islamaumaroc

معاهدة اتحاد المغرب العربي مراكش

  دعوة الحق

273 العدد

تنص معاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي التي تم توقعها يوم الجمعة 19 فبراير 1989 بمراكش والتي تضم تسعة عشر مادة على تشكيل بعض الهياكل منها على الخصوص مجلس للرئاسة وهو أعلى جهاز في الاتحاد ومجلس لوزراء الخارجية ومجلس للشورى وهيئة فضائية ولجنة للمتابعة وأمانة عامة.
وتهدف معاهدة مراكش أساسا إلى تمتين أواصر الأخوة التي تربط بين الدول الأعضاء وتحقيق تقدم ورفاهية مجتمعاتنا والدفاع عن حقوقها والمساهمة في صيانة السلام القائم على العدل والإنصاف وكذا نهج سياسة مشتركة في مختلف الميادين والعمل تدريجيا على تحقيق حرية تنقل الأشخاص وانتقال الخدمات والسلع ورؤوس الأموال فيما بينها.
وتؤكد المعاهدة أن هذه العناصر تهدف إلى تحقيق الوفاق بين الدول الأعضاء وإقامة تعاون دبلوماسي وثيق بينها على أساس الحوار.
وفي ميدان الدفاع نصت معاهدة مراكش على صيانة استقلال كل دولة من الدول الأعضاء وإن كل اعتداء تتعرض له دولة من اتحاد المغرب العربي يعتبر اعتداء على باقي الدول الأعضاء.
ومن جهة أخرى تتعهد الدول الخمس بعدم السماح بأي نشاط أو تنظيم فوق ترابها يمس أمن أو حرية تراب أي منها أو نظامها السياسي.
كما تتعهد بالامتناع عن الانضمام إلى أي حلف أو تكتل عسكري أو سياسي يكون موجها ضد الاستقلال السياسي أو الوحدة الترابية للدول الأعضاء الأخرى.
وتنص المعاهدة على أن لدول المغرب العربي حرية إبرام أية اتفاقات ثنائية فيما بينها أو مع دول أو مجموعات أخرى ما لم تتناقض مع أحكام هذه المعاهدة.
كما أن معاهدة المغرب العربي مفتوحة في وجه الدول الأخرى المنتمية إلى الأمة العربية أو المجموعة الإفريقية للانضمام إلى هذه المعاهدة إذا قبلت الدول الأعضاء ذلك.
وعلى الصعيد الاقتصادي تهدف المعاهدة إلى تحقيق التنمية الصناعية والفلاحية والتجارية والاجتماعية للدول الأعضاء واتخاذ ما يلزم من وسائل لهذه الغاية خصوصا إنشاء مشروعات مشتركة.
وفي الميدان الثقافي تنص المعاهدة على إقامة تعاون يرمي إلى تنمية التعليم على اختلاف مستوياته وإلى الحفاظ على القيم الروحية والخلقية المستمدة من تعاليم الإسلام السمحة وصيانة الهوية القومية العربية واتخاذ ما يلزم من وسائل لبلوغ ذلك خصوصا تبادل الأساتذة والطلبة وإنشاء مؤسسات جامعية وثقافية ومؤسسات متخصصة في البحث.
وأكدت المعاهدة من جهة أخرى أن أعلى جهاز في الاتحاد هو مجلس الرئاسة الذي يتألف من قادة الدول الأعضاء وأن رئاسة المجلس ستكون لمدة ستة أشهر بالتناوب ويعقد مجلس الرئاسة دوراته العادية كل ستة أشهر بالإضافة إلى عقد دورات استثنائية كلما دعت الحاجة إلى ذلك.
ولمجلس الرئاسة وحده سلطة اتخاذ القرار والتي تصدر بإجماع أعضائه كما أن للوزراء الأولين أو من يقوم مقامهم أن يجتمعوا كلما دعت الضرورة إلى ذلك.
ويضم الاتحاد مجلسا لوزراء الخارجية الذي يحضر دورات مجلس الرئاسة وينظر في ما تعرضه عليه لجنة المتابعة واللجان الوزارية المتخصصة.
كما أن على كل دولة عضو بالاتحاد تعيين عضو في حكومتها يختص بشؤون الاتحاد داخل لدنة المتابعة.
وتكون للاتحاد أمانة عامة تتركب من ممثل عن كل دولة عضو وتتولى الأمانة العامة مهامها في دورة مجلس الرئاسة.
كما يضم الاتحاد مجلسا للشورى يتألف من عشرة أعضاء عن كل دولة يتم اختيارهم من الهيئات النيابية للدول الأعضاء.
ويعقد هذا المجلس دورة عادية كل سنة ودورات استثنائية بطلب من مجلس الرئاسة.
ويبدي مجلس الشورى رأيه في ما يحيله عليه مجلس الرئاسة من مشاريع قرارات كما له أن يرقع لمجلس الرئاسة ما يراه من توصيات لتعزيز عمل الاتحاد وتحقيق أهدافه.
كما تكون للاتحاد هيئة قضائية تتألف من قاضيين اثنين عن كل دولة تكون أحكامها ملزمة ونهائية. وتختص بالنظر في النزاعات المتعلقة لتفسير وتطبيق المعاهدة والاتفاقيات المبرمة في إطار الاتحاد.
وتدخل هذه المعاهدة حيز التنفيذ بعد المصادقة عليها من قبل الدول الأعضاء في اجل أقصاه ستة أشهر وفقا للإجراءات المعمول بها في كل دولة عضو.


