islamaumaroc

أكادير أيا ريحان الدنيا

  دعوة الحق

29 العدد

زلزال، حسبك ! ما دهاك                          لله ما فعلت يداك 
جللت بالموت الزؤا                               م مرابعا كانت هناك
أطلقت فيهن النوا                                 زل، والخطوب على هواك
وبعثت فيهن الفوا                                 جع، والخطوب على هواك
وجعلتها أثرا لعين                                 ـن، لا مساس ولا حراك
فجعت في (اكادير)إنـ                            سان السعادة والملاك 
وعصفت بالمهج اللطا                            ف، وبالازاهر، والإدراك
مازلت تغدر في الظلا                           م، وما أضلك في سراك 
فتحت جهنم كل أبـ                             ـواب الجحيم على لظاك
فتمزقت سجف الأما                             ن، ولج في الحزن السماك
أدركت ليل الامنيـ                              ـن، تزلزل الدنيا خطاك
فحصدتم حصد الفنا                             ء، ولم تذرف مقلتاك
أولعت بالتقتيل والـ                             ـهديم، والفتك الدراك 
لم ينج شيخ، أو فتا                              ة، أو رضيع من أذاك
لهفي على الافهم                                وكبودهم صرعى رداك
قل للمليك(محمد)                                أرضاك ربك وارتضاك 
قدر جرى فيمن تحب                            ـبن وليس من قدر فكاك 
عظمت مصائب رزات                          وطنا تألق في حماك  
كرمته، فعشقته                                  والشعب مغتبط بذاك
أوليته الحب الجليـ                              ـل، فعز تيها وافتداك
وأحاط عرشك بالقلو                             ب، مسبحات في علاك
كنت اللواء البكر في                             نهج الفلاح فما عداك
فرفعت للوطن الحري                            ب منائرا كانت رؤاك
ووهبت للأحرار عي                             ش الحر، فابتدوروا رضاك
واسيت للعانين وال                              بـؤساء، فانتجعوا أساك
وأسوت كلم جراحهم                             والنار تزفر في حشاك       
آليت تبني ما تهد                                م، ما أعزك في قراك
هذي الضحايا في وثا                            قك، من الفجوع سواك    
أ(دمشق) كنتن وما برح                          ت، غياث ملتف وشاك
وسعت رحابك كل يؤ                            س رحمة ورعت رباك
فسكبت في سوح الجرا                         ح بلاسما مهرت وفاك
واسيت في النوب الجسا                         م، وكم أظلت غوطتاك
دنيا مىس اترعتـ                             ـها بالمراحم راحتاك   
داع على (اكادير) را                          عته الفجائع قد دعاك   
غاضت بشاشة دهره                           نشد المروءة فاصطفاك
إنسان عين المغرب ال                        أقصى يرف إلى نداك
هزي يمينك للندى                            ما خاب ملتاع رجالك      
(باريس) ما تجدي الجبا                       هلا ارعويت عن الضلا
ماذا يفيد الاثمد الـ                           مل الخلائق عالم التـ
قتلاك قد ملآوا البسي                         له، او رجعت إلى هداك ؟
علم المحبة خير ما                           ـدمير، يرقص في ذراك
ئر بعد سفك وانتهاك ؟                        ـطة من بنيك ومن عداك 
ـمعطار عينا لا تراك ؟                      يرجى، ويحقن من دماك
فحذار من غضب الشعو                      ب، إذا تنمر وازدراك
 والويل من لهب العروبـ                    ـة أن تباله ناظراك!!!
(اكادير) يا ريحانة الد                        نيا، شجا الدنيا شجاك
خطب رماك به القضا                        ء، وما تريث إذ رماك
لم يبق سحر للجما                            لن ولا الرياض على ثراك
فغدوت قاعا صفصفا                         والموت يطحن في رحاك
فحضنت أجلاد الاضا                        حي، وانطويت على أساك  
دميت بقارع العرب مـ                     ما قد أصابك واعتراك
وتقطعت مهج الأحبـ                        ـة، والعدى مما دهاك
كفى دموعك ليس يجـ                      ـىء في المقادر دمع باك
وتطلعي لغد فعيـ                           ـن الله ترعى من رعاك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here