islamaumaroc

أقوال مأثورة وأشعار سائرة في الشباب

  دعوة الحق

270 العدد

- أحصر أية أمة في أي دور من أدوار حياتها يتوقف على أفكار شبابها الذين تقل أعمارهم عن خمس وعشرين عاما.   " جيته" الشاعر الألماني.
- ما أظلم هذه الدنيا وأشد كآبتها إذا خلت من الشبان، وما آلمها وأشد عقوقها إذا خلت من الشيب.                 " كولريدج " .
- شباب الروح خالد لا يفنى، والأبدية هي الشباب. " ريختر ".
- رأي الشيخ من جلد الشباب.  " علي ابن أبي طالب "
- الأغلبية الساحقة من بني الإنسان تنفق أيام الشباب فيما يجعل الشيخوخة بائسة تعسة."لابرويير" الشاعر الفرنسي
 - حاشى لي أن أضيع ربيع شبابي في الكل والفراغ، ففي هذه السن يجب أن أزرع بذور المستقبل وأتعهدها بكل عناية لكي تزهر في الكهولة، وتحمل ثمرها في الشيخوخة.   " هلهاوس ".
 - أنفق شبابك فيما ينشئ لك الذكريات الطيبة، فيستريح ضميرك عندما ينطوي عهد ذلك الشباب، ولا تتناوبك الآهات والأحزان، إن ما دمت في طور الشباب، تظن أن الشباب باق إلى الأبد، ولكن لا بد لكل نهار من مساء، واليوم الذي يعبر، لا سبيل إلى عودته. فانتهز الفرصة قبل فواتها، وخذ الأهبة لتضمن لك حياة طويلة سعيدة.  " رالي "
- إن الشباب الطائش يقفز كالأرنب فوق أشواك النصيحة الخالصة.   " شكسبير" .
- من أنفق أيام شبابه في الفساد والخلاعة، كان كأنه يرهن نفسه للمرض والشقاء، وكلاهما دائن قاس يتقاضى دينه بأقصى الشدة، والشباب أجمل أطوار الحياة. والصداقة، وأحبها إلى القلب.  "ويليس ".
ويكون الشاب سريع التأثر والانفعال، لأن النشاط يدب في كل عضو من أعضاء الجسم، ولأن العواطف تملأ نفوسنا وتشملها. على أن الأحكام التي نصدرها على الأشياء في تلك السن كثيرا ما تكون بعيدة عن الصواب.  " برك "
- اعمل ما دمت في الشباب، فليس للحياة إلا ربيع واحد...  " بوتان ".
- الشباب هوربيع الحياة البهيج حين يسري الطرب في مجاري الدم وينشد كل ما في الطبيعة أناشيد الفرح والسرور داعيا ايانا إلى الاشتراك في عيد الحياة. "ريجواى"
- الشباب هو الفرصة السانحة لكل فتى ليقوم بعمل من الأعمال التي ترفعه إلى مصاف الأبطال."مونجر"
- الشباب هو الزمن الذي يشيد فيه المرح صرح أخلاقه وعاداته وآماله. فما من ساعة من ساعاته ألا وهي ملأى بالاحتمالات الكثيرة، وما من دقيقة من دقائقه إلا وتمر إلى غير عودة  "رسكن".
- الشباب هو عهد الآمال والزمن الذي يجب فيه على المرء أن يبذل كل ما عنده من جهة ونشاط، لا لخير نفسه فقط بل لخير شعبه أجمع.   " ويلميز "
                                                   ***
 يعيــب الغانيـات علـى شيـبي        ومـن لـي أن أمتـع بالشبـاب
................................         حميدا دون جدوى بالمشيب
                                                              " البحتري "
 رأيت خضـاب المـر عـن مشيبه           حـدادا على شرخ الشبيبـة يلبـس
 وإلا فمـا يغـزو امـرؤ بخضابـه            أيطمـع أن يخفـى شبـاب مدلـس؟
 وكيف بـأن يخفى المشيب لخاضب         وكـل ثـلاث صبحـه يتنفــس
 وهبـه يـواري شيبـه أيـن ماؤه              وأيـن أديـم للشبيبــة أملــس؟
                                                              " ابن الرومي "
 ومـا الحداثـة، مـن حلـم بمانعه             قـد يوجـد الحلـم في الشبان والشيب
                                                              " المتنبي"
 ولى الشباب فخلـى الدمـع ينهمل           فقـد الشبـاب بفقـد الـروح متصـل
 لا تكذبـين فمـا الدنيـا بأجمعـها              من الشبــاب بيـوم واحـد بــدل
                                                              " ابن أبي حزم"
 من عاش أخلقت الأيـام جدتــه              وخانـه تقتــان: السمـع، والبصـر...
 قالت" عهدتـك مجنونا" فقلـت لها:          إن الشبــاب جنـون، بـرؤه الكبر...
                                                              " إبراهيم الموصلي"
 وإن مــن أدبتــه في الصبــا                 كالعــود يسقــي المــاء في غرسه
 حتـى تـراه مـــورقا ناضـرا                بعـد الـذي أبصرت مـن يبســه
 والشيــخ لا يتـرك أخلاقــه                 حــتى يـواري في ثــرى رمســه
                                                             " صالح بن عبد القدوس"
 ألا ليـت الشبـاب يعـود يومـا               فأخبـره بمـا فعــل المشيـــــب
                                       ***
 على الشبـاب كـل صعـب هين             فـي يوسـف ذاك دليـــل بيـــن
                                       ***
 ألا لا مرحبــا بفــراق ليلــى               ولا بالشيـب إذا طــرد الشبـــاب
 وهـدى التجارب في الشيوخ، وإنما       أمــل البـلاد يكــون فـي شبانـها
