islamaumaroc

فرحة العيد.-1-

  عبد الكريم التواتي

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

سعد الكون وازدهته المفــاخر               وأهلت على الوجود البــــشائر
وأهل الإقبال واليمن، فالدنيــــــــــــا رواء: بواديا وحواضــJــر
قد أهلت بالمجتبى الحسن الثــ              ـاني، فماست دساكرا وعـــشائر
وتهادت عرائس السعد أزكــى             تحيات مباركات عواطــــــر
والسماوات هدهدتها تراتيــــــــــــــل، وأنغام مسكرات الــمزاهر
زغاريد رجعتها العــــذارى               وأهازيج طارحتها الحـــــرائر
واكتسى الكون حلة زركـشـتها            بسمات الرضى ولطـــف المقادر
                                       * * *
كل شيء في أرضنا وســمانا             فرح طافح بهي البشــــــائر
فالجماهير أغنيات ورقـــص             والأناشيد ملء كل الحنــــاجر
وخرير النهير من بهجة الأفــــــــــراح أغرودة شدتها المزاهــــر
والحساسين غازتها الروابــي            فشدت لحنا رائع الوقع ســـاحر
وأسرت حبورها الروض، فاهتـــــــــاج، فغنى نشوان أحلى المشــاعر
وانتشى الكون دغدغته الأغاريــــــــــد، وطل من الندى متنــــاثر
المغاني قد ضمختنا عبـــيرا             صبوات الصفا وطيب الســرائر
وغدا المغرب احتفالات بشــر          قد غدا البشر من حمياها فـــائر
                                       * * *

