islamaumaroc

الحسن الثاني يؤرخ لوالده…

  الحسن الثاني

273 العدد

"صادق الحـــب يملي صادق الكلمة"
جلالة الملك الحسن الثاني الإبن البار
يترجم لوالـده
ويسجل المواقف النبيلة الثابتة
لبطل التحرير والنضال الملك المنعم
مولانا محمد الخامس
طيب الله ثراه

"لقد قضيت صباك تحت تأثير العهد الأول للحماية، فكنت وأنت الطفل الصغير تسمع الآهات على الاستقلال الضائع والمجد الذاهب والحرية السليبة، وكنت تتابع أخبار المقاومة المغربية المسلحة في الجبال والصحاري، وكنت تشاهد ما عليه الأمة المغربية من التشبث بالخرافات والتعلق بالأساطير والخروج عن طريق الجادة والمحجة البيضاء فكنت تتألم وكنت تحزن".
                                                          الحسن الثاني
                                                         (محمد الخامس – فكرة وعقيدة. ص245)
 
"لقد كان أبي مقتنعا اقتناعا ينزل من نفسه منزلة الإيمان بأن التعليم له مركز الصدارة في قائمة احتياجاتنا، ولذلك بذل كل جهد في استطاعته لكي يجعل السلطات التي بيدها مقاليد الحكم توفر التعليم الجماهيري الواسع لأمتنا".
                                                                               الحسن الثاني
                                                                              (التحدي-ص29)

"كنت تؤمن بأنه لن يستقيم أمر هذه الأمة إلا بعقيدة مؤمنة سلفية طاهرة نقية، وأنه لا تتم أية نهضة صحيحة إلى بفكر وطني متجرد يعمل للصالح العام لا يفرق بين أسود وأبيض وعربي وعجمي (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم).
                                                          الحسن الثاني
                                                          (محمد الخامس – فكرة وعقيدة. ص245)

إن الله سبحانه وتعالى يخلق لهذه الأمة المغربية على رأس كل عشرين سنة فرصا لتجدد أمر وطنيتها، فإذا نحن انطلقنا من سنة 1912 وسنة 1961 ثم إلى سنة 1950 نجد أن هناك..على رأس عشرين سنة أعطانا الله سبحانه وتعالى الفرص ليجدد لنا أمر وطنيتنا".
                                                                      الحسن الثاني
                                                                      انبعاث أمة – ج20- ص 195)

"لقد آمنت يا أبتاه بأنه لا يمكن أن يصلح آخر هاته الأمة إلا بما صلح به أولها فأخرجت المرأة من عهد الجهل إلى عهد النور والعلم وأعطيت بالأميرات فلذات كبدك أروع الأمثلة فتسابق المواطنون لتعليم بناتهم".
                                                         الحسن الثاني
                                                         (محمد الخامس- فكرة وعقيدة. ص245)

"وشهرتها حربا على الخرافات والطرق الضالة وقضيت على المحاولات العنصرية التي كان يريدها الاستعمار لتفريق كلمة الأمة واستغلالها".
                                                         الحسن الثاني
                                                         (محمد الخامس- فكرة وعقيدة. ص245)

"لقد كانت خطتك في الإصلاح مطبوعة بالحكمة فقد كنت تريد مدنية في ظل الدين ودينا صحيحا مطهرا من دجل الدجالين والمشعوذين فتحملت في سبيل ذلك المحن والمصائب".
                                                            الحسن الثاني 
                                                            (محمد الخامس- فكرة وعقيدة. ص246)

"لقد آتت أعمالك الطيبة نتائجها فتم القضاء على الشعوذة والتدجيل واتجهت الأفكار للتعليم والإصلاح فنظمت الجامعات العتيقة..وفتحت المدارس وكونت الكليات والمعاهد ودفعت هذا البلد الأمين في طريق الرقي والمدنية".
                                                             الحسن الثاني
                                                            (محمد الخامس- فكرة وعقيدة. ص245)

"إن الأطر اللازمة لقيام حركة تحرير شعبي كبيرة لم تكن قد توفرت بعد ولذلك كان من الضروري أن تنبثق هذه الأطر تدريجيا من هيكل اجتماعي واقتصادي وثقافي لم يكن يسهل عليه تكوينها".
                                                                     الحسن الثاني ملك المغرب
                                                                     (التحدي-ص37)

"وكانت التجارب قد أعطته الدليل على أنه من العبث انتزاع إصلاحات حقيقية قاطعة مادام هيكل الحماية قائما".
                                                                     الحسن الثاني ملك المغرب
                                                                     (التحدي-ص 52)

