islamaumaroc

أكادير الشهيدة

  دعوة الحق

29 العدد

أكادير الشهيدة ما أصابا                               من الزلزال قد نشر الخرابا
فأين الشامخات من المباني                            وما لي لا أرى تلك القبابا
أكادير الشهيدة ذاك رزء                              سقانا علقما واسى وصابا
أظل سماك ليل مدلهم                                 فساد الصمت والموت الرحابا
وقوض ما تشيد من قصور                           تناطح في تطاولها السحابا 
تحولت القصور إلى ركام                             يضم الناس شيبا أو شبابا 
وأمست بعد روعتها قفارا                             فلم تسمع بها إلا غرابا
هناك ترى بقايا للضحايا                              وأشلاء ممزقة هبابا
جموع الباكيات من الايامي                           يمزقن البراقع والثيابا
فكم من والد اضحى وحيدا                           فكم من طفل ينادي: أين بابا  
وكم ثكلى تصك السمع صرخا                       وتستجدي الأحبة والصحابا
وأصوات الإغاثة في ارتفاع                         من الأنقاض تصطخب اصطخابا
وأنات الجريح بكل ناد                               تثير الهول، ما أقسى المصابا
فمهلا أيها الزلزال مهلا                              فإن الجمع ينتحب انتحابا 
أفي رمضان جئت تثير رعبا                         وترسل اثر هزتك الخرابا
                              ووحدت الفجيعة بين شعب 
                              وقد عجمته أحداث جسام
                              إذا كان الإخاء لنا شعارا
                              وإن كان التعاون والتآخي
                              فأضحى الكل صفا قد اجابا
                              فكان الشعب حينئذ مهابا
                              فلا نخشى الخطوب ولن نهابا
أكادير الشهيد لا تخافي                                ففي عام نعيد لك الشبابا
بهمة مالك شهم أبي                                   وشعب يصنع العجب العجابا
ألا يا تابعا لغرور نفس                                فمالك لا تناقشها الحسابا
هل اتعظ العصاة وهل تجافوا                         عن الآثام وتبعوا الصوابا
فيارب البريئة لا تؤاخذ                                ولا تنزل بساحتنا العذابا
نجاوز عن عبادك يا إلاهي                            ولا تجعل منازلهم يبابا

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here