islamaumaroc

من وحي ندوة الطرق الصوفية (قصيدة)

  محمد بن محمد العلمي

العدد 254 ربيع2-جمادى1 1406/ يناير-فبراير 1986

ألف شكر لصاحب الصولجان،                  في احتفاء بأحمد التيجانـــي !
(حسن) للمكارم الغر سبـــا                      ق، شغوف بنهضة الأوطــان
يتوخى أصالة ليس تبلـــى                       في الرعايا بحكمة الفرقـــان
                                    * * *
نحن بالعرش دولة لا تضاهى،                  ذات صيت، قوية الأركــان !
وأتت نخبة من الأنجم الغــ                      ـر، لفاس الفيحاء، دار الأمان
مهد (إدريس) فيه خير مـلاذ                    للمزايا البهية العنــــفوان
فهي للمغرب الموحد رمــز،                   والسنى اليعربي في العنـوان !
وحدتنا عقيدة كلهل نـــو ر                      مبين يزكو من القــــرآن
نتوخى التقوى، فتمضي خطانا                  في هدى، واستقامة، وتفانـي
مثلما كانت الأوائل منــــا،                       قد بعثنا تكافؤ الإخـــوان
وأطعنا حسا ومعنى إلاهـــا                     واحـدا، ما له شريك، ثـان !
ونشرنا أنوار دين قويــــم،                      في أقاصي الأمصار والبلدان
فهدينا لما اهتدينا، وكنـــــا                       قادة في التهذيب والإحســــان
وذكرنا الرحمن ذكرا كثـــيرا،                  وشكرنا النعمى بكل لســــان
أي شيء كالاستقامة تمـــييـ                     ـزا لأهل القبول والرضوان ؟ !
                                    * * *
إن سر التصوف، الحب في اللـ                ـه، وصون الأساس للبنــيان !
وصلاح الأحوال أفضل ما فـي                حلقات التوحيد، يا خلانـــي !
في الكتاب الحكيم، والسنة الغـ                ـراء بعث الفؤاد والوجــدان
إن أجدادنا الأكارم قد ســـا                    دوا بفضل الصلاح في كـل آن
والمزايا منهم إلينا تـــراث،                    وامتداد للمنهج الربـــــان
كيف لا نحفظ العهود فـرادى                  وجموعا في حكمة واتــزان؟ !
والسراب الخداع يذكي نزاعـا                وصراعا في فرقة الشــيطان
وفلول الإلحاد تشقي وتشقــى                 في تيار الغرور والكفـــران
من يرم في سوى الحنيفة دينا،                فهو أكدى، وباء بالخســران !
واعتصام الإنسان بالله فيــه                    دون شك، سلامة الإنســـان
وسلوك الرسول أهدى سلـوك،               وكيان الإيمان أقوى كـــيان
قد قبسنا منه التعاون دومـــا                   في الصلاح المنشود دون تواني
إن مسعى التقويم أشرف مسعى              في المسار المنور العقلانــي
ولنا في سلوكنا العلوييــــ                     ـن مثال على مدى الأزمـان
هم مناراتنا اللوامع، مــنهم،                   وإليهم نزجي جميل التهانـي !
قد أحاطوا بهـيبة ووقــار،                    واحترم، مشايخ المـــيدان:
فسليمان، والملوك تباعــا،                     قد أعزوا طريقة (التيجاني)
وفنـون التكريم كانت ومـازا                  لت لديهم أحدوثة الركبـــان
فمن (الخامس) المقدس، عهد (الحـ          ـسن) المؤمن العظـيم الباني
هكذا أفلح السلاطـين منـا                     بضياء الإيمان في التيجـان:
فالملاذ الحصين حفظ صلاة،                وابتعاد عن أجمـع الأدران،
وخشوع، وتوبة، ولزوم،                    لاعتدال في السر والإعلان،
 ولجوء لله قولا وفعــلا،                     من صنوف العدوان والبهتان
إن من راقب الإله حــباه                     كل فضل، وفاز بالعــــرفان
تلك إفريقيا بنعمة دين اللـ                     ـه، تدعو (لأحمد التيجانــي)
فهو عن جده يبلغ للـــنا                       س اهتداء من أشرف الأديان
حبذا من يكون في كل حين                  لخلاص، من أخلص الأعوان !
                                       * * *
تلك (فاس) العزيزة اليوم تزهو            وتباهي بنـخبة الشجـــعان:
رحبت بالأقطاب واقتبلتــهم                 في عناق الأحباب بالأحضــان
فالنجاح الأكيـــد الحســ                     ـنى.. فمرحى لذاك الاطمئنان !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here