"إن الذين كانوا يظنون أن من الممكن الوصول إلى الاستقلال عن طريق الإصلاحات أقنعهم وادي بأن يتبنوا استراتيجية وتكتيكا جيدين وأن يعكسوا المقدمة المنطقية منادين: للوصول إلى الإصلاح لا بد من الاستقلال".
                                                                     الحسن الثاني ملك المغرب
                                                                     (التحدي-ص57 )

"لقد عاش محمد الخامس حياته كلها مقاوما ومناضلا متجاوبا مع أمته التي أخلص لها وخلصت له موفيا بجميع العهود التي عاهد عليها الله والتزم بها نحو شعبه...إن الكفاح الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة محمد الخامس كفاح مستمر دائم لم ينته بعد وإن المكاسب التي حققها العرش والشعب بهذا الكفاح الوطني أمانة مقدسة في عنق كل مغربي".
                                                                 الحسن الثاني 
                                                                 (انبعاث أمة.ج6- ص182 )

"وإذا كنت وأنا من أقرب الناس إليه أعرف الناس بما يبذله جلالته من جهود موفقة بإذن الله في سبيل البلاد التي يتربع على عرشها فلعلي أكون من ألأكثر أفراد هذه الأمة اعترافا بالجميل وتقديرا للعمل المثمر الذي يتطلب من جلالته تفكير الحكيم وبذل الكريم وجهد الصابر وسماحة الحليم في سبيل إسعاد هذه الأمة أفرادا وجماعات...إنه يفكر في كل فرد من افراد الشعب بنفس الشعور الذي يفكر به في أبنائه: يفكر لجاهلهم حتى يتعلم ولمريضهم حتى يصح ولفقيرهم حتى يستغني ولمظلومهم حتى ينصف وهو من أجل ذلك في تفكير دائم لمصلحة الأمة جميعها وفي عمل دائب لعز الشعب وسؤدده".

                                             صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن 
                                            (رسالة المغرب – العدد 146 ص2 )

"لقد كان احتفال الملك والشعب بعيد العرش قبل الاستقلال في عهد والدلنا محمد الخامس رضي الله عنه تعبيرا عن الفرحة باتخاذ إرادة الملك وإرادة الشعب وتجسيما للازدهار بتصميم العزائم على المضاء انتزاعا للحرية واسترداد للسيادة".
                                                                    الحسن الثاني
                                                                   (انبعاث أمة.ج20- ص2)

"لقد قضيت سبعة عشر عاما فوق العرش تحاول بكل ما في وسعك أن تأخذ لهذه الأمة ما يمكن أخذه من المستعمر الغاصب وكنت تقلب الرأي وتعد الخطط للتخلص من سيطرته وتهيئ الإطارات بالداخل والخارج في انتظار يوم الخلاص لكي يحسن المغرب الجديد مواجهة مسؤولياته حتى إذا أشرفت الحرب الأخيرة على نهايتها ووجدت الفرصة للصدع بما قدرت أعلنتها في شجاعة المقاوم الباسل والبطل الصنديد المغوار فحرصت مطلبك في الحرية والاستقلال لوطنك...وهكذا قدت منذ سنة 1944 أمتك في المطالبة بالاستقلال".
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص246)

"لقد قدمت عرشك وأسرتك ونفسك للدفاع عن هذا الوطن وكان الشعب يتسابق لفدائك وكنت تسابقه للدفاع عن حوزته وحماية مكاسبه وبهذا التسابق للفداء والتضحية حصل ذلك التجاوب العظيم بينك وبين هذا الشعب فحققت المعجزات التي أثارت إعجاب العالم".
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص246)

"لماذا نحتفل بهذه الذكرى والحالة أن تاريخ المغرب منذ أن انقض عليه المستعمر ملئ بذكريات معارك خلدت إسمه وأسماء الأبطال الذين خاضوا تلك المعارك..فمثل هذه المعارك كانت نقض مضجع المستعمر وتهدد أمنه ولكن معركة يناير 1944 أظهرت له أنها تهدد وجوده وكيانه...إن 11 يناير 1944 كانت ملتقى بين القوات الحية في هذه البلاد وبين ملكها".
                                                                   الحسن الثاني
                                                                   (انبعاث أمة.ج17- ص1)

