islamaumaroc

عيد الشباب سفر المفاخر

  شيبة ماء العينين

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

نشر من المجد منظوم ومنـــتثر                     يجيله الملك للدنيا فتفتـــخــر
سفر المفاخر من أرضي صحائفـه                  فيها يصاغ ومنها بات ينتشـــر
حسيبة العرق من أيام نشأتـــها                      أثيلة بفنون المجــد تأتـــزر
يحكي الدوارس من أسوار شاهدها                 أسطورة المجد للدنيا وإن دثـروا
(سنابك الفتح) من ربعي تيممها                     بلاد (أندلس) في ركبـها القــدر
فأضرمت من (شراع المجد) مشعله               حتى أضاء وليل (الغرب) معتكـر
وأيقظت من جفون الدهر واسنها                   حتى استفاق ومجد العرب مزدهر
وما تحقق من غزو (الصليب) هنا                  إلا تجدد أمجاد الألى غـــبـروا
فوطدوا من (عماد الدين) راسخه                   وحطموا حلم (الإفرنج) وابتكـروا
من البطولات ما هز النهى وغدا                   إرثا ثمينا به الأجيال تفتــــخر
وألجموا من (بني عثمان) مدهموا                  حتى استحال إلى جزر به انحسروا
ويوم رام العدى نفي (المليك) هنا                  ثار (المليك) وثار(الشعب) وانفجروا
فولد (الثلج) في علياء (أطلسنا)                    جمرا على الغدر لم تقذف به (سقر)
وأصبح (السهل) و(البيداء) ممرعة                نارا تمور بها الأعداء يزدجـــر
وأسجرت حينها كل (الحواضر) ثو              رة تفانت بها من شعبنا زمــــر
واظاهر (السيف) من(غمد الهنا) قسما            أن لا مساس إلى أن يعزف (الوتر)
لحن اللقاء لقاء (الشعب) مع (ملك)               قد شرف (الملك) لما سامه الخطر
ضحى (بعرش) أثيل راسخ قدما                  رمز السيادة والأمجاد إن ذكروا
فهو الضياء الذي يجلو الظلام إذا                 ما احلولك الظرف واشتدت به الغير
فأثمر السعي من ملكي ومن وطني               واستبشر الكل والأعداء قد بسروا
وزغردت في دروب الحي باسمة               أم (الشهيد) ولم يخمـــد لنا أور
حتى أهل من المنفى محــررنا                  و(شبله) الشهم فالأزهار تنـــتثر
                               ************
إني لأربأ بالأمجاد فــي (وطني)                عن أن تقاس بمجد الغير يا (بشر)
هي الخلاصة من ترب (الدنى) وبها           من مجد يعرب ما يعنو له القـمر
فشكلت عبر ماضيها وحاضــرها              حصنا مكينا به (الإسلام) ينتصر
لم تسلس (الرسن) إلا عند ذي شرف          مرجب الرأي محمــود له الأثر
واليوم ننظم في عيد الشباب بــذا              عقدا من المجد في تنظيمه الدرر
يحار فكر بديع النظم في غــرور              من المفاخر للأجـــيال تختبر
يا مرفأ الأمن في دهري وفي وطني          ورائد (السلم) والعـــدوان منتشر
لما استويت على (عرش) الألى صنعوا      من فارع (المجد) ما تجثو له الزهر
تفيأ (الشعب) من نعمــاك وارفة              ظلالها لها (العدل)و(التوحيد)والظفر
في (ربع قرن) توالت في مرابعنا            (آيات مجد) على الأيـــام تذكر
فأينع (المجد) في (ربع) تعهـده               من سالف الدهر محمود ومبتكـر
أعليت قدر بلادي في الدنى وغدا            عن ما تحققه الأفذاذ قد قصـروا
