islamaumaroc

لقاء الأبطال

  محمد الحلوي

273 العدد

أي حب فجـرت شلالــــه        كلمات نبعت من شفتيـــــن !
أي عرس طفحـت أفراحـــه     وعناق بين أغلى أخويـــــن !
أي بشرى جعلت فرحتهــــا     يوم عيد الفطر أحلى فرحتيــن !
حدث أسعد من بعد الأســـى     كل محزون وأجرى كل عيـــن
كان ميلادا وبعثا واعــــدا        وامتحانا لرجال الثورتـــــين
من رأى شيخا يواري دمعــه     وصبيا مبد للأم اليـــــــدين
ونساء يتعــــــانقن، بكت         عينه مما رأته مـــــــرتين
وتعدى الحب في سورتـــه       كل حد وتحدى النقطــــــتين
ومشى كل أخ نحــــو أخ         طافح الشوق سخي المقــــلتين
عبر الشوق به فاجـــتازها        قبل أن تدمي الحدود القـــدمين !
يتمنى لو طــوى الأرض إلى     غائب عن عينه في خطوتـــين !
يعلن الشوق إلى محبـــوبه        بيد تحمل أندى وردتــــــين
                                 ***
يا لحب كدرة ينبوعــــه           نوب، لم يصف إلا بعــــد أين
كيف للثائر أن ينسى أخــا        وهما ما حاربا في خنـــــدقين
صرخة الأطلس والأوراس لم   تك يوما في حمانا صرخـــتين !
بارك الله خطانا ورعـــى         زحفنا حتى بلغنا الحسنيــــين !
لم يزغ مركبنا عن شطــه        مبحرا حتى ركبنا مركــــبين !
وتدابرنا كأنا لم نكــــن            في مآسي وطنينا أخـــــوين !
ونيسنا أهلنا في قدســـنا          مهبط الوحي وثاني الحـــرمين !
يشرب الدمع وينكي جرحه      وأساه خلف أهل القبلتيـــــن !
ولعل الفجر يبدو نــوره          ساطعا فوق روابي الضـــفتين !
ونرى أمتنا ســــاجدة             في مصلاه تصلي الركعتـــين !
ونرى المغرب يبني هرما       شامخ القمة يعلو الفــــرقدين !
أيها الناحت من صخرتـنا        لا تحاول أن تراها صــخرتين !
إننا مهما اختلفنا أمـــة            دينها الحب ولسنا أمتـــــين !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here