islamaumaroc

تحية عيد الشباب

  عبد الكريم التواتي

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

الشعب أجمع هاتف ومصفق                       عاش المثنى كوكبا يتألــق
والكون روق، والدنى مزهوة                      والعيش أرغد والحياة تشوق
                                  * * *
يا دهر مالك مزهرا في نشوة                      وأرى المسرة بالعوالم تحدق
ما نامت الأهوال فيك، وإنما                       عيد الشباب مباهج لا تنفـق
                                 * * *
يا عيدنا عيد الشباب تحيـة                          بالحب تخفق، بالهناءة تعـبق
حملت بشائرك الحسان مباهجا                     تهفو القلوب لسحرها وتتـوق
وبك استعاد الدهر عز شبابه                       وإلى جمالك روحه تتشــوق
                                 * * *
يا عيد ميلاد المثنى عــودة                          كيما يدوم بك الزمان الريـق
ما كان عودك زورة تسلو بها                      لكنه الآمال تنمو، تسمـــق
الله زان بها الحياة وشاقـهـا                        فإذا الحياة ترفه وتنمــــق
ولانت أخلد خالد في دهرنا                        وبهاء عودك جدة لا تخلــق
                                 * * *
ناجتك في غيب السماء مواكب                   والله ربك ملهم وموفــــق
وأراد ربك أن تكون منارنا                       وجرى بك القلم الأجل الأصدق
فأتيت من غيب السماء مباركا                    نور النبوة طائف بك محدق
وأتيت بشرى في طوالع نجمها                   سعد ونعمى تسطاب وتغدق
                                 * * *
سرت لمولدك الحياة فرجــعت                  في نشوة أغرودة تـترقـرق
كنت الحياة وماتزال ربيعــها                    ولأنت أجدر بالحياة وأخلـق
وتولهت بك ترتجي إيـــماءة                     وتود لو بك دهرها تتعـلـق
أو ماترى الأشجار كيف ترنحت                سكرى يغازلها النسيم الريـق
الحب دغدغ عطفها فتسامقــت                  أغصانها، ترنو لحسنك، ترمق
والياسمين موقع في رقــــة                      لحن الولاء وما انثنى يتعـانق
للروض سر حديثه فتوضــعت                  أزهاره ووروده والجوســق
                                    * * *
والنهر –يا حسناه- ضاع خريزه                 أنشودة بسناء مجدك تنطــق
والطير، ياللطير راع فـــؤاده                    منضود قولك والحديث الشيق
قد أخرست ألحانه أغـــرودة                     للشعب وقعها وعرش يعشـق
فرنا وآثر أن تشنف سمـــعه                     آراؤك المثلى وفكر مشــرق
                                 * * *
يا ثاني الحسنين مالك في الورى                ثان يقارب شأوكم أو يسبــق
ولئن جرى قدر بكونك ثانــيا                    فلأنت أول في السناء وأعـرق
بك زينت أمجاد عرش خالـد                    وبك اسطال فخاره المتألـــق
ولقد رفعت على العدالة والتقى                آطامه فرسا بناها الأبلــــق
                                 * * *
والعرب يا حسن أحس خضمها               بركات خطوك واستباها المنطق
والقدس – يا حسناه – عطفك يرتجى        ولأنت أفضل من فداء وأسبق
يدعوك: أدرك يا مثنى مسجدى              انجد مغاني أمة تتمــــزق
صهيون أبناء الخنى في أرضها             عاشوا خزايا واعتدوا وتحدلقوا
ولأنت يا حسن لكل ملمـــة                   ترجى وأنت بكل خير أخلـق
ولشعب عرشك أمة فـــداءة                  ولأنت وحدك في المآزق فيـلق
                                 * * * 
يا ثاني الحسنين عهدك مولــد               للمكرمات وللشباب تألــــق
يدكي الشباب حماسة وحميـــة             فإذا الشباب عزيمة لاتنفـــق
 ويهز شعبك بالمشاعر حيـــة              فإذا المشاعر في المحافل تصدق
يامن صفت لك –في وفا- أحناؤنا         آسرتنا بمواقف قد ترهــــق
لكن أنرت لنا الطريق فدللــت             عقباتها، فإذا المخاطر غــيدق
قد ترهب الاعبا سواك، وإنمــا             أنت الجلاد وعـزمة لا ترهق
                                    * * *
يا باني الأمجاد شعبك معــرم              بمضاء عزمك، فاقتدى يتخلـق
علمته أن الحياة تجلــــد                    وأريته أن الجلاد ترفــــق
فعلى هداك توثقت أيمانــه                 وبما تشاء شعوره يتدفـــق
ألهبت فيه حمية لا تنطفــي                ولهيبها أعداء شعبك يحــرق
ووهبته صدق الوفاء، فزغردت           أحلامه، وهفت إليك تصــفق
وغمرته كرم السوداد، وطالما            عودته أن الوداد تخــــلق
                                    * * *
يا من محمد شبله ووليـــــه               وأبا الرشيد، بك الحنايا تخفــق
ولقد ربطنا – مخلصين – ودادنا         بركاب عرشك، والرباط مـوثق
الله جل جلاله يكلأ ما تروم وترتجي    والشعب، شعبك جنة لا تخـرق
يرجو رضاءك، والولاء شعاره          ورضاك أغلى الأمنيات وأصدق
وولي عهدك حققت آمـــاله               في عهدك الميمون وهو الأسبق

من توجيهات جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله:
• أنت شعبي العزيز، شعب أصيل فعليك أن تبقى أصيلا وعليك أن تبقى راعيا لمقوماتك من حضارة في تواضع، وكرم في اقتصاد، وشجاعة في رأي، وأخوة بدون قيد ولا شرط*

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here