islamaumaroc

انحراف في فهم كلمة الدين

  عبد العزيز بن ادريس

7 العدد

أصيبت كلمة الدين برذاذ من هذه الحضارة المادية كاد يفقدها نصاعتها وإشراقها ويجعلها أشبه شيء بالتحفة الفنية النادرة التي يرغب الإنسان المتحضر في اقتنائها من غير أن يفكر في استعمالها مستغنيا عنها بما ابتكرته المدنية من أدوات.

وقد دعتني هذه الظاهرة الجديدة إلى العمل على تقويم هذا الانحراف وتنظيف معنى كلمة الدين من الطفيليات التي علقت بها وكادت تغطي على بهجتها وتذهب برونقها، ومعناها الأصلي يرجع إلى معنى الجزاء، ولذلك سمي يوم القيامة يوم الدين ومنه قوله تعالى في سورة الصافات (الآية 53): أإنا لمدينون أي مجزيون عن أعمالنا بما يناسبها، وتأتي بمعنى الطاعة والخضوع، وكان ذلك يرجع إلى معنى الأول، لأنه طاعة المقصود منها طلب الجزاء الحسن أو الفرار من الجزاء السيئ، وهذا هو معناها في العرف الإسلامي، فإذا قيل إن فلانا متدين أو محافظ على دينه فمعناه أنه يطبق أحكام الدين في حياته، لم يتغير هذا المدلول لهذه الكلمة منذ نزل القرآن إلى الآن.

ولكن مدلولها في بعض الأوساط التي أخذت من الثقافة الغربية بنصيب وافر، ولا سيما أولئك الذين لم تسمح لهم ظروفهم بالتملي من الثقافة الإسلامية، له معنى آخر زيادة على ما قلناه فهو يعني التحجر والرجعية ومقاومة حرية الفكر وعداوة كل حركة عقلية متحررة. 

ومنشأ هذا الفهم أمور:
1)  التأثر بمعنى كلمة الدين في عصور أوروبا، فقد كانت تعني عداوة كل تفكير وكان كل من حلول أن يتحرر من القيود العظيمة التي كانت تفرضها الكنيسة خارجا عن نطاق الدين محكوما عليه بالحرمان يتعرض لأشنع التقتيل والتنكيل، وكم سجل التاريخ في ذلك من مآس وكوارث، وما محاكم التفتيش التي كانت الإنسانية تئن من قساوتها إلا تطبيقا لكلمة الدين في ذلك العصر ونتيجة حتمية لسيطرة رجال الكنيسة المتحجرين، ولم يستطيع قادة التحرير والمفكرون أن يثبتوا أركان المعرفة ويقيموا صروح العلم إلا بعد تضحية عظيمة ذهب أثناءها كثير من رجال الفكر ضحية التحجر والجمود.

من أجل ذلك أخذت كلمة الدين هذا المعنى الوضيع، ولم يستطع العلماء والزعماء السياسيون أن يأتوا بشيء جديد إلا بعد تنحية الدين من الحياة وبعد القضاء على سيطرة الكهنوت، وما هذه الحركات الهدامة التي ظهرت في العصر الحاضر وتمكنت من إخضاع بعض الشعوب إلا غلوا في محاربة فكرة التدين وإيغالا في القضاء على العقيدة، وهي بعد رد فعل طبيعي لموقف رجال الدين إزاء حرية الفكر.

