islamaumaroc

ياعيد إني بالقريض مهنئ

  الحسن الهزميري

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

رتل أهازيج الهوى ترتيــــلا               يا صاح مثل لحنها تمثــــيلا
قد غاب عنك وعن هوانا حاسـد           فتبتلن إلى الهوى تبتيـــــلا
وارقص مع النغم الرفيع فإنــه            وحي الربيع سبكته مصــقولا
لا تعجبن من السرور يهزنــي            ومن القوافي تستغيظ النـــيلا
انظر ففي البلد الضحوك لناظري         ما يشتهي ويروقه موصـــولا
قد كان ألبسه الجفاف كآبـــة              فلبست ثوبا للحداد ثقـــــيلا
واليوم قد خلع الكآبة جـــانبا              فكسيت ثوبا للسرور جـــميلا
سبحان من جعل الأمير مـباركا           نسقى به ماء ألذ جزيـــــلا
كم قام واستسقى العباد بنفــسه            ودعا المهيمن أن يجود قليــلا
فأجابه وأمده برجــــــائه                  وسقى الخلائق غيثه المأمــولا
انظر فقد غدت الوجوه طليــقة           وبدا الجمال على الربى إكلـيلا
يا جامع البركات تحت ردائــه           ابسط رداءك شاملا مشمــولا
تحكي بفعلك فعل جدك قائــما            يدعو الورى ويحارب التضليلا
في كل واجهة تصول وتعـتلي           قمم المعالي صارما مســـلولا
من هاشم لو يسألونك نسبــة             ومن النجوم إذا سئلـــت قبيلا
شرف النبوة والرسالة فيكــم            إرث لعمرك لن يرى تحـــويلا
فإذا أقمت على البلاد تسوسـها          فلقد أقمت على النبوغ دلــــيلا
ما زلت في كل الجهات مناضلا        ومذللا أعداءها تذليـــــــلا
لم يثن عزمك عم جهادك حاسد         أو ملحد يتزعم التــــــدجيلا
تمضي ومن خلف المقاصد أمة         لا ترتضي غير السماء سبيـــلا
يا رائد الأقصى ورافع شأنـه            إنا جنودك لانهاب دخـــــيلا
مرنا تجد منا الأسود ضـواريا           نأتي العدى مثل الوباء شـــمولا
ما ضرنا مستعمر نشــقى به             لكن أخ الإخاء خجـــــــولا
ترك المحبة والأخوة جانــبا             واستمرأ العدوان والتـــــأويلا
أرض العروبة للعروبة موطن           ما للخلاف نجر منه ذيـــــولا
أو كلما جمع العروبة مؤمـن              غضب الغلاة ونكلوا تنكــــيلا
يرمون بالعدوان وحدة أمــة               صنعت بهم يوم النضال جـــميلا
رفضوا العدالة واحتملوا بضلالة         وكأنهم ما بدلوا تبديــــــلا
حق عليهم واجب أن يسلـكوا              سبل الهدى لو يملكون عـــقولا
نفديك يا أم الرمال فصــدقي              لا ترهبي مما يحاك فتيـــــلا
من خلفك الحسن العظيم وشعبه          لا يتركان على رباك محــــيلا
قسم المسيرة لم تزل رنــاته               نغم الخلود مفصلا تفصـــــيلا
صاغ اسمه ملك البيان كما يرى          وغدا به شعب العلا مكبــــولا
يا ناشر العرفان بين ظـهورنا             أرهقت شعبك بالعلوم طويــــلا
في كل بادية وكل مـــدينة                 تغزو الجهالة بكرة وأصيــــلا
عممت نور العلم فهو معـمم              شبح الجهالة لم يعد مقبـــــولا
أفلحت في رفع السدود عواليا             فأقمت فوق الراسيات حــــقولا
ما كالسدود تشيدها وتزيـنها              أبدا ولا كالجيل يبني جيـــــلا
يا عيد إني بالقريض مهنيء              ملك الملوك مبجل تبــــــجيلا
رمز البلاد وعزها وجمـالها             يا رب صنه وكن عــــليه وكيلا
وأميرنا المحبوب دام له العلا            متفردا بالمبتغى مشـــــــمولا
وقرينه المولى الرشيد سما به            ذاك الجلال مهللا تهـــــــليلا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here