islamaumaroc

بين الوطن والحسن: الوطن مهد البطولات، الحسن حبيب الكون

  أحمد العمراني

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

 أنا وطن المغــرب                                  أنا ابن المليــك الأبي
مع الحسن الــملهم                                  بلغت إلى مأربـــي
أنا مشرق مشــرق                                 وإن كنت في المـغرب
أنرت سبيل العــلى ..                            أبنت عن العـــجب 
                        *****
سلوا عن بطــولاتي                              ومجدي ... سلوا الزمنا
سلوه ولا تعجــبوا ..                            لأن لي الحســــنا
حكيم أنار النهـــى                               وأشرق منه الســـنا
فمن منكمو يســأل؟                              ألم تعرفـــوا من أنا ؟ !
                     *****
بناني مليك عزيــز                              وفي لشعبي مـــكين
هو الحسن الأمــجد                             سليل الرســول الأمين
يصون أمـــانته ..                               يقود انتصــاري المبين ..
أمين علي أميـــن                               أمين و"نعــــم الأمين"
أنا مبدع المعجـزات                            صنــعت الأسود الأبـاة
بني جنود الإلـــه                               وللحــــق دوما حماة
فجولان تشــهد لي                             وسينا .. وكل الجــهات
يأتي غيور همــام ..                           أدوس جباه الــــطغاة 
                     ******
ومن ذاترى نســيا                             مسيرة فتــــح عظيم ؟ !
أنار بها الحســـن                             خطاي وكان الزعيـــم
فعش يا مليكي البطل                         مليك الملوك الحـــكيم
ويا شعب دم للعـلى                           بتوفيق رب كريــــم

                           الحسن حبيب الكون
حسن له الأرض الحبيبة تثــمر            وله روابيها تطيب وتزهـــر
وله العيون الحافلات بفيــضها            وله البدور.. له الشموس تـنور
ومن الصحاري مرتع لجــنابه             وله قد ازدان الربيع الأخـضـر
وعلى الغصون له العنادل غردت         والزهر,أنى سار , فهو معـطـر
وله خيال الشعر ينــعم بالرؤى            وله القوافي عذبة تتيســــر
وله القلوب بكل حب صـــادق            وله الولا متجدد لا يفـــــتر
وله الجميع معظم ومجــــلل               ولمن لنا أهداه دوما نــــشكر
حسن يغار الحسن من حسـناته            قلب كبير فوق ما يتصــــور
فكر سديد بالهدى مسترشد                والفعل خير ليس منه الخير

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here