islamaumaroc

الحضارة المتسوسة (قصيدة).

  المدني الحمراوي

العدد 254 ربيع2-جمادى1 1406/ يناير-فبراير 1986

بني الغرب ! لا تفرحوا بالثراء                ولا تحمدوا ناطحات السمـاء
تهيأ نجمكمو للأفـــــول                        وصاح بكم صـائح من وراء
غزوتم فضاء ولكنكــــم                        تضجون من شقـــوة وبلاء
وضاق بكم رحب هذا الوجود                 وحل بكم كــــل هم وداء
بذرتم خرابا بما تصنــعون                     فلا تعجبوا إن دهــاكم شقاء
فكم سقتم الناس سوق القطـيع                 وكم سفكت يدكــم من دماء
وكم ثروة لم تكن ملككـــم                     سلبتم نفائســـــها بالدهاء
عثرتم على السر في غفلــة                   فسخرتموه لهذا الوبــــاء
لقتل الشعوب، وغرس الحقود                ونكث العهود، ونبذ الإخــاء
وقلب الحقائق عن نهجـــها                    وحرب السلام، وترك الوفـاء
وسن الفجور لجيـــل بريء                   دفعتم به في طريق الفنـــاء
وما زال منطقكم يفـتــري                     إلى أن أزل عقول النســـاء
فصرن إلى دركات الهـوان                  وقد كن في درجات العــلاء
فلا تنكروا ما جنت ريحـكم                   بدا كل سر، وزال الخفــاء
فيما أمما شاخ فيها الهـوى                    وباد الصلاح، وراج المـراء
وبات الثـراء إلها لـــها                       تصلي له، وتطـيل الثنــاء
وتمسح هيكله بالطـــيوب                     وتمشي إلى ساحه بانحنــــاء
وتقتل كل ضمير لــــها                       لتظفر منه بنيل الرضـــــاء
وتعبث بالسلم مزهــــوة                     بنشر الخراب، وبث العــــداء
وتستر آثامها خدعــــة                       وتبكي، ولكن بدمـع الريـــاء
                                 *********
تعيش الملايين في نكبـة                     بهذا الجـنوب جياعا ظمـــاء
وتنعم بالعيش في ظلكـم                     كلاب لكـم بلذيذ الغـــــذاء
وفي كل شبر لكم مقصف                  ومستنــقع للخنا والبـــــغاء
إباحية لم تدع غيـــرة                       لديــكم، ولا ذرة من حيـــاء
وسقتم إلى الناس آثامهـا                    بكل افتنــان، وكل ادعـــاء
فأغرقتم الأرض في حمأة                 وداء دوي عديم الشـفـــــاء
كشفتم علوما ولكنـــها                      بتحريفكم أصبحت كالغـثـــاء
وأخرى تلوث جو الحيـاة                  وتنذر بيئتها بالعفـــــــاء
وكم أزمة أحكمت عقـدها                 فليــس لأدوائـــها من دواء
                                 *********
ومعضلة الشرق من نسجكم              متى ينهض الشرق كيف يشـاء؟
زرعتم بأوطانه عصبــة                  هي الشر، بل هي داء عـيــاء
تدنس أرض السلام التــي                حرسنا بها حرمة الأنبيــــاء
وتنهش بالحقد إخوانــنا                   وتقتل أطفالهم، والــنســـاء
فلم ينج من فتكهم قاطـن                  ولم ينج منهم ضحايا الجـــلاء
أتطرد من أرضـها أمـة                  وتسكـنها عصــــبة أدعياء؟
كذلك شئتم لأوطانـــنا                     وشئتم لشعب بـ "رأس الرجـاء"
تكنفه الشر من عصــبة                   تخيرها جمعكم باصطـــــفاء
تنادي بعرقيـــة لم تزل                   لديكم شعارا رفــــيع اللـواء
                                 *********
فتلك حضارتكم أصبــحت               مضامينها كحقير الهــــباء
جرائمها أوقدت فتــــنة                  بلبنان، والقدس ذات السنــاء
وصبت بـ "أفغاننا" حقـدها              و"رأس الرجاء" و"إيرتــرياء"
ألا تتركون الشعوب كــما              تشاء ممتعة بالصفـــــاء ؟
ألم تيأسوا بعد من كيدكــم               ألم يكفكم كل هذا العـــناء ؟
سيرفعنا في غد حقــــنا                ويخفضكم حيفكم والجــــفاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here