islamaumaroc

لك الحمد

  أحمد عبد السلام البقالي

273 العدد

لك الحمد، يا خالقي والثنـاء
      على ما بذلت لنا من عطــاء
على بلد طيب ما لــــه
      مثيل يدانيه تحت السمـــاء
وشعب أصيل، عريق الجذور
      وما زال في عنفوان الشبـاب
على الأرض أقدامه ثابتـات
      ولكن هامته في السحــاب
على ملك لا ككل المــلوك
   تقمــص أمته منــذ كان
فكان لها الروح، والعقل والـ
      ـفؤاد، ومقلتها، واللســان
لشعبك عش، يـا أعز حبيب
      ودم في مقامك ذالك الرفـيع
فمجدك مجد له خالــــد
      وفي حبك لك حصن منيــع
جعلت بلادك نافـــــذة
      يرى ما بداخلها من يشـــاء
وليس يرى غير ما يشتهيـه
      الحبيب، ويكرهه ذو العــداء
سلام، وأمن وحريـــة،
      يؤازرها عمل وبنـــــاء
وحب يوحدنا حول عـــرش
      نريد الخلود لــه والبقــاء
إذا هاب يقظة شعب زعيـــم
      وأسلمه لسبات عمــــيق
فأنت تناديه، والليــــل داج،
      وتذكي حماسته ليفــــيق
قد اقترن اسمك في ذاكرات
      الشعوب بفعل عظيم جليــل
بأسطورة حية لم يــروا
      مثيلاتها منذ عهد طويـــل
وترنو إليك الملوك العظــام
      وتحسدنا بك كل الشعــوب
يريدون إدراك سر عــلاك
      وكيف ملكت جميع القلـوب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here