فأصبحت كعبة الدنيا ومحورهـا              يؤمها اليوم (مبعوث) و(مؤتمـر)
كل يؤمل (رأيا) يستنير بـــه                  فكم يسر إذا يصغي وينبهـــر
لما يرى من عميق الفكر يسعفه               فينجلي عن رؤاه الهم والكـــدر
وصارت(العرب)ترنو من(مشارقها)        إليك في(الغرب) مهما أمها الضرر
فما تنوء بما أمست تكابـــــده                 ولا تحيد عن البغيا وما وطــروا
                                  ***********
يا مبرم (القسمين) الخالدين بمـا               تهوى(فلسطين) و(الصحراء) ياوزر
كم صغت (ملحمة كبرى) ومفخرة           يجلها الدهر من هادوا ومن كفروا
(الشعب) يعلم والأوطان قد ذكرت           من يمن عهدك ما يعشو له البصر
(مولاي) يا حسن السلم الذي انفردا          (بفكرة القرن) لما مسنا الضجر
وساور الغدر أذهان العدى طمعا              وأوشك الحبل (بالصحراء) ينبتر
أنهجـــتنا سبلا بالسلم مفعمة                   لم يعدها (يمن) كلا ولا ظفــر
وبارك السعي من (مولاي) أمته              أفواجها زمر من خلفها زمــر
إني لأذكر والأحداث في خــبب              يوم العبور أوان الكون ينتظــر
مآل زحف من الإيمان مقتحــم                صوارخ العصر لا غر ولا حذر
ينحو (العيون) ويبغي كل (داخلة)             من البلاد بأمر الملك تأتمـــر
فأبلغ الشعب سمع الخافقين صدى             إذ هزه التيه لما حفه الخطـــر
توشح (الذكر) والأبصار شامخة              نحو (السمارة) حيث العهد مدخـر
أبناؤها شعة للعرش من قـــدم                 رغم النوائب ما حادوا ولا اندحروا
قد شاءها (العرش) بعد (الله) حاضرة         ملء (الصحاري) بهدي (العلم) تنهمر
ومعقلا للجهاد الحق منبعــه                    إيمان عرشك بالتوحيد لا الكفــر
فما استكنت على ضيم يهددها                  حتى استعيدت وجفن الغدر منكسر
وانضم للوطن المحبوب واديه                  (وادي الثمين) ومد الظلم منحسـر
وعاود (البيد) من نشر (الرباط) شذى          يشوقه الأهل والأوطان والشجــر
مؤثل العرف في تلك الربى وبها               قد بدد الكفر بالإيمان يقتــــدر
فاخضل عرجون أوطاني بوحدتها             وغرد الطير والمزمار والوتــر
إذ كانت (المزن) خجلى في مرابعها           إذا تمر فلا وبل ولا قطـــــر
ويوم حلت بها (الحمراء) ظافــرة              تواكب النصر والتوحيد والمطـر
واعشوشب المحل في أرض يقلــدها          ولاء عرشك من قدم إذا ذكروا
وخاض ذا (الجيش) في أقصى مناكبها        معارك النصر فالأعداء تنجــحر
وحاق بالخصم أنى كان مصـــدره             من الهزائم ما يندى له الحجـــر
حاشا يدنس هذا الربع ذو نــزق                أو يستبيح ديارا دونها السعـــر
إنا لننذر من طاشت بصــيرته                  عمى بأن الردى دون الذي قدروا
بين (المحيط) وبين الظامئين له                 بحر من البأس مكتوب له الظفـر
يصونه الدهر من أبطالنا قمـم                   هم الأباة إذا ما الحرب تستعــر
قد لقنوا الظلم أنى بان مخلبـه                   من الدروس عظاما ذكرها عطر
                                ***************
يا باعث الدين والأهواء عاتيـــة               وسبط خير (رسول) أمه بشـــر