                                                           " الرصافي "
 أترجـو أن تكـون وأنـت شيخ              كمـا قـد كنـت أيـام الشبـــاب
                                                           " الصلتان العبدي "
 ذهب الشبـاب فمـا له من عودة           وأتى المشيب، فأين منه المهرب؟  
                                                           "علي بن أبي طالب"
 إن المـرء أعيـا رهطـه في شبابه         فلا تـرج منـه الخيـر عنـد مشيب 
                                                           " أبو الأسود "
 إن المشيـب رداء الحلـم والأدب        كمـا الشبـاب رداء اللهـو واللعب 
                                                           " دعبل "
 إن الشبـاب والفـراغ والجـذة            مفسـدة للمـرء أي مفســـدة..
                                      ***
 لا تحسبـي أن الشبـاب وشرخه        يبقـى ولا أن الجمــال يخلــد
                                                           " علي بن مقرب "
 متـع شبابـك إن العمر أطـوار         وكـل طـول في العـيش أوطـار
                                                           " القروي "
 وجـب أوطـان الرجـال إليهم           مـآرب قضاهـا الشباب هنـا لكا
                                     ***
 أواه لــو علـــم الشبـــا                 ب، وآه لـــو قـــدر الشيوخ
                                     ***
 شبـاب قنــع لا خيـر فيهم              وبـورك في الشبـــاب الطامحينا
                                                         " شوقي "
 إذا اعتـاد الفـتى خوض المنايا        أهـون مـا يمـر بـه الوصـول
                                                         " المتنبي "
 هذه بعض أشعار لشعراء             مغاربة قيلت في العشرينيات:
 سقـى عهد الصبى صوب المهادي   فمـا زال أذكــاره في فـؤادي
 وإن كنــت ما أصبت به رشادا       ولا أوريـت في علـم زنــادي
 فيـا ليـت الشبيبـــة زودتني           بكـف تستخـف عصيـر عـاد
 لم ألف مثل الشيب أعظـم قسوة     أبكي الصبا، وأراه طلقـا ضاحكـا
 والله لـولا أنــني لا أرتضـي        إذ لا لـه لتركـت وجهـه كالحا
                                                      " محمد غريط "
 أرى الشبـاب أخي ضيعت بهجته  وفاجأ الشيـب بالتأنيـب وابتدرا
 سكر الشباب، وحب اللهو مفسـده  بالعلم قاومـه الحــذاق فانكسرا
                                                      " عبد الله الفاسي "
 العلـم أجمــل حيلـة الإنسان         فاسعـوا إليـه معاشــر الشبان
 واسعـوا بإسـراع لقطـف ثماره     مـن قبـل فـوت الوقت والإبان
 وتنافسـوا في نيـل كل فضيلـة     وتشبثـوا بأوامــر القــرآن
                                                     " أحمد النميشي "
 يا نخبـة من شباب القـوم عارفة   معنـى الديانـة كوني أشرف النخب
                                   ***
 كل صعب على الشــاب يهون    هكـذا همــة الرجـــال تكون
 قدم في الــثرى، وفوق الـثريا     همــة قدرهــا، هنـاك مكيـن
 قد حسبناهــم رجالا فكانـوا        ولهـم في الحيــاة مغــزى ثمين
                                  ***
 ولنا في الشبــاب خيـر ظنون      حققـت في الشبـاب تلك الظنـون
                                  ***
 يا شبـاب البــلاد فيكم أحيى       كل شهـم بمـا يفيــد يديــن
 يا شبــاب البلاد فيكـم أحيى       هممـا علقــت عليهــا الظنون
                                                   " علال الفاسي"
 جددوا المجـد فمـا هذا الخمول   يا بنـي المغـرب أبنــاء الفحـول
 جددوا عهــد جدود كرمــوا       جددوا بهجـة هاتيــك الطلــول
                                 ***
 أرجـال الغــد هبــوا دفعة         واستعـدوا للقـا الخطـب الجليــل
 أرجـال الغـد هبــوا دفعـة         وانهضـوا بالأمـر، والعـبء الثقيـل
 أرجـال الغـد هبـوا إنـــه         طـال هـذا الصمـت والـنوم الطويل
                                                 " محمد المهدي الحجوي "
 أمـا و شبـابي في العلا قسما برا     لأنـي امـرؤ آبى المهانــة والضيـزا
 أحيد بنفسـي أن تهـان كرامتي        وأربـا أن  أسعـى لما يوجـب العذرا
                                                 " عبد الله كنون "
 شباب المغرب الأقصى يفيــق        ليحـيى المجـد والحسـب العريــق
 أراهم يطمحون إلى المعـــالي        ومـا يرقـى البلاد ومــا يــروق
 ويجري في دمائهــم شعــور          تـثـور بـه الشراييــن والعـروق
 فيشتاقــون للشــرف المولي          ويذكــرون والذكــرى تشـوق
                                                 " محمد المختار السوسي"