فهذا المفهوم لكلمة الدين في أوساط أوروبا الثقافية هو الذي يجعل بعض شبابنا ينفرون من هذه الكلمة ويتقززون منها ويحاولون أن لا يكون بينهم وبينها أية صلة.
وما كان هذا المفهوم قط في الوسط الإسلامي، فما كان الدين عرقلة في طريق التقدم ولا مانعا من حرية التفكير بل الذي أثبته التاريخ أن ازدهار المعرفة والعلوم واطراد التقدم ورقي الفنون كان متوازيا مع انتشار الدين والعمل به، وقلما حدثنا التاريخ أن شخصا اضطهد لأجل عقيدته أو امتحن في تفكيره إلا لأسباب سياسية خارجة عن ميدان الدين، وإذن فمدلول هذه الكلمة في العرف الإسلامي لا يدعو إلى نفور، فما على شبابنا إلا أن يعكفوا على الثقافة الإسلامية بنفس الروح التي عكفوا بها على الثقافة الغربية، وإذ ذاك يظهر لهم البون الشاسع والفرق العظيم بين مدلول الكلمة في العرف الإسلامي ومدلولها في العرف الكنسي.
2) حالة بعض الطرق التي تنتسب إلى التصوف والمظاهر التي تقوم بها ناسبة إياها إلى الدين وزاعمة أنها تتفق وروح الإسلام مع أنها ليست إلا مظهرا من مظاهر الوحشية والبدائية مثل ما كان يفعله طوائف عيساوة وحمادشة من أدوار تتقزز لها النفوس البريئة وتدعو إلى الرثاء لأصحابها، ولقد استرحنا والحمد لله من تلك المظاهر بفضل العزيمة الصارمة التي أبداها جلالة محمد الخامس في فجر نهضتنا المباركة، وقضى بها على كل أفاك وأرجع إلى الإسلام كرامته ونفى عنه تلك الطفيليات التي علقت به.
3) الأدوار الفظيعة التي قام بها شيوخ الطرق والمشعوذون باسم الدين، فإنهم تحالفوا مع الاستعمار بصفة مكشوفة واستغلوا كلمة الدين إلى أبعد الحدود ونسبوا إليه ظلما وجورا ما ليس منه وأوهموا أتباعهم وشيعتهم أن الإسلام يطلب منهم الخضوع للحكم الأجنبي، بل التضحية لتثبيت قدمه في البلاد، ولأجل ذلك كان في طليعة ما فكر فيه زعماء الحركة الوطنية هو القضاء على شعوذة هؤلاء وكشف خطرهم للعموم وتعريف الناس بأن عملهم لا يمت إلى الإسلام في شيء، بل هو أول ما يحاربه الإسلام لأنه عدو الشعوذة والتضليل.
4) حالة علماء الدين الفكرية، فإنهم باقتصارهم على دراسة الكتب التي ألفت في عصور الانحطاط الفكري للعالم الإسلامي وابتعادهم من كل جديد ووقف حياتهم على هذا القدر من المعرفة جعلهم في واد والحياة الجديدة  في واد، وأصبحوا يعيشون بأجسادهم في هذا العصر وبأفكارهم في العصور التي ألفت فيها تلك الكتب التي عكفوا على دراستها طيلة حياتهم؛ وبما أنهم الممثلون الرسميون للإسلام صار الإسلام عنوانا على الجهل والانكماش والغرور. كل هذه الأسباب التي ذكرنا وغيرها هي التي نزعت عن كلمة الدين نضارتها وإشراقها وجعلت كثيرا من الشباب المثقف يحيد عنها، والعلاج الوحيد لهذا الداء الذي وصفناه هو تقديم الثقافة الإسلامية إلى الشباب في حلة جديدة متوفرة على عناصرها الحية النامية ومنزوعا منها كل تلك الطفيليات التي علقت بها، ودعوة علمائنا إلى الخروج من مخابئهم وتنسم نسيم الحياة الجديدة ودخولهم إلى معترك الحياة وانغمارهم في المجتمعات الشعبية، ثم دعوة الشباب إلى الاهتمام بالثقافة الإسلامية وإعطائها ما تستحقه من عكوف ودراسة، فبهذا وحده ننفي عن كلمة الدين هذا الطابع الوضيع ونعيد إليها إشراقها ونصاعتها.

من أمثال الشعوب
من يذهب إلى وليمة الذئب... يجب أن يصحب كلبه معه!     «مثل ألماني»
بقدر ما يكون الثوب ناصع البياض... تكون اللطخة أظهر!   «مثل انجليزي»
الذي يولد ليزحف... لا يستطيع أن يطير!                    «مثل روسي»
إذا كان راسك من شمع... فلا تمش في الشمس!              «مثل أمريكي»
                                  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here