جددت أمر مكين الدين في مئـــة             عز النصير بها واعتلت الفكـــر
(رسالة القرن) قد أعطت بحكمتـها           ما يكسب الروح عزما ضـده هذر
توضح الحق في عصر به عصفـت          ريح المذاهب والأديان تنــــدثر
يا راعي (الفكر) والأوطان زاهيـة           بما يحير من جاءوا ومن صــدروا
أسست سرح (أكاديمية) أمــــها               من الجهابذ خلاق ومعـــــتبر
يسمو بها من فحول العلم أعمـــدة             مشوا على (البدر) أوكادوا بما أثروا
(دار الحديث) و(دار الفكر) في وطني       بها من العلم (مبسوط) و(مختصر)
إن (الدروس) التي أرسيت سنتــها            تحييى (الحنيفية) السمحاء يا قمـر
أرسلت ذا (القلم) المسؤول من صفد         يمره الغير فاستعلت بنا الفـــكر
وذي (المجالس) للتسيير قائمـــة              رغم العداة ونور العلم منتشـــر
وكل (حزب) له من نفسه حكـــم             (فالجمع) محترم و(الرأى) و(الخبر)
معنى (التمازج) في التسيـير تبرزه           نهجا قويما به الإنماء يزهــــر
وذا التشارك والإدماج شئتهـــما  لذي        المجالس إذ تعطى وتزدهـــر
وذى (السدود) تروي كل ممــحلة            عفى بها (السيل) و(الإرذاذ) و(المطر)
وشع في حدق (الفلاح) ومض سنى          من الرجاء وولى اليأس والضـــجر
وذ (المحطات) قد أمست تبشــرنا            بعهد سقي به الخيرات تدخــــر
من (الكويرة) ذي حتى (البغاز) هنا          طول (الشواطئ) سهل ممرع نضــر
                                     ***********
مولاي تصدر للأحرار عونهموا               ولا تؤطر من خانوا ومن نفـــروا
ضمدت م (القارة الشفعاء) نازفها             حتى أبل وغيض الظلم والشـــرر
إنا لنذكر في (شابا) مــؤازرة                  دهرا تــرددها (الجولان) و(القمر)
إسعافك الجار لم يأت الزمان به               ولم تعقه صــــروف سهلها وعر
مولاي يا معقد الآمال أجمــعها                أنقذت جمعا عظيما كاد ينفــــطر
لما وفدت على (كنيا) ومحفلــها               (نيروب) تاهت ورن (الدف) و(الوتر)
وشرف (الجمع) من (أقطابها) علم             تعلي مكانته الأقمار والزهـــــر
واختل من (خطط) الأعداء محكمها            لما صدعت بصوت الحق واندحروا
و(قارة السمر) لما أقحمت عبــثا               بساحها (دمية) من وهم من غدروا
جاشت (كوالسها) واحتار (قادتــها)            واعتل (مجلسها) بل كاد ينـــدثر
لولا ادراكك ما عاث "الأمين" بــه             ومن إلى شطره جهلا قد انشطروا
فقدت خير من ساسوا مواطنهــم               رواجحى الرأي فانقادوا وما نتروا
وذى (الجماهير) خلف (العرش) جازمة      أن الموحد من أشياعه القــــدر
فلا سبيل لطعن في هويتنــــا                   (نحن المغاربة) بالإخلاص نشتهر
وشاهد الحق يروي أننا وطــن                  كالجسم متحد بالله ينتصــــر
و(بيعة الجد) لن يبلي وشائجــها                مر السنين ومن عادوا وإن كثروا
ودولة العدل لن تبعث براسخـها                زوابع الظلم بالإلحـــاد تأتزر
                                    ***********
حكيم يعرب لا تترك أعنتـــــها                 نهب (المذاهب) و(الأعدا) وما بذروا
تدارك(العرب) من (الغم) فتيلتـــه             مراهق الرأي منها نهجـــه غرر