 أحيــوا البــلاد وعلمـوا               شبانهــا، كيــف الحيــــاة؟
 هذا الشبــاب ذخيـــرة                 بـل ليـس مـن ذخـر ســـواه
 كـم كـان يمشـي مسرعـا              لـو لـم يحـل سيــل الطغــاة..
 مــدوا الشبـاب ثقـوا بـه              لا خـــوف أن ســـرتم وراه
 يا أيهـــا الشبــان سيـ                 ــروا إنكــم جنـــد النجاه
 سيــروا أمــام الشعب حـ            ـتى تبلغــــوه ذرى عــلاه
 ضحــوا بكـل جهودكــم              حـــتى يــرى فيكــم مناه
 لا تحسبــوا شعبــا يمــو             ت إذا غفـــا فيــه انتبــاه
 إن النفـــوس كمينــــة                 فيهـــا جراثيـــم الحيــاه
                                                  " المكي الناصري "
 أبشـر، لقـد نلت الأماني في شبا    بـك، والشبـاب مضيـة الأوطار
 تهتم بالوطن العزيــز، وترتجـي    إنقـاذه مــن وهـده الأخطـار
 وتسـود للوطـني شانـا في التق      ـدم، والتقـدم منيـة الأحــرار
                                                 " محمد بوجندار"

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here