islamaumaroc

في ظلال عرش الحسن

  أحمد البقيدي

العدد 257 شوال-ذو القعدة 1406/ يونيو-يوليوز 1986

فجر لعيـــدك لاح في الأرجاء                 كالوحي هز قرائح الشعـــراء
فشدوت في الذكرى جياد قصائدي             والحب و الإخلاص ملء دمـائي
عيد الشباب يتيح خير مكــاسب                رفعت مطامحها ذرى العليــاء
ضاقت بحور الشعر عن تـعدادها              فهي الفراقد صعبة الإحـــصاء
رمت الشهامة في الجهاد ولم تزل             تحلو عهود الحجر و الدخــلاء
وإذا التحدي في الجهاد كمـا أرى              يجتث كل تخـــــلف ووباء

وطدت عزمك للبناء مــــرامنا                 لتقيم صرح المجد و الـــنعماء
فطفقت تحيي الأرض بعد مـواتها             وزرعت فيها خبرة الخـــبراء
مليون هكتار،رويت فأصــبحت                صحرائنا كالجنة الخضـــراء
ومصانع الخير العميم تناثــرت                كتناثر الفسفاط في الصحــراء
فنهضت بالتعليم نهضة عــالم                  وجمعت حولك أسرة العلــمـاء
و شبابنا أنت الذي ألهمــــته                   وجعلت منه نجم كل لــــقـاء
ومساجد التقوى رفعت مـنارها                فتالقت في روعة و بــــهـاء
وأقمت برجا للعدالة شامخــا                  دستور إسلام ورمز ســـناء
ومن الطبيعة ما تراءى جــنة                  من تحتها تجري جداول مــاء
إن هي إلا للسياحة قــــبلة                     برباطها و بفاس و بالحــمراء
ومسيرة ألحقتها بمســــيرة                     نحو العلا بمحجة بيضــــاء
شهدت بحكمتك المحافل كـلها                 يوم التقى الجمعان في الصحراء
عجبا ! بلا حرب يريد لشعـبه                 زحفا إلى الصحراء في استعلاء
تلكم مسيرتنا تؤكد أنـــــنا                      نحمي الحمى بالروح و الأبـاء
جيش لنا كالأسد بات محطـما                  كيد العدى و مزاعم السفــهاء
ويح لمن بقلوبهم مـرض ! ألم                 يان الأوان لألفة و لقــــاء
وصلاة شكر أنت خير إمـامها                أعلنتها بالقدس والصحـــراء
غمرت مفاخرك المواطـن كلها               فتفيأت في عزة ورخــــاء
هيهات سبك محاسن الحسن الذي             أعطى فأجزل باليد البيـــضاء
عايشتها خمسا و عشرين ارتقت              فيها البلاد لهالة الجــــوزاء

في عيدك الفضي صـغت فوافيا               مدحا، ومدحك ملاهم الشــعراء
إقليمنا نثر الورود مــــهنئا                    ومجددا عهدا لكم بـــــولاء
فإليك ألف تحية من امــــة                    تفديك بالآباء و الأبـــــناء
مولاي عشت معززا و مكـرما               يسمو مقامك فوق كل سمـــاء
فاطل أيا رحمان عمر همـامنا                 سبط الرسول و قدوة العظــماء
واحفظ ولي العهد حفظك ذكرنا              و صن الرشيد وسائر الأمــراء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here