islamaumaroc

عفو الخواطر حول العيون

  قدور الورطاسي

العدد 251 ذي الحجة 1405- غشت 1985

مــــد ليلي رواقه فتـراءت                     بين كتب "العيون" كل شجـــوني
قلت – والليل سادر يغمر                      الكـو  ن، فماذا وراء هذى الحـــزون؟
أي سحر بين التلــول تجلــى                  أي سر – في عمقها – مدفــون؟
وإذا الطيف: طيف شعري ينادي               في حماس مولـــه مجنــون:
يا "عيون" الصـحراء أنت عيون              عشت عبر العصـور غر العيـون
كم أنرت البيداء في كل عــهد                  لدعاة الإسلام، يا خيــر ديـــن
كم يمرون بالبطــاح لــو إذا                    بسجاف الظلام رغــم الكمــي
يحملون الأنوال نحو شعـــوب                 تترجى الأغـواث في كل حــين
هالها الشرك في الدغـال فكانت                ترقب النور ملء نـور الجفــون
ترقب النور إن يضيء قلوبــا                  ظمئت – عمرها – البرد المعــين
أي عيش يلذ في حلكة الشــر                   ك برب الأكوان: نبــع اليقــين
إنما العيش أن تعيش نفـــوس                   بين فيء الإسلام عوض المجــون
فاستنارت دنيا الظلام بفكــر                    مشرق النور مغصنــا بالفــنون
فتتالى الدعاة مـنك تباعـــا                       ينشرون الإسلام عـبر القــرون
إذ تبارك بين العــيون هداة                      في علوم الـــبيان والتبيـــين
فبدين الإسلام صرت منــارا                    أي حصن قد صرت بين الحصون !
و"سمارى" تضفى عليك شعاعا                 أي علم ينساب غير مظنـــون !
أي تقوى تعتز بالخلق الصــا                    في فتقصى – بالله – كل لعــين !
لك في كل واحة خير أعــلا                     م عظام يحمون كل عــــرين !
يبذون العرفان بين خـــيام                        وقصور منثورة كالثمــيـن !
وقصيدا بين الأصـالأة بنمـــو                     ثم يسمو كالدر عذب الرنيــــن
أين من ذلك "دعبل: و"جــريـر"                  و"زهير" من بين تلك اللحـــون
وغوان يلهون بالشعــر سمــار                    في قرار مع العفاف –مكيــــن
فكأن "سر من رأى" فيك صــارت               تتجلى في عهدهـا الميــــمون
أو تحولت مثل قرطبة الولهي بعـ                 ـلم، وشعـــرها المفــــتون
عشت يادرة الجنوب كــذا دهـ                     را طويلا برغم ريــب المنــون
ثم دار الزمان حتى تحــولت لـ                    ـوضع مدنـــس ملعــــون
يتقاضى الصليب منك ديــــونا                     لم تكن غير دينـك المكنــــون
فاجترعت الخطوب كاسا فكاســا                   في صمود – بين الشقاء –متيــن
وحرمت الحياة في ظل عـــدل                     وحنان، ورحمــة، وهـــدون
فاستبيحت لك المكارم قســـرا                      تحت عضب مهند مســـــنون
وأبى الله أن تعيش طـــــويلا بين                   وضع مزعزع معفـــــون
وظلال القرآه لما تزل تبدي لك النـ                 ـور في الدجى المشحـــــون
فانتضى "مبدع المسيرة" ســــيفا                    صقيلا مشرعا لوضــــع مهين
فاختذى الوضع": وضع خصم لدود                 بين جحر مثل المـذال المـــدين
وإذا الراية التي خانــها الحـظـ                      ـظ تسامة عن كل وضع مشيــن
تتراءى خفاقة تتحـــــــدى                           أي خصم مدجـــج مأفـــون
وإذا "بالخميـــس" يحمى حمانا                       في إباء مظفـــر، مضـــمون
فوراء الجدار جيش عتــــيد                          في سلاح منــوع موضـــون
ومليك مدعم بيقـــــــين                                وإباء من الســـماء مصـــون
ووراء مليك شعب عميــــد                            بدنى العزو طول مر القـــرون
هبلت أم من يريد بك السوء وحـ                      ـض المليك جد حصــــــين
شيدته يدنو بحصنك يومــــا                            صممته السماء من دون ميــــن
فلتتيهى على الزمــــان فإنا                             لك عين على جميع "العيــون"
إن تكن أعين العداوة علينـــا                            فأثير الأمجاد د معيــــــون
ما رمتنا الخطــــوب إلا لأنا                           ما تهيبنا قط ريـب المنــــون
سنة الله في الحياة: بـــــلاء                             واختبار لأهل عين اليقـــــين
ما حليف الأخطار إلا مجيـــد                          وكريم بالروح غير ضنيـــــن
يتبارى في حلبة المجد يسقـــيـ                          ها دماء عليها غــير حـــزين
ويدر الأموال في ساحة النبل سعيـ                      ـدا ببذله الميمـــــــــون
أيها الجاهلون بالمغرب الأقصـ                          ـى رويدا بمجدنا المكنــــون
إن يكن غركم سماح وعفـــو                             فلذي الحلم غضبة المســــنون
إن للصبر – أيها القوم – حـدا                           فلذي الصبر حملة "المقـــدوني"
ولذا المغرب المخلد عـــرش                             يتحدى القرصان غير موهـــون
فاحذروا ثورة من الحسن الثــ                            ني أمينا على الحمى المطعـــون
لا تخالوا الملوك تبسم إذ مــا                             بسطت كفها لأي ضنــــــين
فوراء الستار قلت حديــــد                               واعتزاز لا يرتضـــى أي "دون"
حسبه أن يثور يوما فيسمــــى                            أي كيد كطائف ملســــــون
يمحق الله كل "عاد" على الأقصى بعـ                    ـرش مظــفر مامــــــون
فليعش عرشنا المجيد بمـــــلك في                        أمان مبارك كل حيـــــن
وليعش صاحب السمو، وذو العهد مكـ                   ـيبنا مدعم التمــــــــكين
وليعش صنوه الرشيد أمينـــــا                            صائب الرأي وافر التأمـــــين

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here