islamaumaroc

عيد الشباب وعرس اللقاء

  المدني الحمراوي

270 العدد

عيد الشباب طــلاوة الأعيــاد             مغزاه في الأرواح والأكبـــاد
إنا نحيي يومـــه، ونجلــــه              ونعيد ذكرى جمــة الأمجــاد
عيد ميلاد الهمـــام مشــرف              أعظم بــه في السعـد من ميلاد
ناهيك بالحسن الحبيــب فإنمــا           هــو نعمة ميمونـــة الإمداد
حمدا لمــن أصفـــى به أوطاننا           كالغيــث أحيــا يابس الأعواد
هو في عقول الشعب أنفس فكــرة        بل سره كالـــروح للأجسـاد
                                       ***
سبط الرسول لك الـــولاء مجددا         يا بهجــة الأفـراح والأعيــاد
ياباعثا مجد الجــدود مـن الثـرى          ومعبئــا لعزائــم الأحفــاد
يا بانيا صــرح المعــالي شامخـا          رغـم الصعـاب وكثـرة الأضداد
أرسيـت وحدتنـا، فقـر قرارهـا           كالصخر رص علـى رُبَى الأطواد
جددت مغربنا العظيــم، فأصبحت        ءاثــاره ممـــتدة الأبعـــاد
ونفخت في روح العــروبة قـوة          فتحفــزت لتقــدم وجهــاد
تبدي نصائحــك الغوالي مخلصـا        لله في التوجيـــه والإرشـــاد
واصلت ليلك بالنهـــار مجاهـدا          وبلغـت بالتصميــم كـل مـراد
ودعوت للحسنى معاشــر لم تـزل        خطواتهــم في عثــرة وشــراد
شغفوا بتمزيق الصفوف وصدهــا        وتولعوا بتصلـــف وعنــــاد
سروا عدوا للعروبـــة عندمــا           أمســى يحاكــي سطـوة الأساد
ويبيد لإحراق شعبــا مالــــه             مـن عـدة يلقــى بهـــا أو زاد
غير العزائــم لا تليــن قناتهــا            وحجــارة تلقـى علـى الأوغــاد
أفـدي طفولة أمة قـد أعجــزت           جيشــا، وأخــزت قادة الأجنــاد
قد روعت صهيون حــتى عمـه          كرب، وطال مسـاءه بسهــاد
وتبددت أحلامــه، وتقطعــت             أنفاســه من وطــأة الإجهاد
لو أن في تلك الكفوف بنادقـــا           لقضــت على صهيون بالإخماد
لكنهم عزل، ولا مــن قومهــم           من يسعـف الأطفـال بالإنجـاد
قتل التردد عزمهــم؛ فتربصــوا         وعـــدوهم متوقــد الأزناد
والقدس تندب حظها في حرقـــة        وتقول هل من منقذ أو فـــادي
ورئيس لجنتها ينادي: وحــــدوا          صفـا يحقــق واجب الاسنــاد
لكن صف القــوم ظــل مبعثـرا           والسعـي بيـن تباطــئ ورقـاد
                                     ***
يأيها الحسن العظيــم المرتضـــى        لبيك يا سبــط النــبي الهــادي
حييت من شهــم أبي راشــــد             تفديـه بالـــأرواح والـــأولاد
يا منقذ الصحراء من أغـــــلالها         ومداويــا جــرح العدى في الوادي
ومفجــرا في الغــرب أروع نهضة      هذي نتائجهــا من الأشهــــاد
أصلحــت بل أحسنــت ماد برته         ونجحــت في التقــويم والإعـداد
وفيت للقدس الشريف، ولم تـــزل       حتى سبقــت طلائـــع الـرواد
وهفـت مساجــده إليك، كأنمـا            أضحـى لقاءكمــا علـى ميعـاد
قد قلت للدنيا-وقولك صـــادق            قولا تردد في ربــى ووهــــاد:
إنا نصلــي فيه دون منـــاوئ             ونعيــد فيـه مسيـــرة الأجداد
تلك البشارة منك لا يخفـــى لها          سر عـن المتبصـــر النقــــاد
هي من أميــر المومنيـن كرامـة          وهو في الحفيد لسيــد الأسيـــاد
وهو المبارك، والمؤيـــد سعيـه           بالـلـه في الإصدار والإيــــراد
                                     ***
فاسلم أميــر المومنيــن لأمـة              ضمتــك بيـن جوانــح الأكبـاد
وليحرس الرحمن عرشك شامخـا        وبنيــك في فــرح، وفـي إسعـاد
إنا نــراك لنا إماما بل أبـــا               بل سيــدا من ســـادة أجـــواد
هم أورثوك خلافــة نبويـــة              أضفت عليــك مطـارف الأمجــاد
فعليهم الرضوان جمــا خالــدا           ولـك الـولاء يعـم كــل فـــؤاد
وأهنأ برحلــة ظافـر قد حققت            فتحـا، سيبقــى غــرة الآبـــاد
حظيــت بها "مراكش" لما مشت         في اليـم تمخــر مائــج الإزبــاد
وافتر من ثغر"الجزائــر" مبسـم         لما حللــت بهــا حلــول رشـاد
وتعانــق الإخـوان بعد قطيعة             وأعيــد جسـر تواصــــل ووداد
فرج بطالعــك السعيـد تحققـت           ءالاءه فشفــى مــن الأكمــــاد
 بالحلم والصبــر الجميل جلبتــه        وثبــات جأشك في ســـنين شـداد
 ما تلك إلا حكمــة أوتيتهـــا              وبهــا درأت غوائــــل الأحقـاد
حتى جلاليــل الجفـاء وأشرقت          شمس الوئام، فرن لحـن الشـادي
فالمغرب العــربي أصبـح واقعا          يحيــاه حاضـر حيــه والبادي
وتجمعـت أقطابـه في نـــدوة            أخويـة لتناصــر وسنــــاد
عادت رياح الفتــح تنعش أمـة           فتوحــدت بتعقـــــل وسداد
صلح بشائره أنـــارت أفقنـا             بعد انزيــاح عوائــق الأسـداد
وتبسم التاريخ بعــد عبوسـه             وتهانــأ الأجــداد فـي الألـحاد
والملة البيضـــاء قرت عينها            وتألقــت في ساطــع الأبـراد
أمل تحقق بعد ليــل حالـك               ولى، وكــان مركــز الأوتـاد
بشرى لمغربنــا الكبير بخطوة           بدأت مسيــرتها علــى مرصـاد
قد مهدت أقطابنا منهاجهــا               والله يكلأهــا مــن الحصــاد
                                   ***
مولاي فضلك في التصالح واضح     وجهود سعيــك جمـــة التعداد
بوركت يا فخر الملوك وقطبهـم        فاهنــأ بنصــر باهـــر وقاد
دامت لك الأيــام سلما صافيا           فــي عــزة ممتــدة الآمــاد
وحباك ربك في بنيــك سعادة          وحمــاك بالألطــاف والأرصـاد
وأطال عمرك قائمـــا بإمامة           قد صنتهــا بتيقــظ وجهـــاد
واقبل مديحــا أنت ملهمه؛ فما         لي فيــه غيــر الصـوغ والإنشاد
صان الإله محمــدا وشقيقـه           وحباهمــا ما شئــت من إسعـاد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here