islamaumaroc

يا مرحبا بك في قلبي

  أحمد اللغماني

العدد 274 رمضان/ أبريل 1989

أراك – يا فاس – لا إسمنت لا حجرا        بل مهجة تسكن الأشكال والصـورا
في صدر دل جدار منك خافقـــة              أحس في خفقها النعمى أو الغــيرا
إني أعرف عنها كـل خافــــة                  فكل سر متى استظهرته ظهـــرا
وأسمع الهمس منها وهي صامـتـة            قولا ولا لغو، إطنابا ولا هـــذرا
حديثها لي نجوى غير ذات صـدى            ولمحها لي رؤيا تعجز النظـــرا
هذي المعـالم في الآزال ضــاربة             الله فاطرها يدري متى فطــــرا
أكاد أجـزم أن الله أنشأنـــــها                  من قبل أن ينشئ الأنهار والشجـرا
كيانها ماله في الخـلد ممن عمــر              وميزة الخلد ألا يوهب العمـــرا
تناقل من قديم سـرها عصــــر                أمينة أورثت ميراثها عصــــرا
الله سبحانه أرسـى قواعــــدها                 وسخر السعد حظا، والهــدى قدرا
وكنت – يا فاس – إبـداعا لا شبـه            ما طاف في خلد الدنيا ولا خطـرا
                                    ***
صوفيـة أنت، لم يدرك مراميــا               فكر عن الهاجس الصوفي قد قصرا
تقيدت بقيود الحــس فانحســرت              طاقاته، وستار السر ما انحــسرا
والحس مهما سـما لا بد منطـفـئ             في حده، لا يجوز السمع والبصـرا
وكم جرى العقل سـباقا بمركضـه             فحاز شوطا، ولكن لم يحز ظفــرا
في عصر "عقلنة" الوجدان هل عجب        أن تصبح الروح للتجريب مخبترا؟
وأن تحلل أهواء النفـــوس؟ وأن               تقاس بالشبر إن طولا وإن قصـرا؟
والروح من أمر ربي، لا يحيط بها-           -العلم الترابي مهما صح واقتـدرا
وأنت -يا فاس – قسط بين جارحة             مجالها الأرض مرقاة ومنحـــدرا
وبين رفرافة شفت جوانحــــها                 تحس خلجتها حسا وليس تـــرى
هي المشاعر نوارنية شــــرفت                بها طباع وإن كانت بنات ثــرى
أنصفت في السعي للدنيا بلا مهـل              والسعي للدين مخزونا ومدخـــرا
سعيان للدين والدنيا قد ائتلفـــا                  حتى كأنهما في مصهر صهـــرا
وكنت – يا فاس – ميزانا توزنـه               لم ينخرم قط، أرضى الله والبشــر
                                    ***
محظوظة أنتن لا تشكين ذبذبــة                 ولا جمودا كسيحا يبعث الضجــرا
محظوظة أنت إذ ترعاك ساهـرة               لا تطبق الجفن، لا تلتذ طعم كـرى
عين "حذامية" التحديق نظــرتها                نصل صقيل متى مس الظلام فـرى
يرمي بها "علوي" من مراصـده                فيستبين المدى الممدود منضمــرا
ما حام حولك شر أو بدا خطـــر               إلا وأسرع يجلي الشر والخطــرا
حاميك – يا فاس – طود في صلابته          إذا الحوادث غمت والأذى كشــرا
ومرهف الحس، ذو بشر، طلاقتــه            طلاقة الفجر في أسحاره سفـــرا
هو السحاب: رضيا يسمح المطـرا             ومحنقا يقذف الإعصار والشـرارا
صفاته قبست م جـده(*) قبســـا                 متى أشع على هذا الورى بهــرا
عطية من عطايا الله ما اكتســبت                بل فطرة نبلت من نبلها فطـــرا
إرث تسلسل من نعمى مـــورثه                 أزمانه غبرت والإرث ما غبــرا
يعيش في الحاضر الميمون مفخـرة             وفي الملاحم من تاريخه سيـــرا
من يومه يستمد الشعب نخـــوته                 ومن سنى أمه يستلهم العبــــرا
ومن يكن لرسول الله منتســــبا                  يكن لمتبعيه الشمس والقمــــرا
                                    ***
حاميك – يا فاس- موعود بطالعه               والله سبحانه يوفي بما نــــذرا
سماه والده فألا به "حســــنا"                    وأصبح الفأل غرسا يثمر الثمرا
والمغربيون من شتى الفصائل، في              شتى الأقاليم قد عزوا به نفـــرا
موفق في مساعيه، فإن وعــرت                مسالك وشعاب ذلل الوعــــرا
                                   ***
عرفته حاكما، والحكم في يـــده                 قسطاس عدل، وشورى تحضن الفكرا
وهيبة الحكم قد تقصي، وهيبتــه                تدني، وتهدي سبيل الرشد من طفرا
وتلك ميزته: فالشعب ملتحــــم                  من حوله زمرا قد ألفت أســـرا
والحكم إن نفرت منه الشعوب هوت           للضعف قوته فانهار واندثــــرا
لا التاج يرفع شأن المالكــين، ولا              عليا المراتب تعلي همة الأمــراد
وإنما هو حب الشعب إن خلصت               أهواؤه صانت التيجان والســررا
وشعبه خالص الإخلاص، ذو أنف             ببأسه وأوفى عهده اشتهـــــرا
أيامه خالدات في ملاحمــــه                    يروي الأعجيب عنها "الريف" و"الصحرا"
أعطاه بيعته بالملك مقتنــــعا                    وأسلم الأمر مختارا ومقتــــدرا
ورص صفا رهيبا حول دولتــه                فكل ممن جاء يبغي كيدها انتحـرا
