islamaumaroc

أقبل العيد بالهنا والأماني

  أحمد شرف الدين

265 العدد

أقبـل العيـد بالهنـا والأمـاني              ودعــاني لعرســـه فسقــــاني
دعـوة لـم تـزل تجـدد فرحي             وتشيــع الضيــاء في  كـــل آن
دعــوة لـم تـزل تحث يراعي            ولسـاني،  وأين منـي لســـاني ! ؟
ذاب في معبـد الهـوى أي ذوب          كيف يلفي الطروب سحـر البيـان  ! ؟
كيف أشـدو وكيف أبـدع لحنـي          والجميـل الرقيـق منـه لجـانـي ! ؟
أي شعر أبثـه اليـوم فـرحي ! ؟          كيف يملي علي اليـراع جنــانــي ؟
ليتنـي كنت للقــوافـي أميـرا              ليت لـي في " أحمـد "  "و ابن هانـي"
فأصـوغ الشعـور لحنـا جميـلاً           وأصـوغ القريض عقـد جمــــان
دوحـة الملـك أينعت في شمـوخ         أثمرت في القلـوب أحلـى المجــاني
أي لحن أزفـــه ؟ أي شعـر  ؟           لست أرضى بغير أحلـى الأغـانــي
نشـوة في اللسـان و القلب تسري        فرحــة كلهـا كــزهر الجنـــان
فـاغتنمهـا مسرة وابتهــاجــا             واقتنصهــا بـديعــة الطيلــسـان
رو هــذا الفـؤاد من كـل مجني          واسمع الشعب وهــو يهـدي التهــاني
متـع السمـع هكـذا والمـــآقي             بــابتســام بــزغردات حســـان
                                   ***
قـائـد الشعب يــا مليكي هنيئا           عيـدك اليـوم عيــد كـل زمـان
عيـدك اليـوم لـو يقـاس حياة            دونهـا في الـوجـود أغلى الأماني
عيـدك اليـوم آيـة سـوف تتلى           سـوف تبقـى بسـرهـا والمعـاني
سـوف تبقـى بين الضلوع تراعي        سـوف تبقـى مصونـة بالمثـانـي
هي ذكـرى وحـولها ذكــريات           سـوف يـزهو بـذكـرهـا الثقـلان
هي ذكـرى لعـرش ملك و شعب        هي ذكـرى لحبنــا في احتضــان
كيف أحصي مفــاخرا أبـدعتها           يــد شهم و قــائــد متفــــان
أين أبــدا أبا لجهــاد قـديما ؟            أم حــديثـا كشــاهــد للعيـان ؟
أبــإفني حررتهـا و الصحاري           تسعـد اليـوم بـالمنـى و الأمـاني ؟
أم بمـا شـدتـه لكـل نمـاء ؟              أي شيء أعـــده خيــر بــان ؟
قـد حميت البـلاد من كيد رهط          قـد غـزا الحقـد قلبهم مـن زمـان
ومـلأت البـلاد نـورا وعـدلاً             وبسطت الرخــاء رمـز الأمــان
و بـذلت الجهـود في كـل حقـل        عهـدك العهـد بـالثمـار الــدواني
وطـويت الــزمـان طيـاً ليبقى           أمر هـذا الـزمـان طــوع العنـان
كـم مراسي شيـدتهـا كـم سدود           كم حصـون أعليتهـا كــم مبـاني !
هي للشعب عــــزة تبتنيهــا              هي شــأن أعليتـــه أي شـــأن
كيف أحصي مفـاخرا ليس تحصى      إن ذكري لبعضهــا قــد كفــاني
أي عرش و أي ملــــك عظيم            سـاس شعبــا بحبــه و الحنــان
أي شعـب تراه شعبــا أبيــا                قــــاده للعـــلا أبي يــداني
حسن الخلـق و الفعـال المفـدى           رائــد مفرد وإن هــــو ثـاني.
                                    ***
يـا أخي إن تمر يـومـا بجـاري           قـل لـه : إن يهن فلست بجــاني
قـل لـه: إنني لأرضي حـــام             أتحــدى منـــاورات الجبــان
قل له لن ينــال في الأرض شبراً        فهـو فــوق السهى و فـوق كوان
وبــأني ســآخــذ اليـوم حقى              مكرهــا إن يكـن عـديـم الأمان
أبلغنــه الحـــديث فهـو عنيـد               قــد يسيء الشروح عنــد البيـان
سبتـة و الجيـوب أيضـا ستغدو           مثلمــا أختهــا بكــل مكـــان
ومليلي لن تضيـــــع و نحيى              وأمير البـلاد حـــامي الكيـــان
لن يضيعـــا وجيشنــا يتحدى             في صمــود بعزمــه الحـدثــان
وزعيم التحرير بــالأمس أوصى         في اقتراح لـــه بجمع اللجــــان
كي يكون الحوار باب ســــلام           ويكون الجــلا سبيل الأمـــــان
سـوف تضحى كغيـرهـا في علو         في سمــو في رفعــــة و تـدان

                                  ***
يا ملكي ويــا منى كـل ملـك             عبرتي اليـــوم و القريض سيــان
فــاقبلن ذا وهـــذه فهي حبي            وهي حمــدي أبثــه  و امتنـاني
يا مليـك الأمجـاد طابت خطاكم         حقـق اللــه في الحيــاة الأمـاني
وأقر العيــون منكــم بشبــل              ولي العهــد وارث الصـولجـــان
وأخيـه الرشيـد و الأهـل طرا            ما بـدا طيـر أو شــدا فــوق بان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here