islamaumaroc

ذكرى البشائر

  الهاشمي الهواري

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

أين من عيدك السعيد قصيـد                  كلنا مبدئ الثنا ومعيـــد
طاب فيك البيان يا حسن المج               ـد عزيزا ولذ فيك النشـيد
حل عيد الشباب فاهنأ بعيـد                  فيه يبدي شبابنا ويعيـــد
يحتفي الشعب والبشائر تترى               والأماني أزاهــر وورود
تتغنى بك النفوس وتشــدو                  بولاء، والقول عقد فريــد
أي نفس لم تتخذك مناهــا                   وبليغ يطيعه التحديــــد
قد أسرت النفوس فهي ولاء               وملكت القلوب فهي عـبيـد
تتبارى فيك القرائح حـتى                  كلنا فيك مبدع ومشيـــد
ليس إلا في عيدك اليوم شاد               أتغنى، والشدو فيك حمـيد
هو ذكرى ميلاد نجم المعالي              ملؤها المجد طارف وتليـد
أشرق المغرب العزيز ابتهاجا             بسناه وهنأتك الوفــــود
يمرح الكل زاهيا يتهــادى                 في سرور شعاره التمــجيد
فترى القوم في هناء تناسوا               كل شيء عدا ثناء يزيـــد
تتلظى عواطف لك شوقـا                 بشعور شذاه حب مـــديد
حبك الخالص المعطر فيض             يتجلى وأين منه حـــدود؟
أيها العاهل الكريم هنيئــا                 لك بين الأعياد عيد سعـــيد
كلنا شاعر يخوض "عكاظا"              يتمنى أن لو أعيد "لبــــيد"
فيراك الذي رعيت ازدهارا              مشمخرا، بناه قبل "الرشــيد"
وكأن الزمان قد غار حتـــى             كله في حماك عيد فعيـــد
وكأن الأرواح في برزخ تهتـ            ـف شوقا بذكركم وتشيــد
وكأن القلوب باقة إخـــلا                ص، شذاه لك القريض النضيد
وكأن البلاد حولك مرآة ولاء            قد زخرفتهــــا البنــود
أي قلب لم يتخذك مطاعـا؟               لك أرواحنا فدى وجنـــود
إنه عهدك المنيف تجلــه                 في حماه لنا التـراث المجيـد
وكذاك الشعوب بالسر أدرى            تتملى بحبها وتميــــــد
أمليك القلوب يا خير هـــاد             لك منها ولاؤها المعهـــود
قد عرفناك بانيا للمعالـــي               ومليكا أنى تدانيه صيــــد؟
أنت رمز البلاد والشعب فاحكم        فيه ما شئت إنه ما تريـــد
إن بالعلم قد رفعت منـــارا             مستنيرا أضاء منه الوجــود
فتبارى الشباب في الدرس كيما        يتسامى وزال عنه الجــمود
وأشدت العلا ببذل جهـــود            سوف تبقى والرأي منك سديد
فتجلى كالبدر منك فخـــار            علوي به تناط السعـــــود
أجمع الشعب في هواك ولا غر      وففيك المنى وأنت الوحيـــد
نال في ظلك المرام فأضحــى         شكره الدهر عاطرا لا يــبيد
إيه مولاي ما ينال قريـــض           صاغه فيك مبدع ومجيــــد
إن آثارك الكثيرات جلـــت           عن بياني وإن توالت جهــود
بيد أني أشدو وإن كنت قصـر        ت بفخر، مداه فيك بعيــــد
هذه نفحة تنسمتها منــــ               ـك وحسبي، لك الولاء المزيد
فلتدم للبلاد في كنف اللـــه           عزيزا يرعاك منه الخلـــود
وليدم شبلك الأمير مثـــالا            لشباب شعاره التجديـــــد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here