                                 ***
رأيته سائرا في راس موكبـــه                 إلى مصلاه معتما ومؤتــــزرا
بياض مئزره يبدي لناظــــره                   ذلك الصفاء الذي في روحه استترا
على جواد أصيل في أرومتـــه                يجس نبض الثرى جسا إذا خطـرا
يخطو الهوينا وقورا، والجيـاد إذا              أقلت المجد أغضى كبرها خفــرا
والفارس الشهم يسعى نحو مسجده            بالعدل مستغنيا، لله مفتقـــــرا
له مع الله ميعاد إذا أزفــــت                    ساعاته خف للميعاد وابتــــدرا
وخفف النفس من أعبائها وسعـى               لله مستقبلا أعباءه الأخـــــرا
وقام بين يدي مولاه، ثم جـــثا                  يقضي لدائنه دينا كما أمــــرا
ككل ذي ورع مهما علا وغـلا                 إذا ثنى ركبتيه ساجدا صغــــرا
                                ***
سمعته يوم هز القيروان(*) بما               آتاه ربي من الإعجاز مختصــرا
من روحه يستمد الحر في دعة               كأنه يستقي من منبع زخــرا
بيانه مرسل يسري على مهـــــل              كجدول السهل ما بين المروج سـر
ضرب من القول قد عزت نظائــره           وساحر من بين سحره نــــدرا
أنصت مندهشا والمنصتون معـــي            وكلنا غاب في الإنصات منبهــرا
وكنت – يا فاس – والأخت الشقيقة في     خطابه نجمتي إدلاجة وســـرى
وكنتما عدوتي زلفى ومقربـــــة              ما بين حضنيهما نهر الصفاء جرى
سمعته فانزوى في ركن ذاكرتـــي           ما كنت أحفظ إلا الآي والســورا
فما يكون إذن حظي؟ وقد بهتـــت            مما سمعت مرايا ألمع الشعـــرا
***
يا وارثا عن أب مجدا بلا صــلف            ومورثا نجله أخلاقه زهـــــرا
لأنت والوالد المرحوم، والولــد-            - المحبوب ما بيننا وصل وشد عرى
لكم بتونس ذكر خالد عطــــر                ولا يخلد ذكر لم يكن عطــــرا
إني لأذكر إذ شرفتنا عرســــا                زهت به تونس، والمغرب افتخـرا
نشقت إذ ذاك في ديسمبر نفســـا             من الربيع على خضرائنا انتــشرا
فرحت ألهج مأخوذا بأمنيـــــة                لطالما شاركتني الأنس والسمــرا
كشفتها يومها بوحا قد انتظمـــت             ألفاظه وشعوري ظل منتشـــرا
واللفظ يقبض من فيض الشعور كما          تلملم اللف فيض الماء منهمـــرا
حلم أليف لعمري لا يفارقنــــي              حتى إذا غبت في إغفاءتي حضـرا
يظل قيد التمني في مخيلتــــي                 وإن تعقبته في صحوتي نفــــرا
وها أنا مرة أخرى ألاحقـــــه                 عسى جوادي يوقى الكبو والعـثرا
من همة الحسن الثاني ونخوتـــه              لي ضامن أنني أستيسر العســرا
                                ***
يا أيها المنتمي عرقا ومعتقــــدا               لسيد مفرد من صلبه انحــــدرا
ويا حفيد رسول الله ! مغربنــــا               ما زال – رغم اتصال الود– منشطرا
أتت علينا ليال لا بدور لهـــــا                طالت علينا هزيعا وانتأت سحــرا
ما لاح خيط من الأفجار مؤتـــلق            إلا ترسب في الديجور وانغمـــر
ومثلما الآل خداع لرامقــــــه                قد يخدع الفجر عينا ملت السهــرا 
وهكذا..مرة أخرى يلوح لنــــا               فجر بأعقاب ليل طال واعتكـــرا
فهل ترى بصدق الفجر الجديد؟ وهل         يمحى من الفرقة النكراء ما سطرا؟
لو أن أقطارنا ضمت مساعيـــها              للخير لا التحم المصدوع وانجـبرا
ولا غتنت بعد فقر من تكافـــها                وأخصب العيش بعد الجدب وازدهرا
وراح أبناؤها يبنون وحدتهــــم                بالكد، واجتنبوا التهريج والهــذرا
                                 ***
يا فاس ! يامستراحا حين أقصـــده           ألفي على بابه الإيناس منتظـــرا
إني غريم زمان لا يعف، لـــــه              طباع جاب: يداري، يقتفي الأثــرا
ما أشرقت في ضباب العمر بارقــة         إلا اقتضاني على إشراقها العشـرا
وأنت حاميتي منه، منسيــــــتي              همين ومجليه عن نفسي الكــدرا
فكيف أشكر هذا الفضل؟ يا كرمـــا          إليه لا يرتقي شكران من شكــرا
أيا أميرة أحلامي ! ومرجعــــتي            إلى شباب تحدي الشيب والكــبرا
يا مرحبا بك في قلبي هوى ورعــا          وعشقه طهرت من عاشق طهــرا
تحيتي لك لا ما يدعي قلــــــم                مهما تفنن في الإبـــداع وابتكرا
 بل ما يجيش بلب الروح مكتتـــما           وما يصفق في الأعماق مســتترا
فارضي بأيسره إفضاءة ظهـــرت           وأيسر العشق – يا حسناء- ما ظهرا
وعشت ما عاشت الآباء آمنــــة              وعاش حاميك منصورا ومنتصـرا


---------------------------
*) إشارة على انتساب جلالته إلى الرسول عليه الصلاة والسلام.
*) إشارة إلى الخطاب الرائع الذي ارتجله جلالته في القيروان أثناء زيارته لتونس في شهر دجنبر 1964.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here