islamaumaroc

ذكرى المولد (شعر).

  علال الهاشمي الخياري

العدد 261 ربيع 2 1407/ دجنبر 1986

مولد الهادي مشرق وضــــاء                     واكب اليمن يومه والــهناء
طافت البشريات، فالملأ الأعــ                   ـلى ثناء تسبيحه ودعــاء
تتغنى به لـ "آمنة" الحـــــو                       ر، ففي الخلد بالحبيب ازدهاء
وتوالت مواكب الفجر تشـــدو                   وإذا الأرض فرحة والسمـاء
كل ما في الوجود يختال زهــوا                 زانه الحسن، والبها، والرواء
                                       * * *
يا هدى العالمين.. مولدك السمـ                  ـح حياة لأمة واصــطفاء
يومه كالربيع يأرج بالعــطـ                      ـر، وفيه الأنداء والأوفيـاء
عاش في خاطر الزمان شعاعـا                 منذ أن بشرت به الأنــبياء
أي يوم به "الجزيرة" هـــزت                  عطفها، وازدهت بها العلياء
"آل سعد" لما حللت ربـــاهم                    حل فيها من حولك الإنمـاء
تتوالى الآيات كالـــمزن ينـ                     ـهل، وفيه الحياة والإحيـاء
ودت الأرض كلها، وتبــارت                  أن تضم السنـا، وفاز "حراء"
حضن النسك والعبادة، حتـــى                 غبطت صخره النجوم الوضاء
نزل الوحي فابسمي يا روابي الشـ            ـرق.. يا دنيا، هللي يا سماء
                                    * * *
يا نبي الهدى... تحـــديت بالآ                   يات من هم عروبة عربــاء
قمت تدعو إلى المساواة والـصد               ق قلوبا تقودها الأهـــواء
ما استفاقت "أم القرى" من كراها              أو تناهت جهالة جهـــلاء
أذن الله فاستجاب أعـــــزا                      ء على الكفر، بينهم رحمـاء
زينة الدنيا.. ما جدون كــرام                   بل هم العزم، والتقى، والحياء
لم تلن للطغاة منهم قنـــــاة                      أو يغير من خلقهم إغــراء
وتواصلوا بالحق، فالأمر شورى              لا انتقام، لا عنصر، لا اعتداء
من كمثل الصديق عزما وجودا                أو علي إن هاجت الهــيجاء
أو كمثل الفاروق وافقه الوحـ                   ـي، فأنعم بما يرى ويشــاء
                                     * * *
أمة أخرجت إلى الناس بالحق،                وفي خطوها هدى واهتــداء
عاش في ظل حكمها السيف والحر            ف، ودانت بأمرها الأمــراء
 تتسامى حرية الرأي، لمـــا                    تتسامى عن الهـوى الآراء
طاعة –دانت الديانات لـــما                    قد حمتها ديانة سمـــحاء
أخلصت في بث الحضارة، حتى              أكبيرتها العلوم والعلمــاء
ما عسانا نقول في الشمس، إلا                أنها الشمس دونها الأضواء
ما كبغداد.. دار عــلم وفن...                   منهل للظماء منه ارتــواء
واكبتها في أوجها الفروييــن،                  فشع الإلهام والإيحــــاء
                                    * * *

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here