islamaumaroc

وحدوا الصف في سبيل السلام.

  عثمان جوريو

273 العدد

صوت المغرب، في القطر التونسي الشقيق، وفي رحاب الجامعة التنوسية، يربط الماضي بالحاضر، ويهتف بوحدة أقطار المغرب العربي تجت ظل "حسن المكرمات، وصانع الأمجاد، وسليل الأكارم العظماء، في دولة العز والنصر....يوم تكريم النبوغ المغربي في شخص إحدى الطالبات التي تابعت دراستها العليا في تونس، ونالت الدكتورة بميزة الشر من كلية الصيدلة، وطب الأسنان في "موناستير" وترشحت لجائزة ريس الدولة.
لقد ألقيت هذه القصيدة، خلال الشهر الماضي، وبعد انتهاء مناقشة الأطروحة، وفي مهرجان ضخم ضم صفوة مختار من كبار علماء تونس والمغرب وموظفي سفارتنا في تونس كان لها وقعها الحميد، وأثرها في نفوس إخواننا التونسيين.


حي شعب الجهاد دار "وفــاء"     وعهودا بتونس الخضــراء
وأسود الشرى دعاة نهــوض       وحماة الحما وجند الفــداء
وشيوخا قد بلغوا أمــر رب        وأعدوا طلائع الحنـــفاء
ورجالا قد أخلصوا واستمـاتوا     وأمدوا بلادهم بعطــاء
وشبابا تشبعوا بمــــزايا             وبهدي القرآن والأنبــــياء
أنجبت "ثامرا" وبرا "حبيـبا"       "والرويسي " ومنجي" الرفقـاء
وهدت "وين العابدين وشهما        لا ستلام الزمام والإرضــاء
وهداة تألقوا في الأعــالي          وبدروا في الليلة الظلمـــاء
خططوا بالقنا ملاحم نصـر         خلدوها بأحرف حمــــراء
                             ***
"عقبة الفاتح" العظيم أتـاها         وافدا من مشارف الصـحـراء
يحمل الحق مؤمنا بانتصار        "وكتاب الهدي" ووحي السمـاء
ينشر الدين باقتناع ورفـق         وبيان الصحابة الصلـــحاء
ويبث السلام في كل صقع        وتعاليم سنة غـــــــراء
                            ***
سل ربي "القيروان" عن معلمات   قد بناها مصمما في بالبــناء
وحصون قد خططت لجــهاد        وثغور تحصنت لبقــــاء
و"بيوت للدين" تزخر علــما        "ومنار" وجامع الهيجـــاء
"ومحاريب" طهرت لصــلاة       ولنشر "الشريعة السمــحاء"
وأمدت "إفريقيا" بســـناها           وأفاضت مناهلا بســـخاء
                               ***
واقتفى إثره سليل أبـــاة             و"زياد الأغالب" البـــــلاء
جهز الجيش في سبيل انعتاق       وأساطيل نصرة وافتــــداء
تمخراليم في امتداد وجزر          تمحق الكفر قي الوغى والعراء
وعلة تمنها جنود وأســد             وصقور تحوم في الأجـــواء
وأهازيجها انتصار وفتـح            وبنود مخضـــــوبة بدماء
                                 ***
وازدهى "بالعبيدين"مـزار           وقرار وموكب الخـــــلفاء
أسسوا ملكهم بفضـل دعاة           أخلوا للسلالة "الزهــــراء"
وأحلوا رعية ناصرتــهم            في مقام التقدير والإطــراء
وجهزوا "جوهرا" فمهد "مصرا"  لمعز وفاطمي الشــــرفاء
واعتلى عرشها بدعم وعهــد        وبتأييد إخوة نبــــــلاء
وانبرى "عبد المؤمن بن علـي      رجل الدين والحجا والذكــاء
وبنى "وحدة" البلاد بعـــزم         وبحزم وقـــــدرة ودهاء
وغدا ينشر المبادئ حــــقا          وأصول العقيدة البيضـــاء
ورأى الشعب ما ارتضى           من نظام وأمان ووفرة النعمـــــاء
وستبقى "مهدية" رمز عـــــز      وفخار "ووحدة" وانتمــــاء
                               ***
وتولى الملوط "أبناء حفـــص"     وولاة ومنجبوا الأمــــراء
وأباونوا كفالة واقتـــــدارا         ولقوا في التسيير بكل عنــاء
وسعوا في تقدم وازدهــــار       وافتخار بمحتد وازدهــــاء
واستجدوا مآثر وأقامـــــوا        منشآت حديثة الإنشـــــاء
                              ***
ولدا "جامع الميتونة" صـــرحا     أبديا بقمة العليـــــــاء
يبعث النور في ربوع تـــناءت     ويذيع التوحيد في الأرجــاء
أمه الوافدون من كل صـــوب     لارتشاف من فيضة وارتـواء
كم إمام مبرز حل فيــــــه          وشيوخ وخيرة العلمــــاء
وزعيم ومصلح سلفــــــي          وغيور ,اشجع الفـــقـهاء
حرروا الفكر من ضلال وزيــغ   وشكوك ونزعة الأهـــواء
بلغوا العليم وهو أفضل ذخـــر     جردوا السيف في سبيل العلاء
ولهم في الجهاد غر المـــزايا       وصمود ونجدة الحــــلفاء
وأفادوا معارفا وفنــــــونا           أججت ثورة على الدخــلاء
وأعادوا للضاد كل اعتــــبار        وألحوا مكانها في ســـناء
تحرس النبع طافحا بكــــنوز        وتراث الأعارب العــرباء
