islamaumaroc

إلى شباب العالم.

  علال الهاشمي الخياري

270 العدد

 يا شباب العصر...في كل مكــان     عصركم...عصر سباق ورهــان
 غدنا في يدكم، أنتــم لنــــا            أمل نزجي به ركــب الزمــان
 غدنا في يدكم، إن تحسنــــوا         يسعــد الكون بأيــام حسـان
 كيف يحيا الكون في سلــم...إذا     ما تمادى من قـــوى الشر يعاني؟
 كيف يمضي في عبــــاب زاخر     كشراع ضــل عــن شط الأمان
 كلما أومض في الأفــق سنــا        تاه في بحريــن لا يلتقيـــان!!!.
 أين يسري... بعدما الليل دجــا       كيف يرسي بين نــار ودخـان...؟
 كان يوما في يدنا...ثم انتهـــى        يومنا الضائــع من قبـــل الأوان
 كيف أغفت أمة قــد أنجبــت         قادة الفكــر، وفرســان البيـان
 إنها قــادت...فلا النــور خبا         لا ولا الدهــر جرى دون عنــان
 وصحونا... نجتلي فجــر الهدي     ساطع الأضواء في كــل مكـــان
 إنه مستقبــل الحب الـــذي            يلهــم الفكر، ويوحـــي بالأماني
 إنه مستقبــل العـــدل الذي            ينقـذ الإنســان مــن قيد الهوان
 بين كل الناس، مهما اختلفـــوا        صلة القــربى، وفيــض مـن حنان
                                    ***
 إن تكن يا عصرنا عصر فضــاء     لم تــزل تزرع في الأرض الشقــاء
 لم تزل تشعــل نيران اللظــى        لم تــزل تكبــت في الأفق الضيـاء
 وإذا ما اشتاقــت الــروح إلى       عالم حـر، ودنيـــا من إخــاء
 وإذا ما اخترق الفكــر الدجـى       وتحـدى الحـر ظلـم الأقـــوياء
 وإذا ما ملــت النفس الهــوى        لتـرى العــدل أساســـا للبناء
 كنت يا عصــر مع الشر يـدا        لم تلــن للحــق أو هدي السماء
                                  ***   
 يا رجال الغــد...يا كـل المنى      أنا مــن يشدو لكــم أحلى غناء
 إنما أحداث عصري، لم تـــدع     لجناح الشاعــر الشــادي فضاء
 هدجت في وتري اللحـن، وكـم    صــدم الواقــع حلــم الشعراء
 إن تشاؤوا أن تروا حاضـــركم    فانظـروه في جــراح الأبريـــاء
 بشــروا العالم يــا أبنـــاءنا         بغــد...ينتظــم النـــاس سواء
 بغد من صنعكــم... ليــس به       أي قيــد، أو عــذاب، أو دمــاء
 بغد...أضــواؤه مــن فكركم       فيــه حـب،وســلام، وصفــاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here