islamaumaroc

صحوة وإشراقة.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 251 ذي الحجة 1405- غشت 1985

تمهيد:
يقول الله تعالى في كتابه الحكيم: ? وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ، إلا
- الَّذِينَ آمَنُوا
- وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ
- وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ
- وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ? [العصر: 1-3].
فكل شرط من هذه الشروط الأربعة للربح والفوز ثقيل الأعباء والتبعات، في الاضطلاع بالمسؤوليات، وأداء الأمانات، وتبليغ الرسالات، على جميع المستويات، وفي كل الأوقات، والظروف والملابسات!
فما أهون "الإيمان" إذا كان مجرد رياء وسمعة، وكلام فارغ! وما أصعب أن يكون الإنسان إنسانا حقيقيا في الظاهر والباطن! فلا بد للمجد من ثمن باهظ على كل حال!
? أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولُ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ: مَتَى نَصْرُ اللّهِ؛ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ!? (214 من سورة البقرة).

سبيل هدانا في الثبات على الأمر،              فلم أرى في العقبى أجل من الصبر،
ومهما يطل ليل بهيم، فصبحــه                 سيأتي، وبعد العسر نظفر باليسر!
فأيامنا أطوارها قد تعاقبـــت،                  وفيها صراع الخير دام مع الشــر
ومن غفلة لا نستفيق، فهـــذه                   شدائدنا تذكي المعارك في الصـدر
إذا ابتسم الحر الأبـي لشـــدة،                 أتاه انفراج بالمسرة والبشــــر
ونيران هذا العصر منها تنورت               بصائرنا طبعا بما نحن لا نــدري
هو النور في كل الوجود تلألأت              مصابيحه، والدفء في عقله يسري
فلم يجد الإشراك للقلب منفـذا،                وفي جوهر التوحيد منطلق السـر!
ففي كل عرق نبضة أحديــة،                  ونور لمولانا به دمنا يجــري
تحطمت الأصنام، وانهد وهمها،               وقد نبعت أحلى العيون من الصخر!
وأصبحت الأوثان في كل وجهة               حيارى، ودالت بيننا دولة الكفـــر
إذا فسقت منا الجوارح، فهي من              لقد شاركت عهر الضمائر في السكر
ومن صحوة الإنسان ينبع قدره،                ويزري بأنوار من الشمس والبـدر!
ففي الحس والمعنى يقر بوحـدة                لرب هو الله المدبـــر للأمـــر
فما الحكم إلا حـكمة الله تنجلي،                ورحمته البيضاء في السـر والجهر:
لقد نكره الخطب المرير وعنـده                كواثر فضل جاوزت حلم الفكـــر
وقد نعشق النعمـى فتصبح نقمة                 تسير بنا نحو التمـــزق والكبــر
وإن ضاع منا في السلوك حياؤنا،              فقد ضاع منا منبع الفوز والخيـــر
وقد يفتن المال الوفيـر أسيـره،                  فيشقى، ويحيا في الهموم، وفي الخسر
إذا اصطنع المرء السعادة فهو من              على نفسه يجني، ويغرق في الـوزر
سلام على أهل التواضع، إذ همـو               ينامون في أمن، وربح بلا حــصر
ومن منع الخير الوفير لأهـــله،                 فعنه قد استغنى الكثير من الغيــر!
وأرفع قصر في البـــناء، تودد، فلم أر          كالأخلاق عزا مـع الطهــر
ولم أر كاللطف الجميل حصانــة                 لمن ينشد العلياء والأمن في السيــر
وفي الموت حقا قد تساوى                       غنينـا بأفقرنا..هلا نفكر في القـــبر؟!!
وأفعالنا زاد لنا في لقـــائـنـا مع الله               عند البعـث والحشر والنشـر
إذا ما سعينا في حدود كفايـــة                     ظفرنا بأسباب العـفاف، وبالذخــر
ألا إن رأس المال صفـو سريرة،                  وخوف من الله المعمـم  للستـــر