وتناجي مداركا وفـــــهوما          وتغذي قرائح الشعــــراء
وتمد اللغى بمصطلـــات            يقتضيها تقدم الأشــياء
وتوالى تواطوؤ وائتمــــار          واحتلال مقنع باحتمــــاء
واضطهاد الأحرار في كل منحى  وانتهاك السيادة القعـــساء
وعثا الخصم في البلاد فســادا     وأباح الحما وأرض الإبــاء
وأتت نهضة وهب شــــباب        لانتزاع الحقوق ولإبـــلاء
وتوالت حوادث وضــــحايا        برصاص وغارة الأعــداء
واغتيال مبيت لرجـــــال           "ولحشاد" ثورة النقــــباء
وتجلى تضمان واحتـــجاج         وانطلاق جلمغارب القـرباء"
وتفانت قيادة وتحـــــدث            واستقلت بوحــــدة الآراء
وتولى التدبير حير "مليــك"        وهمام وأصدق النصــحـاء
"وحبيب" البلاد حامي حمـاها      وفتاها وحامل الأعـــبـاء
وحذاهم "عباس" قطر "شقيق"     في انضمام لقادة عمـــداء
وانتحى الشعب للخلاص سبيلا   وأذاق الطغاة شر بــــلاء
وانثنى ظافرا وحرا طليــقا        بنضال الأبطال والشهــداء
ومضى ينشد الخلود ويبنــي       بتدابير ساسة خبـــــراء
في مجال التعليم حقق فـوزا       وبلوغ الأهداف في الإحصاء
وأعد الشباب عدة جـــيل           وأساس انبعاثه وارتقـــاء
واعتنى في تخطيطه بانتعاش       واقتصاد وثروة ونمــــاء
ومغاني سياحة طبعتـــه            ومرامي مركب الإثـــراء
وبغرس مبارك وبـــري           وبزرع ومورد الإغنـــاء
وسدود تنساب عبر حقـول        وزياتين واحة عنـــــاء
وأحالت "مفاعلا نــوويا"          وأثارت "مولد الكهربـــاء"
وبمد الجسور فوق هضاب        وبمسح مركز وبنـــــاء
وبتصنيع آلة وبخــــار             وبتفجير طاقة معطــــاء
                              ***
وازدهت في أرجائه "جامعات"  حفلت بالتبليغ والإلقــــاء
وبحذق اللغات قصد انفتــاح      وبتخريج نخبة الأدبــــاء
وأساة تخصصوا وأفـــادوا       وأساتيذ ذرة أكفــــاء
و"بجبر" يروض الذهن دومــا   و"نظام الأفلاك" و"الأنـــواء"
و"بحاسوب" ومضة "وبعقــل"   "إلكتروني"السنا والسنــــاء
ويبحث معمق وبفكـــــر          وبطب جراحـــــي ودواء
وحقوق تفرعت وفنــــون         وتجاريب مخبر كيميــــاء
و"علوم في الكون" هزت عقولا  "لاختراق العلا" وكشف"الفضاء"
                                     ***
و"مناستير" أسهمت وهي ثغـر    لجهاد ومعقل الزعمـــــاء
وتعالى بها معاهدة علــــم          وينابع حكمة واهتـــــداء
فجرت للعفاة وردا معيـــنا         وأتاحت مراتع الإيـــــواء
كرعت من زلاله ملهمـــات        ووفاء كريمة الأوفيـــــاء
بذلت في التحصيل أقصى جهود  واستعدت بعزمه ومضـــاء
وانتقت من حلاه أوفى نصيب    غمر القلب مشرقا بضيـــاء
شحذت فكرها ببحـث ودرس     وبفصحى اللغات والإيحـــاء
وبما أنتج الرواد بنــــوها          من بيان وعمدة البلغــــاء
وروت شعر عنتر وزهــير        وجميل والظبية الخنســــاء
                                ***
معهد الخامس المحرر شعبنا       قد هداها إلى الصراط السـواء
وتحلت بحشمة وبديــــن            وبأخلاق فضليات النســــاء
وبحرص ورحلة واغتـراب        ونزوح عن موطن وانتحــاء
وأعدت إجازة أهلـــــها            لقمام التبـــــريز والإعلاء
وأبانت تفوقا واقتــــدارا           ونجاحا وميزة النبـــــغاء
واستحقت تهانئا غـــمرتها         وثناء الدكاتر الحـــــكماء
وستبقى وفية لبــــــلاد            عززتها وأمعنت في الثــواء
ولأعلام أمة أنجـــــبوها           وأشادت بهم صباح مســـاء
"وبنات الرضا" وإخوان صدق   ولأهل وجيزة كرمـــــاء
تجعل الحب والوفاء شعـارا      لرفاق وإخوة أصفـــياء
بين أقطار مغرب عربــــي        ورباط وتونس الفيحـــــاء
و"ملوك" قد أخلصوا في "اتحاد"  وائتلاف "وسادة رؤســــاء"
تحت ظل الإمام قائد شعــب       للمعالي ومرتقى الجـــوزاء
"حسن المركمـات رب الأيادي    وسليل الأكارم العظمــــاء
وحمى "زين العابدين عـــلي"     "ورئيس" ورائد "النصـــراء
واهتمامات الشاذلي ابن جــديد     رائب الصدع كاشف اللــواء
ورجال بنوا كيان شعــــوب        وصدور أماجـــــد وزراء
وحدوا الصف في سبيل سـلام     ووئام ونصرة وإخـــــاء
خدموا الشعب واثقين بنصــر      حققوا المبتغى وكل رجـــاء
وفر الله جمعه في سمـــــو        وتوالت أمجادهم في هـــناء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here