"لم تكد تصل سنة 1947 حتى ربطت بزيارتك التاريخية بين أجزاء المملكة المغربية فحطمت الحدود المصطنعة وربطت الحاضر بالماضي فأكدت ارتباط هذا النجاح من وطن العروبة بباقي أطرافه ولفت بذلك الخطاب التاريخي أنظار العالم إلا أن المغرب الذي لعب عبر التاريخ أروع الأدوار في بناء صرح المدينة متطلع إلى أن يأخذ من جديد مقامه في المحافل الدولية ويساهم مرة أخرى في عظمة وازدهار عالم ما بعد الحرب ومنذ ذلك العهد والاستعمار يوالي مؤامراته عليك ويجند الصنائع والعملاء للنيل منك".
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص248)

"إنني لأذكر ونحن في يوم 14 غشت 1953 أنني في حديث مع والدي طيب الله ثراه بعد العشاء وكان في مدة تلك الأزمة يسهر الليل كثيرا حوالي الساعة الحادية عشرة والثانية عشرة، قال لي رحمة الله عليه: إنني سأخوض معركة وأنا أعزل فلا جيش لي، ولا شرطة ولا مالية ولا وسائل علما مني أن العدو أقوى وعلما مني بأنني مثقل بأبناء وبناء وسوف أزج بكم ربما أنتم أبنائي وفلذات كبدي سوف أزج بكم في هذه المعركة ولا أدري ما سيكون المصير. ثم زاد وقال: فلا أريد أن تعذلني ولكن أريد أن تفهمني. فأجبته: يا سيدي افعل كأنك أعزب غير متزوج ولا أبناء لك".
                                                                   الحسن الثاني
                                                                  (انبعاث أمة.ج18- ص289)

"لماذا نحتفل بذكرى عشرين غشت...لأنها كانت هي الشرارة الأولى التي آذنت بانهيار الاستعمار في جميع أنحاء العالم وبالأخص في قارتنا الإفريقية".
                                                                 الحسن الثاني
                                                                 (انبعاث أمة.ج20- ص120)

"إن ثورة الملك والشعب لم تكن ثورة الملك وحده ولم تكن ثورة الشعب وحده بل كانت ثورتهما معا ويمكن أن نقول أن المغرب كله كان ثائرا".
                                                                الحسن الثاني
                                                                (انبعاث أمة.ج 31- ص 378)

"إن الاستعمار وأذنابه كانوا يلقبون محمد الخامس (سلطان كريير سنترال) وكان طيب الله ثراه يفتخر بهذا اللقب ويقول: الآن أحسست بأن المستعمر أدرك الخطورة حيث أنه جعلني ملكا على الشعب لا على القشور".
                                                                الحسن الثاني
                                                                (انبعاث أمة.ج 16- ص 146)

"إن الظروف التي عرفتها بلادنا قبل الاستقلال وبعده اقتضت منا أن نساهم بحظنا إلى جانب والدنا جلالة الملك محمد الخامس رشي الله عنه وأرضاه في معركة التحرير ودعم الاستقلال المستعاد فقد كتب الله لنا أن نشارك في عهد الحجر والحماية وعهد الحرية والانطلاق بالرأي الصادق الأمين والمساعدة في كل آونة وحين...كما كتب لنا من قبل أن نقاسم الملك الألمعي الهمام والبطل المقدام طيب الله ثراه وأحسن مثواه أطوارا السراء والضراء والتضحية والفداء".
                                                                الحسن الثاني
                                                                (انبعاث أمة.ج 16- ص 15)

"في هذا الموقف الرهيب أتذكر فترة تاريخية عشتها بجانبك حينما تكالب علينا الاستعمار مهددا لجلالتك متحديا لمهارتك يساومنا على أن نرضى بالدنية في وطننا ويراودنا على أن نرهن مصير الأمة في عبودية مستمرة مستعملا لذلك أنواع الوعيد...ومع ذلك لم يهن لنا عزم ولا ضعفت لنا قنا...إنك لا تزال أمامي يوم أن طوق القصر..وما زلت أتذكر وقد نظرت إليك نظرة إشفاق وأراك تبتسم مرددا: لا تحزن إن الله معنا".
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص 249)

"ركب الاستعماريون رؤوسهم بعد ما يئسوا من استجابة الملك لمطالبهم وتلبية رغائبهم وعلموا علم اليقين أن سياستهم في المغرب لن تنجح وخططهم فيه لن تفلح ماداموا يواجهون ملكا صلب العود غيورا على مصالح أمته وحقوق شعبه فحسبوا أنهم بإقصائه عن العرش وإبعاده عن الوطن يخلو لهم الجو وتنفسح أمامهم الآفاق ليستدلوا المغاربة...ولكن الذي فاتهم أن الملك محمد الخامس كان ملكا أمينا وقائدا مخلصا وكان فوق ذلك المعبر عن أماني الأمة المغربية ومرآة مطامحها...إن رد الفعل العنيف الذي تلا اختطاف الملك المرحوم وأسرته والثورة العامة التي اندلعت تلقائيا إثر نفيه وشملت حواضر المغرب وبواديه لم تكن غير تعبير صادق عما يحس به كل مغربي في قرارة نفسه من كراهية للظلم والاستعباد وتعلق بالعدل والحرية".
                                                            الحسن الثاني
                                                            (انبعاث أمة.ج 11- ص 163)

