islamaumaroc

الفرحة الكبرى.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

لعاهلنا المحبوب قد حقت البشرى                  ففي عيده الميمون قد طابت الذكرى
على أوجسه الشعب الوفي تبلورت                صنوف بهيات من الفرحة الكبرى
و(طنجة) حيت في (الكويرة) عيدنا،               ووحدتنا أحيت مسيراتنا الخضرا
وإن حزام الأمن حصن محصن                    بجند من الرحمان، قد حفظ الصحرا
فواها لأبطال لنا في صمودهم،                     فهم ألقموا الأعداء في الملتقى جمرا
وقد سعد (الوادي بـ (ساقية) لنا،                   وقدمت الواحات للزائر الزهرا
أولئك أهلونا إلى الأهل قدموا                      حليبا لدى اللقيا، له أردفوا التمرا
وأصبح عمران المرابع آية،                        يزيد على مر السنين هنا وفرا
وما ضرنا من ينكرون حقوقنا،                    ومن قد شكوا في عمق آذانهم وقرا
هي الشمس من فوق الجميع مضيئة               يعم سناها كل من سكن الغبرا
ففوق الثريا في اعتزاز ونخوة،                    لقد خفقت أعلام أوطاننا الحمرا
وبالحسن الثاني تجدد أنسنا،                        وفاحت جنان العشق في ظله عطرا
ودارت كؤوس للحميا بحبه،                       على مهج عن غيره دائما سكرى
وعنواننا فبي الكون شع سناؤه                     بعرش مجيد يلهم الحمد والشكرا
لقد فتح الله الطريق بفضله:                         وأسعد فأل يغدق اليسر والخيرا:
ففي كل لحظ شحنة وطنية                         من العرش ربت في الهدى شعبه الحرا
فتزداد أفراح الضمائر نشوة                        تضيف إلى أعيادنا النكهة البكرا
توالت مساعي البر للعرش فهو قد                 تسامى بها في كل مكرمة قدرا
ولا بدع في الفرع الذي أطاب أصله،             فقد كان  بالأمجاد أجمعها أحرى
من المصطفى الهادي الأمين توهجت              كراماته، إذ هذه تتبع الأخرى
يهيم بها التاريخ معنى ومنطقا                       وقد جددت من عمر أمجادنا عمرا
وتلك دلالات المسيرات هاهنا                      تجرك طاقات لنا تقهر الوعرا
وتربط أطوار النضال ببعضها                      وتشحذ وعيا نور القلب والفكرا
فيسمو من الأجيال بذل تبلورت                     حوافزه، إذ يبهر الكون والدهرا
نريد حقوقا كاملات، ولم نرد                       بتاتا لدى إدراكها الشطر والنزرا
ونحن كتبنا مجدنا بدمائنا                             فصار على أسماع أجيالنا يقرا
تأصل وعي المغرب الحر إذ غدا                  يجدد إنماء الرصيد الذي أثرى
فعيد الشباب اليوم أصبح مولدا                      لمغربنا في وحدة تحسم الأمرا
وفي (الحسن الثاني) تسامت                        رسالة  لأوطاننا حقا، فكان بها أدرى
لقد كان للتوحيد رمزا موقفا                         وللمنجزات الغر رائدنا الوترا
فلا ينقضي طور من البعث باهر                   بأوطاننا، إلا وأسدى لنا طورا
تبارك ربي حين أيد عبده،                           وبوأه في عصره الأوج والصدرا !
هو الرمز للإيمان والصدق، همه                   نماء، وتوطيد لملتنا الغرا:
فتلك دروس بيننا حسنية،                            لقد جمعت في نورها الأنجم الزهرا
وأصبح عقد المسلمين بعرشنا                       نظيما، وعهد الله لا يقبل البترا
و(سيناء) و(الجولان) تظهر فيهما                  بطولات جند الله إذ يقطع الغدر
وفي (لجنة القدس) الحقائق قد بدت                 فلم يجد الباغون في بغيهم عذرا:
مبادئ حق، في إطار عدالة،                         لها أبلغ الآثار في القارة السمرا
وتلك (نيويورك) بالخطاب تشرفت،                 فذاك صداه يوضح السر والجهرا !
وأسمى القضايا عرشنا قاه عندها                    يحقق للإنسان ما أدهش العصرا
إذا عز عرش باعتناق عقيدة                          لشعب وفي، فهو قد أحرز الذخرا
وتلك صروح المجد قامت بقمة                      وقاعدة في وحدة تضمن السترا
تجلت فتوحات لخير تلاحم،                          وقد أجزل الله الكريم لنا الأجرا:
مواهب فكر، في مواقف نخوة،                      وآفاق جهد عانق العزم والصبرا
وخير جهاد، في سياسة حكمة،                      يسجل في قلب الخلود لنا سفرا
ودستورنا فيه أجل عناية                              تقوم على الشورى التي تحسم الشرا
فعيد الشباب اليوم ذكرى لأمة                        لقد ضمن العرش المجيد لها النصرا
من (الخامس) المبرور راق مثالنا،                  فلله ما أدى، ولله ما أجرى !
لقد زاد في المنفى حضورا بقلبنا،                   وما زال حيا بيننا، طافحا بشرا !
رأيناه في البدر المنير برسمه،                       ففي عشقنا الفياض ما يشرح السرا
وصار التحام العرش بالشعب آية                    نرتلها نثرا، وننظمها شعرا !
وأقدس تيجان الوجود أصالة                         على الحب قامت تنشد النبل والطهرا
وقيمتها في نورها وصفائها،                         وميزتها قد فاقت التبر والدرا
قد استحضرت روح الحضارة، واهتدت            إلى غدنا الموعود، تزهو به فخرا
ملاحمنا من عرشنا عز شأنها،                       وفي حبنا للعرش نستأهل الذكرا
وروح (التحدي) في صميم قلوبنا                    تؤكد في نهج الصواب لنا سيرا
فبالحسن الثاني نصول ونرتقي                       إلى القمم الشماء في سعينا طرا
ومجد الشباب اليوم نحن جنوده                      نحقق ما تهوى طموحاتنا العذرا
يعيش (ولي العهد) رمز شبابنا،                      ويحيا (الرشيد) الشهم، من يخجل البدرا
ودامت لهذا الشعب روح شبابه،                     بعرش مجيد في الحمى حقق البشرى !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here