islamaumaroc

أعراس الحب.

  أحمد العمراني

العدد 246 جمادى 2 1405- مارس 1985

من نشوة العيد يزهو الشعب مفتخرا            والشمس قد عانقت من شوقها القمرا
والكون يرقص في أبهى خمائله                فيبهج القلب والوجدان والنظرا
عيد تزينت الدنيا لمقدمه                        عروسة لعريس كان منتظرا
عيد المفاخر حان اليوم موعده                  فأنشد بعذب الغنا واستنطق الوترا
عرش وشعب على درب الوفا التقيا            فبارك الله لقيا بالوفاء عطرا
حب كبير وإخلاص وتضحية                  بين المليك وبين الشعب ما فترا
والمجد بالحب أن أركانه بنيت                  يخلد مدى الدهر لا ترقي ذراه ذرى
                                             * * *
شعب على دين ملك ملهم الحكم               ملك على دين شعب يعشق السهرا
نعمى ينعمى يسير الشعب والملك             والحب مجرى الدما ملء القلوب جرى
هي القلوب إذ ما الحب وحدها               راحت أيادي دويها تصنع الدررا
المنجزات توالى المنجزات، فم التـ           ـاريخ غنى بها نشوان وافتخرا
هذي سدود يفيض الخير شامخة               تروي القفارة وتنمي البذر والثمرا
هذي مصانع بالعمال زاخرة                   وليس يغشى جفون العاملين كرى
هذي معاهد تسقى النشيء معرفة              تبنيه بالعلم والأخلاق مقتدرا
هذي مساجد بثت في مرابعنا                  والنور منها عل يالارجاء قد زهرا
هذي مسيرة فتح يا روعتها !                  بالذكر والسلم جاء الحق منتصرا
فعانق الوطن الغالي حبيبته                     صحراؤنا اليوم صارت مرتعا نضرا
هذي وهذي وهذي.. ما لها عدد               أمجاد عرش وشعب أبهرا العصرا
تحفها عين ربي والملائكة                     عناية وتراعي من بها ظفرا
فالحمد والشكر لله الذي النعم                  والله دوما يزيد العبد أن شكرا
                                        * * *
مولاي عرشك للأمجاد مفخرة               وعيدك الزاهر الأسنى به افتخرا
فأي عيد كهذا العيد مكرمة                   وأي ذكرى كهذي تلهم العبرا
رعاك رب كريم يا حبيب قلو                بنا بما قد رعى الآيات والسورا
واهنأ بعيدك في يمن وفي رغد              وأسلم لشعبك تهديه العلى ظفرا
وليهنأن ولي العهد وليعش                    كذا الرشيد وباقي الآل والأمرا
وليهنأ الشعب مسرورا ومبتهجا              في ظل عرش مجيد بصنع الفخرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here