islamaumaroc

وبالعرش نلنا كل مجد ورفعة

  محمد عبد الرحمن الدرجاوي

العدد 246 جمادى 2 1405- مارس 1985

لك الخير كل الخير يا حسن الذكرى                وما حزت من خير فأنت به أحرى
وأحرى بشعر الشاعرين منقحا                      وأحرى به حرا وأحرى به نثرا
ومنا لك البشرى بعزك في الورى                  وبشرى من الرحمن ما فوقها بشرى
وبشرى لشعب في يديك شؤونه                     تسير به يمناك سيرا إلى اليسرى
ويسراك واليمنى سواء بيمنها                       وكلتاهما يمنى فمالك من يسرى
وعسرك يسر من وجوه كثيرة                      بها العسر يغدو من سهولته يسرا
ومثلك من يسرى إليه لحاجة                        قليل قليل من إليه لها يسرى
وذكرك ذكر للنفوس يسرها                        وحكمك حكم بالعدالة قد سرا
وذكراك ذكرى لا تقاس بغيرها                    من الذكريات الجاريات إذ تجرى
بها نفع الله العباد بأسرهم                           وليس عجيبا ما به تنفع الذكرى
فلله كم رأى مصيب رأيته                          ربحنا به الدنيا ولم تخسر الأخرى
وذلك جمع قل في الناس مثله                      فكم ربحوا تجرا ولم يربحوا تجرا
وكم من مقال قلته فأجدته                          وكم عمل زين شرحت به صدرا
                                     * * *
هنيئا لك المجد الذي أنت أهله                   ونصرا وفتحا يتبع الفتح والنصرا
وأهلا بعيد العرش في كل أوبة                  يزور بها الأوطان يملؤها عطرا
ومرحى لأوطان تطيب بعطره                   ويبهجها سرا ويبهجها جهرا
ويرقصها شيبا ومردا وفتيــة                    وقاعدة كبرى وقاعدة صغرى
فبالعرش كنا واستقامت أمورنا                  وبالعرش كنا واغتنمنا به وفرا
هو العرش لا غيت سجائب فضله              ولا برحت أمطار حكمته تترى
ولا انفك في الأوطان ينشر ظله                على أمة كبرى تتبه به فخرا
ولازال يغنيها ويسعد أهلــها                    ويحفظها حصنا ويحفظها ذخرا
أمنا به المكروه من كل عابث                   فلسنا نخاف الدهر في ظله أصرا
ولا كيد حساد ولا حكم جائر                   ولا قولة تؤذي ولا نظرا شررا
حبانا به الرحمن مالك أمرنا                    ويا حبذا ذاك الحباء وما جرا
وبالعرش نلنا كل مجد ورفعة                  ونلنا به التكريم في الناس والأزرا
مسيرتنا كانه به خير خطة                      رفعنا بها عنا المظالم والحظرا
ودسنا بها التفريق دوسة حازم                 يرى الحزم أن لا يقبل الضيم والحجرا
ونلنا بها التوحيد في عقر دارنا                 ولا شيء كالتوحيد يرفعنا قدرا
ولا هدي كالقرآن يحكم أمرنا                   ويرشدنا نهيا ويرشدنا أمــرا
واذمن بالتوحيد ربي بفضلـه                    فواجبنا أن نبذل الحمد والشكرا
                                     * * *
جزى الله عناء ال مولاي يوسف              أئمتنا الأحرار من كرموا نجرا
لقد أحسنوا سعيا فآبوا بحبنا                    وبالمدح منا كلما ذكرهم مرا
وذا شاهد الأعمال من حسن يرى             وإن جميع الناظرين به أدرى
                                    * * *
وقالوا أجدت الشعر قلت لعلني                وحسبي شعورا أن أكون لهم نهرا
ويوجد في الأنهار ما لم يكن يرى             على عتبات البحر ملتمنا درا
وليس غريبا أن أجيد فإننـــي                  بمدحي لآل البيت اسلتهم الشعرا
وتأتي طباعي أن أفوه بمدحــه                لمن لم يكن في الفضل قد بلغ الشعرى

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here