ولا خير في بخل، ولا في مدائـح                  من الناس، إذ هم يدأبون على المكـر
ولا خير في كذب، ولا في مظاهر                 تخالف ما تخفيه جوهـرة القـــدر
فقسمة ربي في العبـاد حكيمـة                     فليس لعبد في التعرض من عــذر
تعالى إله الحق والعـدل والهـدى                   فتلك الأيادي منه تطـــفح بالــبر
فقد يمنح العاصي، ويمنع طائعـا،                  ويقضي كما قد شاء، إذ أمره يجـري
هو الملك الحنان، جــاد بمنــه                     على خلقه في الجو، والبر والبحــر
خبير وديان، قـدير مـدبـــر، تجلى                 بأنوار الحقيقة في الفجــــر
ومن كان في كل المواقف مؤمنـا،                  به، أدرك البشرى، وقد فاز بالخيــر
هو الله فراج الكروب جميعـــها،                   تمجده الأكوان بالحــمد والشكــر
وعند سجود العبد، يحظى بحبــه                   لمولاه، والبشرى تحل على الفــور
ومن اعتز بالله، فليس يذلــــه                      سواه، وقد نــال العلا أبـد الدهـر!
                                                ***
وأشقى عباد الله أهل تطبــــع قد                   استنكروا بالجهل طبعهم الفطـري
فهلا استعادوا للأصول نفوسـهم؟                 وهلا أفادوها بإصلاحها الجــذري؟
وهلا أماطوا في الجلاء حجابها،                 وصانوا لها التمكين في حبها العذري؟
فلم أر إكسيرا يداوي جراحهــا                    سوى همة عاشت على نعمة الذكــر
فما أحسن الأفكار يلهمها الـذي                    هو الله علام السرائر في الصـدر!!!
إذا كثرت حول المحيـط أشعـة،                   فمركزها التـوحيد للأحـد الوتـر!
                                          ***
تبارك ربي ذو الجــلال، فوجهـه                كريم، تجلى في مواهبه الكثــــر
وسبحان من باللـــطف كان ميهمنا،              ففيه أمـان المستجير من القهـــر!
يا سعد من أضحى صبورا على الأذى،         ومن قد نجا بالصدق من فتنة العصر!
فما نفع الباغين عذر ملفـــــق،                   فربك يدري وحده صحة العــــذر
فوا أسفا للناس! في نزواتهــــم                  نفاق وتحريف يضاف إلى الغـــدر!
وفي زمن الزيف الدخيل ورهطــه              يضيع نفوذ الحق في جولة الجـــور
وما القلب في التقييم غير زجاجــة              إذا انكسرت، هيهات تخضع للجــبر!
وإني أر أسمى العباد من ارتضــى              سلاما، وأفنى في الهدى زهرة العمــر
وفي نعمة التوحيد وحدتنا التـــي                 تناءت عن الشيطان والكيد والخســر
وأعظم نعمى في اتباع محمــــد،                 فعزتنا قامت بآياتـــــه الغـــر
وفي حرمة القرآن تختال أمــــة                  على رأسها تاج السيـادة والنصـــر!
هو الروح والريحان في الجنـة التي             تجلى ربيعا فوق أربعـها الخضـــر
كفى بكتاب الله في كل حالــــة                   شفيعا لنا في الهول، والموقف الوعـر!
وقد أصبح الإنسان عبر حياتـــه                  كتابا أراه لا يفيد مـــــع البتــر
فإن طاب طابت في الحياة شؤونه،               وأصبح روضا قد تضوع بالعطـــر،
فيغدو طليقا إن تقيد بالحجـــى،                   وهل يستـوي العبد الأسير مع الحـر؟!

وصدق الله العظيم إذ يقول:
- ? لَا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ ? [القيامة: 1-2].
- ?وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ؛ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ؛ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ? [البقرة: 45-46].
   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here