islamaumaroc

تاج الهدى

  محمد شهاب

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

في ظل عرشك يستعـــاد وراء                    ويهل من بين الضياء ضيــاء
ويطوف وجه للسماحة مـــشرق                  فوق الربوع فيستحق دعـــاء
المغرب الحسني يسمق شامخـــا                 وتود لثم هضـابـه العليـــاء
فالشمس تشرق من تخـوم "رباطه"              وتزيدها من حسنها " البـيضاء"
وبكل ركن للوفادة مولــــــد                      وبكل رحب في البـــلاد نماء  
ومواكب الإيمان ترفع هــــامة                   تصبو إلى لفتاتــــها الأنداء
تترى الوفود إلى ديارك تـــجتلى                نصحا له روح الرشــاد رداء
الرأي عندك في الأمــور شجاعة               يجريه عند النائبات مضـــاء
والقول من هدي النبـــوة تقتفيـ                  ـه شريعة تدوي به الأرجــاء
تعلو الورود من انتسابك نفـــحة               علوية تعنو لها الأهـــــواء
سلسلت في حسنى الخصال وحسنها           فتلألأت في مجدك الأســـماء
يا ملهما ملأ النفوس رجاحــــة                 من نهجه يستلهم النــــجباء
أكرمت في ملك ومن مـــلك بدا                 تاج الهدى، في حكـــمه وإباء
أجريت عدلا في الرعية يحــتمي               في ظله الضعفاء والكبــــراء
ورفعت للدين الحنيـــف منائرا                  وحميته لا يعتريه ريـــــاء
فإذا نطقت ففي كلامك حــــجة                 يأتمها الخطباء والبلغـــــاء
وإذا حكمت فللصواب مــــهابة                 يستنها من هديك الحكــــماء
الحكمة الغراء أنت مليـــــكها                   وجلالها... في شأوها وجــلاء
فبمنبر تعلوه تعظم خـــــطبة                    فيجل رأي للنهى وعطــــاء
يفديك شعب لا ينـــام على أذى                 ويعمه مثل الولاء وفـــــاء
أنت الأمين على أصيل تــراثه                 لو بان خطب أو بدت هيـــجاء
تسعى إلى خير تدبر أمـــره                   بحصافة... حتى استقر بنـــاء
فجعلته فوق المشارق مشـرقا،                ورفعته حتى استطال لــــواء
لك من ربى لبنان صفو تـحية                 يسري بها بوح الشذا ونـــقاء
تأتيك مرخية الندى نسمــاتها                  القلب يحمل شوقها وثنــــاء
تأتيك شادية تردد شـــكرها                   وتفيض عرفانا يليه دعــــاء
فالروض يحلم بالسـماء تغيثه،                إن غاب عن وجه الأزاهـر ماء
والمتعب الظمآن يحمد قــطرة                إن جف نبع أو طـــغت بيداء
ولقد أفضت من الفضـائل جمها              حين استحال مؤمل ورجـــاء
أشرعت دارا للمصـاب بداره               ورعيته لا يزدريه رثــــاء
الله قدر أن تكون مؤاسيـــا                  إن جار دهر، أو قست بأســاء
فاهنأ بعيد... في ظلال نسيمه               يزهو... ويطنب شاعر... وغناء
إذ جئت هذا العيد أنشد مادحا                فـلأنــه للمـؤمنين شفـــاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here