نص معاهدة اتحاد المغرب العربي
كتلة متــراصة ومتضافرة الإرادات


نشر فيما يلي النص الكامل لمعاهدة اتحاد المغرب العربي كما تلاها مستشار صاحب الجلالة، السيد أحمد بنسودة، خلال الجلسة الختامية للقمة المغاربية.
"إن صاحب الجلالة الحسن الثاني ملك المملكة المغربية، وفخامة السيد زين العابدين بن علي، رئيس الجمهورية التونسية، وفخامة السيد الشاذلي بنجديد، رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، وقائد ثورة الفاتح من شتنبر العظيم العقيد معمر القذافي، رئيس الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكي العظمى، وفخامة العقيد معاوية ولد سيدي أحمد الطايع، رئيس اللجنة العسكرية للخلاص الوطني، ورئيس الدولة للجمهورية الإسلامية الموريتانية.
- انطلاقا مما يجمع شعوبنا منم وحدة الدين واللغة والتاريخ، ووحدة الأماني والتطلعات والمصير.
- واستلهام من أمجاد أسلافنا الذين ساهموا في إشعاع الحضارة العربية الإسلامية وإثراء نهضة ثقافية وفكرية كانت خير سند للكفاح المشترك من أجل الحرية والكرامة.
- وتجسيدا لإرادتنا المشتركة التي عبرنا عنها في قمة زرالدة بالجزائر والتي كانت انطلاقة جديدة للبحث عن أفضل السبل والوسائل المؤدية إلى بناء صرح المغرب العربي.
- ووعيا من أن تحقيق أماني شعوبنا وتطلعاتنا إلى الوحدة يستلزم تضافر الجهود وإقامة تعاون فعال بين دولنا وتكامل مضطرد في مختلف المجالات.
 - ونظرا لأن ما يحدث من تحولات وما يتم من ترابط وتكامل على الصعيد الدولي بصفة عامة، وما تواجهه دولنا وشعوبنا من تحديات في الميادين السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية بصفة خاصة، يتطلب منا المزيد من التآزر والتضامن وتكثيف الجهود من أجل الوصول إلى الهدف المنشود.