"وهجم الظالمون على القصر وأخرجنا من أهلنا وديارنا لا نعلم أين المصير وحلقت بنا الطائرة".
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص 249)

"إلى أين كنا ذاهبين؟ لم نكن نعرف أي شيء...وأبلغنا الكولونيل أن وجهتنا يمكن أن تكون كورسيكا...وفي أواخر يناير 1954 نقلنا إلى مدغشقر".
                                                   (الحسن الثاني ملك المغرب:التحدي ص 90)

"لقد حباني الله سبحانه وتعالى وشرف الصحبة فكنت (ثاني اثنين إذ هما في الغار)".
                                                           الحسن الثاني 
                                                           (انبعاث أمة.ج 16- ص 15)

"وفي انتسيرابي كان علينا أن نعطي انطباعا بأننا قبلنا حياة المنفى وألفناها فكنت أتظاهر بمتابعة دراساتي للحقوق بينما كنت في الحقيقة أتولى يوميا بنصح من الملك إعداد الأجوبة عن رسائل كانت تتزايد كل يوم ولم تكن أفئدتنا تفارق وطننا حيث كان العديد من المكافحين المخلصين يتعذبون ويموتون وكما كانت صلابة الملك السجين تغذي المكافحين وتشد من عزائمهم كان الإخلاص الذي يظهره الشعب بمثابة دليل يبرهن على أننا سنربح المعركة الأخير".
                                                   (الحسن الثاني ملك المغرب:التحدي ص 99)

"إن إيمانك بالله لم يضعف قط ولم يصبك قنوط في المنفى لأنك كنت واثقا بمن يعلم السر وأخفى لقد كنت تراها أشبه بالهجرة من مكة إلى المدينة وكان لك في رسول الله إسوة الذي هاجر وانتصر إسوة حسنة. لقد كنا ونحن في المنفى السحيق نتابع بطولة الشعب الذي جند نفسه لفدائك وكنت لا تشك لحظة في عودتك إلى أمتك ووطنك".
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص 250)

"بثباتك وصبرك وبتضحياتك بسلطانك وعرشك لقنت للمواطنين دروس التضحية والفداء ورسمت لهم طريق الحرية...فتسابقوا للمقاومة والتضحية..وبين عشية وضحاها عدت لهاته الأمة وأنت رمز فداها بل أنت مبدأ التضحية ومنتهاها حاملا في يمناك اليمن والاستقلال وفي يسراك اليسر والإقبال".
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص 250)

"وكان يوم العودة هو يوم الأربعاء السادس من نونبر 1955 يوم حملتنا الطائرة إلى الوطن وكان أبي يجاهد نفسه ليضبط مشاعره وبعد أن سمعني أقرأ آية من كتاب الله تقول (الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور) طفح وجه بالابتسام".
                                                (الحسن الثاني ملك المغرب:التحدي ص: 103)

"لم تسترح لحظة بعد تلك العودة وإنما رجعت من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر وابتدأت الكفاح لتوطيد دعائم الدولة وتشييد صرحها ومواجهة مهام الاستقلال وضبطها فأقمت الأمر على أساس متين وأعليت شأن الدنيا والدين فهيأت للأمة قوانينها وإطاراتها وكونت لها شرطتها وجيشها وأقمت لها معالم الثقافة وأرسيتها وأقمت مؤسساتها التمثيلية وأعليتها وبوأتها المقام الأسمى في المحافل الدولية وأسهمت بجهودك المباركة في حظيرة جامعة الدول العربية ووضعت المغرب في المكان المرموق في الأمم المتحدة وأصبحت رسول الحرية والسلام تدعو لهما في الخافقين وتبشرهما في المشرفين ولم تمض إلا شهور على هذا العمل الدائب حتى أصبحت بلادنا قبلة الوافدين ومحط اهتمام الشرق والغرب تقصدها الوفود من كل جانب ويعترف بفضلها الأقارب والأجانب تعقد فيها المؤتمرات ويسجل لها التاريخ أروع الصفحات.
                                                      الحسن الثاني
                                                      (محمد الخامس: فكرة وعقيدة. ص 251)

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here