islamaumaroc

عيد المسيرة

  محمد عبد الرحمن الدرجاوي

العدد 261 ربيع 2 1407/ دجنبر 1986

وحي المسيرة رفد كلما نـــــزلا                 أذكى القرائح والأقلام والعمــلا
وخفف الهم والأحزان محضــــره              وأذهب العجز والإعياء والكسـلا
وروح النفس ترويحا تـــــسربه                 كما يسر عليل فارق العــــللا
عيد المسيرة مذقام الجموع بــــها               عيد كبير يزيح الهم والخبـــلا
واليوم أصبح عيدا لا نظير لــــه                ما جاد دهر به دهرا ولا وصـلا
كذاك مبدعها أين النظير لـــــه؟                 عز النظير إذا ما سائل ســـألا
وذلك الحسن الثاني الذي كقـــلت               منه الفضائل بالإحسان من كفـلا
أكرم به بطلا، لله همـــــــته                     لا خيب الله ما أسدى وما فعــلا
من فكره- عندما ضاق الخناق بـنا-             تلك المسيرة: غزو يرأب الخـللا
والشمس باليمين من توجيهه طلـعت           وواكف الخير من إصلاحيه انهملا
وهذه أرضنا الصحراء كيف غـدت؟           غدت جنانا وجنات ومحتـــفلا
فيها المدارس أنواع منوعـــــة                 فيها الملاجئ فيها الشغل قد حصلا
فيها المساجد والأوقاف قائمــــة               فيها المصالح فيها الصعب قد سـهلا
فيها المعامل فيها العيش مكتمـــل              والأمن قد مد في أرجائها السـبلا
مسيرة الفتح فتح كله عــــــبر                  وكله حكم تبدو لمن عـــــقلا
يرى نتائجها الرائي بفكرتـــــه                 إذا رأت مقلتاه الشكل والحلـــلا
ورؤية الفكر تمحيص لصحـــة ما             تراه عيناك مكشوف ومعـــتدلا
الله أكبر كان الكل يرفعهــــــا                  رفع الشعر تهز السهل والجــبلا
إن المسيرة في مقصودها نجحــت             وأدرك الشعب من تسييرها الأملا
أعداؤها فشلوا كلا وحق لهــــم                من المهيمن أن أرداهم فشـــلا،
وبان للناس أن الكل مفتـــــعل                  نال الردى كله من سوء ما افتـعلا
                                             * * *
عودي دواما أيا ذكرى فإن لنـــا                 إليك شوقا عظيما لا يرى المــللا
وفي معادك ما يرضي النفوس ومـا             يدعو إلى مبتغانا دعوة الجـــفلى
وفي الصلاة على خير الورى عمل،            تزكو بموجبه أعمال من عمـــلا
صلى عليه إله العرش ما ذكــرت               أيام سير بها التوحيد قد كمــــلا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here