وجنب (الشعب) ما يبغي الحسود به           إنا لنأنف أن تعتوا به الغـــــير
نادتك من خلف أسوار العدى (قدس)           واستنجدتك (ربى التوحيد) و (الأسر)
إذا أملوك نصيرا لا ضريب لـــه              في حالك الظرف لما أهلها عثروا
وضاقت (الأرض) (بالإسلام) وأسفـا        وجاس (صهيون) لا يلوي ويبتـقر
وأضرم (النار) في (بيت الهدى) بطرا       وشرد (الأهل) و(الأوطان) يبتسـر
فلم تخيب رجاء الرازحين بها                 ولا نداء الذي في النفي ينتظـــر
فجئت (بالقسم) المبرور منتصرا             تجنب (العرب) و(الإسلام) ما حذروا
والله... بالله... بالإقدام إن لنا                  (صلاة شكر) بأرض (القدس) تبتدر
وبت تدعو (جموع المسلمين) إلى            نهج به الأعداء قد وتـــــروا
حتى (الكنيسة) أصغى قطب مجلسها         لمحض نصحك لما اشتدت الغمـر
يا من به (قمة الإسلام) تحتـــرم              و(لجنة القدس) في الأكوان تفتـخر
طبعت عصرك فازدانت صحائفـه           بما تسطر واستغنى بـــك الأثر
حلم العروبة في الإجماع حققــه             (بيان فاس) بما يأتي وما يـــذر
وسجلت كل أقطار الدنى حــدثا              لولاك ما كان والأقطاب ما حضروا
وشرف (العرب) أن قد بت ناطقها           لدى المحافل لا (زيد) ولا (عمر)
وصاح ذا الشعب في (غزا) وجارتها       بصوت حق من الأعماق ينفجر :
لو أن كل (رئيس) مثل عاهلنـــا             ضحى وأخلص لم نأبه بما حشروا
فحاكت اللسن أنى بات مشـــربها           من المدائح جذلى متنها عطـــر
حتى لأسمع من خلف الغيوم صدى         يبينه القلب قبل السمع ينهــــمر
(نيل الكنانة) يروي من منابعــه              مثل الذي (بردى) يحكي ويعتــبر
هما (العتيقان) في تلك الدنى وبها           قد عايشا المجد، آن المجد يبــتذر
قد أقسما و (هلال النشء) ثالثـهم            أن لس مثلك في الدنيا التي بصروا
إذ ألهمتك على الأيام بـــارقة                من نور (جدك) ما يعفو لها الأثـر
فما يخيس الذي أمـــست ترفده              ولا يفوز الذي إن فزت ينفطـــر
ولا تيمم منك العزم معضلـــة               إلا تحقق فيها القصد والوطــــر
أبقاك ربك للأوطان تحرســـها              إمام هدي بأمر الله تأتــــــمر
تعلي القواعد من سرح الهدى كلفا          برشد قوم لهم بين النهى غــــرر
الظاهرين على الحق الألى ذكروا          من خاتم الرسل في غرب قد اشتهروا
بذب أعتى عداة (الدين) واعتمدوا           (نهج الرسول) وما تمليه ذي (السور)
هي المحجة رام الفوز لاحبــها             بيضاء ناصعة في طرفها حـــور
فالله يبلغ يا مولاي سؤلكـــموا               فيما تروم وتبغي، إنه الظفــــر
في عيد مولدكم عيد الشباب ومن            من الجموع جموع المسلمين يذكـر
إن (اليمين) التي أديت معتصما              بالله والشعب مبرور ومنتصـــر
والله يكلأ يا مولاي عترتــكم                 بما يصون من الأعداء ومن مكروا
مجيب مالولي العهد تسألـــه               - من وافر المن – ممدود لك العمر
بجاه من في سجود الفرض صاغ دعا       في (أمتي... أمتي) والدمع ينهمــر
صلى عليه إله الخلق منشئنا                  ما طاف بالبيت من حجوا أو اعتمروا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here