islamaumaroc

رموز عيد العرش.

  المدني الحمراوي

273 العدد

أمير المومنين لك الـــولاء            كما ترضى به، ولك الوفــــاء
وعرشك في سعود من صعود        تحف به المهابه والبهــــــاء
لك البشرى تحيي بالتهــني            وتحمد ما حبتك به السمـــــاء
إذا الأعياد عادت بالأمانــي           فأنت السر فيها والــــــرواء
فعش مولاي في عز منيــع            ومتع ناظريك كما تشــــــاء
تعاين ما غرسته قد تسامــى           وفاض على جوانبه النمـــــاء
وطاب العيش، وابتهجت نفوس       بعهدك حين عم به الرخـــــاء
ومد الأمن ظله، واستقــرت           لوحدتنا الدعائم والبنـــــــاء
وردد مدحك الأحلـى قريض          ووقعه على الوتر الغنــــــاء
مزايا مشرقات قد أتاحــت             لعرشك ما به حل الثنــــــاء
وقدرك سيدي أعلى وأغلـى           فمن رب الأنام لك الحيـــــاء
به قد صرت فردا بل صيفا            تصاحبك العناية والرضـــــاء
وتزدهر المعاهد والنــوادي           بفضل منك ليس له كفــــــاء
لقد أتقنت حين صنعت مجدا           تحدى من تملكه الجفــــــاء
وعيد العرش أنغـام حسـان            وآمــال محببــة وضــــاء
له في كل جانحة خبايـــا              وفيض ليس يحجبه غطـــــاء
وشائجه بعرشك عالقـــات             ومنه لشعبك الحر انتشـــــاء
إذغا بزغت بشائره قــرأنا             كتاب الحب يجلوه الصفـــــاء
ورن هزاز مجدك في سرور         يمازح يومنا فيه المســــــاء
تطالعنا ملاحم شاخصــات             وحلم لا يكفكفه انتهـــــــاء
فيا عيد المآثر والأمانـــي              يا بشرى بها صح الرجـــــاء
لك الإجلال من شعـب وفي           له في ظل رايتك انضـــــواء
ورمزك في حناياه انطـباع            بفخر ليس يعرون انطـــــواء
تهنأ يا حبيب الشعب وسـالم           فأنت الحظ كله والعطــــــاء
وراقت في بنيك لك الأمـاني          وحالف ما تدبره القضــــــاء
لك النصر المؤزر والتهـاني          معطرة يمازجـــــــها ولاء
                                     ***
أمير المومنين بذلت سعــيا           كما ترضى وقد برح الخفــــاء
نصحت العرب تبغيهم وفاقـا         فبان الحق، وارتفع المـــــراء
ولكن القلوب بها شجــون            وفيك ومنك للداء الــــــدواء
وسحبك ما بذلته من جــهود         بها تاريخك الأسمى يضـاء
سلكت بيعرب نهجا قويــما          وقد أودى بوحدتهم عــداء
وصهيون البغيض يجر ذيـلا        وتقتلهم يداه، ولا يســـاء
وفي القدء الشريف له مخـاز       كأن وبالها الأعمى وبــاء
إذا الإخوان فرقهم شقــاق           فلا تعجب إذا انتكس اللواء
وبات عدوهم ذئبا وصـاروا         كان جموعهم نعم وشــاء
ولكن العزيمة في بنـــيهم           هتفت بها ! فجد لها مضاء
                             ***
سلمت ودام عرشك في شموخ      ولطف الله حصنك والوقـاء
وعاشت أسرة العرش المفـدى      تحف بها السعادة والعـلاء
بكم تزهى الخلافة في ديــار        بمغربنا، وينتشر الضــياء
فيا ءال الـنبي لكـــم ولاء           ندين بعهده، ولكـــم وفاء
فأنتم فر مرابعــنا أمــان            وأنتك في جوانحنا شفــاء
بني الزهراء طاب لكم مديحي     ورق قريض وزنه والحداء
وللحسن المفدئ كل فضــل        وأنفاسي لمهجته فـــداء
إذا الأملاك ميزهم خبيـــر         فهم فوق الثرى، وله السماء
لقد كملت خصال المجد فيـه       فكيف يقاس بالــدر الهباء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here