تحقيق الحريات الفردية والجماعية
-ونظرات لما نلمسه من ملح الحاجة إلى تضافر جهود دولنا في جميع المجالات وإلى توفير تنسيق كامل في سياساتنا ومواقفنا واختياراتنا الاقتصادية والاجتماعية.
- ولكون تجمعنا سيجعل من منطقتنا موطن سلام ومرفأ أمن، مما سيمكنها من المزيد من الإسهام في تقوية أواصر التعاون والسلم الدوليين.
- وإذ نعلن عن إرادتنا الراسخة في توطيد أسس العدل والكرامة لشعوبنا وإحقاق الحقوق الفردية والجماعية في أوطاننا، استلهاما من أصالتنا الحضارية وقيمنا الروحية.
- وسيرا على النهج الذي سارت عليه مشاريع الوحدات الجهوية عبر العالم، وما تميزت به من تدرج على خطوات رصينة متأنية وما طبع تخطيطها من عقلانية.

دعامة لكفاح الشعب الفلسطيني
- واعتبارا لأن ما تتوفر عليه بلدان المغرب العربي من إمكانات بشرية وطبيعية واستراتيجية، تؤهلها لمواجهة هذه التحديات ومواكبة التطورات المرتقبة في العقود المقبلة.
- وإيمانا من بأن مغربا عربيا موحدا يشكل مرحلة أساسية في طريق الوحدة العربية.
- واعتقادا منا بأن قيام اتحاد المغرب العربي سيعزز كفاح الشعب العربي الفلسطيني من أجل التحرير واستعادة كافة حقوقه الوطنية الثابتة.
- واقتناعا منا بأن كيانا مغاربيا متطورا سيمكن دولنا من دعم العمل المشترك مع باقي الدول الإفريقية الشقيقة من أجل تقدم قارنا الإفريقية وازدهارها.
- واعتبارا لكون اتحاد المغرب العربي هو الإطار الأمثل لتحقيق إرادة شعوبنا في توثيق الروابط مع كافة الشعوب الصديقة ودعم المنظمات والتجمعات الدولية التي تنتمي إليها دولنا.
- ولأن بناء التعاون الدولي ودعم السلام العالمي يفرضان قيام وحدات جهوية يرتكزان عليها لتمتين صرحها وتحصينه.
- واستجابة لتطلعات شعوبنا وإدراكا لدقة المرحلة الحاضرة ووعيا منا بالمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقنا.
- وإذ نؤكد تشبثنا بمقوماتنا الروحية وأصالتنا التاريخية والانفتاح على الغير، وتعلقنا بمبادئ الفضيلة الدولية.
نعلن بمعون الله:
وباسم شعوبنا عن قيام "اتحاد المغرب العربي" مجموعة متكاملة متضافرة للإرادات، متعاونة مع مثيلاتها الجهوية وكتلة متراصة للمساهمة في إثراء الحوار الدولي مصممة على مناصرة المبادئ الخيرة ومعبئة شعوبها بما لها من إمكانات لتعزيز استقلال أقطار اتحاد المغرب العربي، وصيانة مكتسباتها والعمل مع المجموعة الدولية لإقامة نظام عالمي تسود فيه العدالة والكرامة والحرية وحقوق الإنسان، ويطبع التعاون الصادق والاحترام المتبادل علاقاته.
وتحقيقا لهذه الأهداف أبرمنا المعاهدة التي يحدد مبادئ الاتحاد وأهدافه وتضع هياكله وأجهزته.

حرر بمدينة مراكش يوم الجمعة الأبرك           عن الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
 عاشر  رجب الفرد 1409 هجرية الموافق      الشاذلي بنجديد
         ل 17 فبراير 1989م.

عن المملكة المغربية                    عن الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى
     الحسن الثاني                        معمـر القذافي

عن الجمهورية التونسية                عن الجمهورية الإسلامية الموريتانية
زين العابدين بن علي                    معاوية ولد سيدي أحمد الطايع

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here