وحلا الشعر واستطيب معايـــــــــه، وهامت بفرحتيـــــه الخواطر
فرحة العيد، إنه للشباب عيد سني     تتباهى به العلى والـــــمفاخر
واحتفالات فرحة الشعب: شعب الـــــحسن الثاني رمز أسمى الشــــعائر
                                       * * *
يا لها من فرحة تغنى بها الشعــــــــب، وناجت منه خبايا الضـــمائـر
أغدقت سوحنا الرخاء، فدنــيا            نا ربيع مغدودن الخصب مـساطر
وأفاضت على الحياة الرضى الجـــــــــم، فطابت: مواردا ومصـــادر
إنها فرحة دناها تــــناهت                روقتها نجوم يمـــــن زواهر
وتوالت مباهجا تتــــلألأ                  مشرفات الجبين ريا المـــحاجر
حققت ما رغبنا فيه وشــئنا               فهي نعمى، نعيمـــها الثر زاخر
وتسامت أمانيا ومســـــر                 ات، وأحلاما شقيات الخـــواطر
بارك الله سرها ومــــداها،               فهي فيض من الأيادي الهــوامر
قد تجلت للكون أعلام يمـــن             بالمنى بشرت وحسن المــصائر
واصطفاها تمائما، وتـــلاها             سورا طهرت لغاها الســـرائر
وهواها، وقد أشاقت حـــنا              ياه، وحلت منها شغاف المـشاعر
                                 * * *
حدث أهل على الكـــــو   ن، فحيته بالتهاني البصـــــائر
هل بدر التمام، هل محيا الـ        ـحسن الثاني سليل الأباة شبل الأكابر
فتنادت ملائك الله: يا بشــــــــــــرى البرايا، ويا سعود المقــــادر
يا حمال الحياة، يا بهجة النعمـــــــــمى، يا دنيا من الجمال الأســـــر
يا رواء الأحلام، يا روعة الآمــــــــال، يا طيب مفرحات النــــــوادر
يا رجاء الأيام، يا بسمة الإقبـــــــــال بالفخر، بالمليك الظـــــــافـر
حل- إذ هل- كل خير ويـمن            وسعادات خالدات المـــــــآثر
هل  فاستبشر الورى واشرأبت        تتملاه-أعين ونـــــــــواظر
هل بعثا للصالحات وإرهــا            صا بخير ومعلما، وبـــــــيادر
                                    * * *
حبلت سره السنون، وأشـــجا           ها، فألقى به إلى الكـــــون قادر
حاطه بالألطاف مذ كان آدم، سـ        ـرا من كائنات الســـــــرائر
وحباه الرضى العميم عطـــاء          غير مجذوذ واجتباه ذخــــــائر
واصطفاه القضاء للحدث الضخـ      ـم، وكان القضاء طوع الأوامـــر
وتولاه بالجميل وآتــــــاه             -احتفاء- ملكا أثيل المــــــنائر
وهب الحكمة الحكيمة، في فصـــــــــل خطاب، مرونق الحســــن وافر
أيا سليل الملوك من آل طـــه         عيد ميلادكم هدى وشـــــــعائر
تتغنى به النفوس وفـــــاء   وتناغيه بالولاء الضــــــــمائر
عشتم –الدهر- للحنيفة درعــا         ولمجد الحمى فدى وســـــــتائر
قدتم الكون باليقين وسســـتم            أمم الأرض: بدوها والحـــــواضر
ودعوتم شعوبها لســـــلام   وتآخ، ووحدة في المصـــــــائر
وعلى الحق والعدالة شـــدتم           شامخ الملك، فانثنى الدهر صــــاغر
وبذلتم لصونه الحــــمر القا            ني، وذدتم عن عزه بالبـــــــواتر
وتعهدتم أمره غــــير وانيـ             ـن، وعم الرخا ربوع العشـــــائر
فإذا العرب، والأمازيع في الـعر      ش أمان تلاحمت، وأواصـــــــر
جمع العرش شملهم في إخــاء        عقدي ودولة ومشــــــــــاعر
في حماه، قد حققوا مــا أرادوا       وهم اليوم في حماه جــــــــواهر
حققوا المعجزات أن كان رمـزا      رائدا مخلصا عظيم الـــــــبوادر
وكذا العرش رحمة ومواســـا         ة وعفو: عفو القوي القــــــــادر
فلئن حل عرشكم ذروة المـجـ         ـد، فللمجد عاش يعلي المــــــنائر
ولئن ظل للمحامد يبنــــي،            والأيادي يفيضها فير بــــــــاسر
فلقد كان للمكـــارم (ينبوعا)          وفي البذل صيب المزن مـــــــاطر
وعلى الكون من فضائله الجلــــــــــى أياد للطيبات نواشــــــــــر
وهو من أنبل الأرومات صدقا       ولقد قالها الإله القاهـــــــــــر
أولستم من (نبع) من شهد اللــــــــــه لأخلاقه بعظم المــــــــــآثر؟
تلك آياته بـ (نون) جــلتها             فهي آيات بينات ســــــــــوافر
                                    * * *

وتجسمت –أيها الحسن الـــثا         ني- أمارات صدقها وظـــــــاهر
ورأى الشعب صدقها فيك، فانقا      د –اختيارا- لما إليه تبــــــــادر
                                       * * *
في حمى عرشك المفدى تآخى الشعـ      ـب: روحا –ضمائر وأواصــــــر
وبك الله أذهب الخلف عـــنا               وبك اجتثت خاطرات الجـــــــرائر
وتناسينا في هواك هــــوانا                فهوانا –ما ترتئيه- يناصــــــــر
وتفانينا في ولائك يا مــــن                في تملي أخلاقه، القلب ســـــــادر
                                    * * *
يكلأ الله عهدهم وأيــــاديـ                 ـا، بها المغرب الكبير يفـــــــاخر
قد غمرتم بها الـعروبة والإسـ            ـلام، والله للهداة مــــــــــؤازر
فليقر الإله عيـــــنك- مو                  لاي- بشبليك، والنجـــــــوم الزواهر
وليدم ملكك العظيم، وعرشــا             أنت أمجاده العظام الـــــــــبواهر
وليعش في حياضك المغرب الأقـ        ـصى، وفيأ للعرش، بالعـــــرش ظافر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here