islamaumaroc

مؤتمر الحمراء.

  محمد الحلوي

العدد 274 رمضان/ أبريل 1989

الحمد لله ! شمل المغربق التحمـا            وجرح أبنائه بالوحدة التأمــــــا
والله أكبر كم تأتي لطائفــــه                 عند الخطوب فيجلو نورها الظلمـــا!
من بعد ليل مخيف ظل مركبنـا               فيه ولج به الإعصار فارتطمـــــا
وبعدما أصبحت آمال أمتنـــا                 في غرب عربي واحد حلــــــما
تحقق الأمل الغالـي وأمـكن أن              نبني ونرفع صرحا يبهر الأمــــما
وأن نؤكد للدنيا وقـد شهــدت                عناقنا ورأت أبطالنا القمـــــــما
بأن مغربنا العملاق ليـس لــه                أن يرتضي العيش في أبنائــها قزما!
مرت سنون أضعناها سدى وجرت          دموعنا وهي تمتص الجمود دمــــا
وكان أجدى على الأجيال لو صرفت        لخيرها وكفلتها الدمع والألــــــما
فباسم ربي مجراها إذا انطلــقت             وباسمه ستوالي سيرها قدمــــــا
أيدي بنينا جميعا خلف دفتـــها                دعائما لم تكن يوما لتنهدمــــــا
غدا تفجر في الأوراس طاقتــها              وفي الأطلس يبدو جهدها نعـــــما
ويخصب الزرع والإنسان في وطن         لا بحدود ولا يبقى هــــناك حمى!
ويشهد الأطلس العملاق ملحمــة             لأمة الموصول ما انفـــــــصما
مشت على الدرب أحقابا يوحدهـا           دين وماض وخصم فوقها جثما
فلم تذل ولم تخضع لطاغيــــة                ولا خبا أمل في روحها اضطراما
                                         ***
يا أحبائي في الخضراء فرحتنــا             عيد، وصحوة حب طاول القدمــا
وفي طرابلس أبطال غطارفــة               صنوا عروبتهم واستلهموا الشـيما
وموريطانيا ثرى لم يخل من عبق            ومن تراث أصيل يزدهي شمــما
زهت بأعرساها الحمراء واقتبلت            أحبابها بقولب شوقها احتدمــــا
فليس فيها يد إلى احتوت علــما              وليس فيها فم إلا شذا نغــــما!
ويسعف الدمع مشتاقا فيسكبــه               معبرا عن لسان لم يجد كلمــــا
وآية الحب أن تدعو البيان فــلا              ينقاد طوعا ولا تعطى له لجمـــا
حجت إليها وفود الشعب زاحفـة            سيلا من الحب في أرجائها عـزما
حجت لتشهد ميلادا لمعجــزة                تبقى مدى الدهر في تاريخنا علمـا
كأنني بابن تاشفين يباركـــها                  وقد أضاء المحيا منه وابتســـما
كأن مؤتمر الحمراء فاتحـــة                 لعهده الذهبي بدء لما اختتــــما
قد غرد الطير في أفنانه طـربا               وضمخ الزهر أرجاء الدنى نسمــا
رأيت حولي حشودا لا حدود لها            تفور حبا وتبدي بعض ما كتـــما
ولو يعاب جون في مواطنــة                 لقلت جنوا! وأكرم منم به اتهــما!
كأن أرواح من ماتوا قد انبعـــث             فلا تكاد ترى الأقدام مقتحمــــا
في بعض ما شاهدت عيناي من صور       ما ينطق الخرس أو ينسيهم البكـما
فيا مراكش الحمرا وقد لبســــت             من الربيع برودا لفت الأكمــــا
عاشت ثلاثة أيام ولو سئلت عـــن            فرصة العمر كانت خير ما اغتنما!
                                    ***
أمامنا عقبات سوف نقطعـــــها               إذا شددنا لها في سيرنا الحـــزما
أمامنا الجهل في دنيا مصــــنع               ولا مكان بها إلى لمن علــــما!
أمامنا الفقر في دنيا نجوع بهـــا              ويشتكي الغرب من خيراتنا التخما!
أمامنا محنة الإنسان في وطـــن              تدوس صهيون في أبنائه الحــرما
تختال في كبرياء ليس يرغمـــها             دين ولا خلق ما زال منـــهدما!
أمامنا في كنز الأرض أرصـــدة             تصونها لشعوب تشتكي العدما
ومن سرى في الضحى والنور يغمره       ولم تزغ في السرى أقدامه سلما
ولم يضع أبدا جهد إذا خلصــــت            نيات صاحـــبه لله والتزاما!
                                    ***
مرحى بإخوتنا في أرض إخوتهــم           ومن تداعوا ليحيوا العهد والرحما
هذي الشعوب الني أضحت بهمتكــم         شعبا وقلبا سليما نابضا وفمـــا
لسوف تعطي – كما شاءت – سواعدها     وتستحث لما تبنونه الهمــــما
سيتحمل المــــعول البناء كل يـد              وتحمل السيف والقرطاس والقلما
وسوف نملي على الدنيا فتسمــــعنا           وسوف نبعد عن آذانها الصـمما
ويعرف الغرب أن العـرب ما خضعت       لمستبد ولا كانت بــنوه دمـى
قد آن للغرب أن ينسى مراضـــعه           ولا يحن لضرع عنه قد فطمــا
وآن للشرق أن يبنـــي قواعــده               على أساس وينسى ما به وصمـا
هذا الربيع الذي تاقـــت لبهجــته              شعوبنا وسقى أوطاننا ديمــــا
قرت به كل عين بعــد غيبتــــه               وضمه كل قلب يشتكــي سقمـا
مولاي يهنيك ما حققت ممن ظــفـر          لو أن غيرك يسعى نحو هزمــا
أسهرت جفناك والأجفان هاجعـــة           لا ترتجي مكسبا أو تشتكي سأمـا
لم يغنك الجد في مسعــاك عن قدر           وما رميـت ولكن الإلاه رمــى
قد كنت فلتة هذا الدهر في زمـــن            ما زال يشكو بنوه الجدب والعقما
يهنيك إخوتك الأحرار تحضـــنهم            لترفعوا معهم في مجــدنا هرما
فلتسلموا وعيون الله تكلؤكـــــم               مشــاعلا وهداة تكشف الغممـا
وعاش مغربنا العملاق في رغـــد            محصنا بهدى الإسلام معتصــما
وعاش شـبلاك في عز يحفـــهما              ما طاف معتمر بالبيت واستلــما

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here