لو تكون الحظـــوظ                      بقدر العقول إذا لم أبـــــل
على أنه إن تكن ناظـــرا                        فدعوى العقول كلام معــسل
يعرى عن العقل خلق كثيــر                     ....الصنائع شتى الحــــيل
وتعزى العقول إلى الناطقين                      وبالله أكثره ما عقــــــل
فكم قايس منهم لم يقـــس                         وكم ناقل منهــــم ما نقـل

***

ولولا النبوة ضل السورى                       ومن لم ير النجم بالليل ضــل
وأحمد أحمد آت أتــــى                          بخير، وخير خيار الرســـل
هو المرتضى، وهو المجتبى                    هو المصطفى، وهو المنتـخل
فأعظم بملته في المـــلل                          وأكرم بدولته في الــــدول
لقد كان مولده رحـــمة                           سقينا بها كل وبل وطــــل
لقد كان مولده رحـــمة                           أقمنا بها بين نهر وظــــل
له المعجزات التي بـينت                         لعين البصير المزاح العـــلل
فمن قمر شق حتى استـبا                         ن من بيــن شقيه جرم الجبل
وإسراء روح وجسم مـعا                         إلى حضرة القدس ذات الأزل
إلى حيث لا فلك يستديـــر                        إلى حيث لا ملك يستقـــل
ولا سبق الدلو فيه الرشـــا                        ولا تبع الثور فيه الحـــمل
ولا المشتري في ذراه اشترى                     ولا زحل في مداه زحـــل
وقابله بالسلام الجــــماد                           وأقبل يشكو إليه الجـــمل
وحن إليه غــــداة ارتقى                           على المنبر الجذع حتى انتقل
وصدقه الذيب لما دعـــاه                          وقال: أتشهد؟ قال: أجـــل
وأهدت إليه عجوز اليهــود                       د شاة شوتها فلما قــــبل
نهته الذراع وقالـــت له:                           سممت فما ضره أن أكــل
وجادله المزن لما دعـــا                           ودر له الضرع لما نـــزل
وراع قتادة من عـــاره                             بأرزق زاحك منه الـــكلل
فسالت على خـــده عينه                            ولكنه رجها في عجــــل
فكانت كما ذكر الواصـفون                       ن أحسن عينين لما اســتقل
وأعطى عليا لواء الفتــوح                           وأبرأ عينه لمــا تـــفل
وفي الغار كانت له آيـــة                            بنسج عنا كبه إذ دخــــل
وقد سبلت همه تلك الفجـاج                         وقد نهضت عنه تلك السـبل
 ومن سراقة في أثــــره                             فساخ، وما في الثرى من وحل
وما أنقذته سوى دعـــوة                             دعاها به لعد عهـــد وإل
وحسبك أن له معجــزات                            تزيد على الألف فيمــا نقل
ومسين؟ قبل ميلاده أخبرت                          بذاك قريش وعبد الأشـــل
فقوم مكة قالوا عســـى                               وقوم بيثرب قالــوا لعــل
فمن قائل نجمـــه قد بدا                               ومن قائل عصــره قد أطل
وقد كان في الفرس من قبله                          على عهد كسرى حديث جلل
وأخبر سيف به جــــده                                وأكرم مثواه حتى انفــصل
وكانوا إلى وجهــه شيقين                             يقولون يالبــيته قد أظــل
فلما أتى كذبتـــه قريش                                وآذته في نفـــسه فاحتمل
وجاءهم بالكتاب المبـــين                               فقالوا افتراه، وقالوا انتحــل
فقل فيهم يوم بدر وقد جزاهم                        بضرب الطلى والقلــــل
وجدل فيهم أبا جهلهــــم                             وعقبة والنضر أهل الجــدل
وسل فتح مكة عنهــم وقد                             أتاهم ماتوا لفرط الوجـــل
وقالوا هلبنا ولو شـــاء لم                              يغن عنهم هــــــيل؟؟
ولكنه من من الكــــريم                                وأعطاهم الأمن بعد الوهــل
وسل عن هوازن إذ خادعوه                            بوادي حنين وضاف المسـل
فجالت رجال بها جـــولة                               وزالت بها أرجل من زلل
قليلا وهبت من النصــر ريـح                          لتسنيم في حافيتها بلــــل
ونادى...فحف به الصــرابـون                         ومر النداء فعــــالت ثلل
قد اقتحموا عن ظــهور المطـ                          ي وازدحموا في صدور الأسل
وطاروا إليه بشــهب الرمـاح                          كمثل الرياح تطير الشــعل
وعاق الزحام فأقلــوا بهـــا                            وسلوا السيوف، وعقوا الخلل
فكم ممتط تارك ما امتـــطــى                          ومعتقل تارك ما اعــتقل !
وجاؤوا إليه قليــــلا فلـــم                              يكن لهم بهـــــم من قبل
