islamaumaroc

وهنىء أمير المؤمنين بفوزه

  محمد عبد الرحمن الدرجاوي

العدد 251 ذي الحجة 1405- غشت 1985

أرى وطني أرض العروبة كلهــا             هي الأمل لي من بعد أمـي والأب
ويظلمني فيها الشقــيق وما درى             إذ لج في تسآله: أين تذهــــب؟
وأين جواز السفر؟ إنك ملـــزم به،          وإذا أودى فسيــرك يقــلب
وما أن بالباغي (بتزنيت) موضعا            سوى مكة أو أختها تلــك (يثرب)
عرفت بها قوما تقادم مجدهـــم               وأثله (مازيغ) فيهـم و(يعــرب)
عرفتهم أهلا وقد كنــــت نائيا                وأهلا كراما حين أدنو واقـــرب
وما كنت يوما من غزية أنـــها               إذا ما غوت، إني لرشدي أطــلب
                                 ***
وقم تعدوا في الوقاحة حـــدهـا               ولم يعلموا أن الوقاحــــة تنكب
أرادوا من التقسيم ما ليس جائـزا            وما كل ما يأتي به الفكــر يطلب
"أمرتهم أمري بمنـعرج اللــوى"              وإني بصير بالأمــور مجــرب
وأدرى من الدولات ما هو ممكـن             وما هو عما يستــحيل مســبب
فكانوا كمن تشوى على النار أذنـه            فليس يبالي إذ تقــول وتخــطب
وولوا كأن لم يسمعوا وتشاخــروا            وحاصوا حيصة الحم تنزو وتهرب
وجالوا وصالوا واستطالوا وروعوا           وهاجوا وعاثوا واستحثوا وأرهبـوا
ولكنه أبوا بأكــبر خيـــــبة                     وربك ذو عـــدل لذلك خيــبوا
                                    ***
ألا يا عباد الله ما شأن دولـــة                  من البدو في عد الأصـابع تحسب
فهل تقبل العقل الحصيف وجودها            ومنتجع التوحيد من ذلك أخصــب
أم الأمر بقلوب لباطن وجهــه                 يراد به تحت الظـواهر مطلب؟
أرى عبثا جما يرام وإنــــه،                   - كما قد أرى – منه المجرة أقرب
فما عبث الأطفال والشيب شامل              من المرض السهل الذي يتطــبب
فعد عن الأطفال واترك شؤونهم              فمثلك لا يرضى مع الطفل يلعـب
                                 ***
وهنئ أمير المومنين بفـــوزه                 فللفوز في (نيروب) وقع محــبب
وللفوز في مسعاه في كل جـولة             أعاجيب ترضي من بعيد وتعـجب
أدام علينا الله نعمة عهــــده                  وأيده بالنصر يبنـــي ويــرأب
وجازاه بالإحسان خير جزائـه               جزاء فتى مــن ربـه يتقــرب

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here