كما صوبت أعصب أبصـــرت                       بضاح من الأرض سرب الحجل
وأقبل جبريـــل في لمــــة                             يصك وجوههم من قبـــل
جنود بهم نصر المسلمــــون                          فأمسى عدوهم قد خـــذل
فمن هارب بات يخشى البيــات                       ومن هالك ظل تحت الأظـل
وخلوا ذراريهم للــــســبا                             هناك، وأمواتهم للنــــفل
وطاف بطائفهم جــــيشــه                             وفلهم في الذرى قـــد وقل
فباتوا وقد سمر الســيف مـن                          ذيولهم حيث بات الوعـــل
وأصبح دين الهــدى ظــافرا                          يشير التراب بذيل رفـــل
ومن بعدها أقبلــوا مسلــمين                          وقد أملوه فنالوا الأمــــل
ورد    إليهــم    ذراريهــم                            ولولا المقاسم رد الإبـــل
فعال، عطوف، رؤوف رحيــم                       كريم، إذا قال قولا فعـــال
صفوح إذا أذنوبا، واصــــل                          إذا قطعوا، محسن لا يمــل
جواد جرئ، تهون عليـــه ال                         ألوف إذا ما التقى أو بــذل
وكم من غزاة وبعــث لـــه                            أذل بها الله من قد أضـــل
فأما اليهود فلم تــأل فـــي                             أذاه ولا قصرت في حــيل
فأنزل منهم بنــي قنيقـــاع                             بقاع وكانوا بأسنة محـــل
وأجلاهم فجلوا آمنــــــبن                             لأجل شفعيهم المتقبــــل
وأما النضير فلا نظــــرت                            وجوههم، أهل كيد وغـــل
فدموا إلى قتله عازميــــن                             فعاجلهم بعد طوال المهــذل
وأنزلهم من صياصيهــــم                             وأزعجهم في هــوان وذل
وبالقرظـــيين حل البــلا                              وحق له بهـم أن يحـــل
لأنهم ألبوا المشـــركين                                عليه، فشــدوا إليه يالرحل
وجاؤوا إلى الحرب من أجل ذلك                    ك، فوق الصعاب، وفوق الذل
ففضهم الله بعد اجتـــــماع                             وبدد جمعهم المحــــتفل
وجازى قريظة بالسيف لـــم                          يفت من رجالهم من رحل
وأخبار خيبر معلومـــــة                             وإني خبير بها إن تســـب
توالاهم بالحصار الشـــديد                            فحلت بهم عقدة لم تحـــل
فقالوا نقر علــــــى أننا                                لكم عاملون ولا ننــــتقل
ومن بعد هذا خلا وجهـــه                            لمكة إذ كان فيهم شـــغل
فطاع له الشرك طوع الشراك                        وصارت يهود له كالخــول
وأنجز ربك ميـــــ،عاده                                وأصبح دين الهدى قد كـمل
ولم يبق في الأرض شرك بعهد                       سوى اليف، أو سنة تمتــثل
وبلغ عن ربه منــــــذرا                                وفصل للغهم تلك الجـــمل
ولم يبق للناس من حــــجة                             على من راهم تعالــى وجل
فحينـــئذ خصــــه ربه                                  بتخييره في رحـــيل وحل
فما اختار إلا رفيــــقا علا                             ولا اعتام إلا جوارا فضــل
فيا حسرة حســرت عن ذراع                         وصارعت الصبر حتى انجدل
ويا كربة كربت أن تـــذوب                           لها الراسيات بحر الغـــلل
ويا لوعة أولعت بالقلــــوب                           ولا قلب إلا بها يستقــــل
ويا سيد الناس أنت الشفـــيع                           وأنت العماد إذا العبــد زل
وأنت الرجاء غداة المخـــاف                          وأنت الأمان غداة الوجــل
فصلى عليك إلاه السمـــــا                             صلاة مضاعفة تتــــصل
وصلى عليك إلا الســـــما                             صلاى مدى الدهر لا تنفصل
صلاة تطيب بها الشـــرقات                           إذا نفحت وتطيب الأصــل

***

تلك كانت مديحية مالك لن المرحل البالغة ثلاثة وأربعين ومائة بيت من المتقارب. انتخبتها من المجموع المشار إليه بالمطالع آنفا.وعنده نقف الآن. على أن نعود إليه مستقبلا، وإلى مجموع خطي آخر بحوزتي يشكل ديوانا مغربيا مستقلا بمدح نبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى يوم الدين.

 

1) عبد الله كنون النبوغ: ج، 1 ص.235 (ط.3/1975، كتبة المدرسة ودار الكتاب اللبناني للطباعة ناشر، بيروت).
2) راجع لأخباره عند المقري في النفخ، ج2ص.535 وما بعدها، وقد أورد من هذه اللامية سبعة أبيات في ص.581 (تحقيق الدكتور إحسان عباس –دار صادر – 1968).

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here