islamaumaroc

غدا تشرق الشمس.

  محمد الحلوي

العدد 246 جمادى 2 1405- مارس 1985

دعوا الشمس تشرق في وطني                    ولا تحجبوا النور عن أعيني
دعوا الروح تسبح في أفقــه                       نفير قيود تقيدني
وخلوا نشيد بلا بلـــــد                              مع الفجر يناب في أذني
تدغدغ ألحانا خلجــــــا                             تي ويوقظ إيقاعها أرغني
رؤى وطني بهجة لا تغيـــ                         ب، ومن بجماله لا يفتن!؟
خمائله الخضر ملء العيو                          ن عرائس فواحة الأردن
وانهره وهي ثوري البطا                           ح وتنساب في الريف والمدن
سلاسل تجري على ثربه                           وفيض سنابل في مخزني
تفيض جداولها كل خيــــ                           ر وتعطي عطاء بلا منن
وأطلسه يتحدى الخطو                              ب ويرسلو على هامة الزمن
عرين أسود وقلعة مجد                             ومقبرة المعتدي الأرعن
تهاوى على ساحة ك باغ                           فأدبر في جيشه المثخن
وسطر في المجد أبناؤه                             ملاحم عاشت على الألسن
خيول ابن تاشفين في كل واد                      وملء المقابر والسفن
وشعب ابن يوسف يجلي الدخيـــ                  ل ويرمي بهيكل العفن
يخوض المسيرة في وحدة                         ويلقي الخطوب بلا وهن
وأبناؤه الصيد عبر الحدو                          د قلاع شوامخ لا تنحني!
لهم كل يوم معلمة                                  من المجد غالية الثمن
يلاقون أعداءهم بابتسام                            ويمشون للحرب في كفن
سجايا المغاربة الأكرميـــ                         ن يسيرون فيها على سنن
ترابهم حرم لا يباح                                وسارقه غير مؤتمن!
وموت عدوك لاشك فيـ                           ه إذا أملأ الصدر بالأحن!
وكم يقتل الحقد مرضى به                        ومن يصطلي الحرب في مأمن!
وليس البلايا بقاتلة                                 لشعب تمرس بالمحن
ولكن أفظع ما يبتلى                                به جار سوء على دخن!
تذوذ الأذى عنه ذوذ الكـــ                        رام ويزيدك ما استطاع في مكمن
وتصغى لآهاته في الخفاء                        وينكي جراحك في العلن
وأعمق جرح جراح يد                           لها كنت كالساعد الأيمن!
فيا من ذكرتك والخطب داج                     أناشدك الله لا تنسني!
ولا تنس شعبا بأجمعه                            عرفته في الوطن الخشن
ولا تتنكر لماضي نضال                         بغير تضامنينا ما بني
فما كنت أحسب أن الذي                        وهبته روحي سيكرهني!
كأنا غريبان ما التقيا                             على الدرب يوما ولم نكن
سوى خاطر في ضمير الزمان                 تمخض عن حاضر محزن!
فيا للشهامة كيف استحال                       ت إلى خلق هيمني دني
ويا زمنا مات فيه الوف                        اء وولى عدمتك من زمن!
نسيت العدو بما نالني                           من الأقرباء وما هالني!
فيا وطني إن يكن قدرا                         شقاؤك في ظل عهد هني
تحررت فيه من الغادرين                      وأوتيت فيه من المأمن!
فقد ينجي الليل عن فلق                        ويغمرنا نور فجرسني
ويشذو الحمام الذي روع                      وه نشد السلام على الفنن
غدا تخمد النار فوق الرم                     ال غدا يرجع النوم للاجفن
غدا تعرف البسمات الثغ                      ور وينعم طفي بالاحصن
ويرقد في كل قلب شهيد                      وتحلوا الحياة بلا شجن
ويا وطني أنت حبي الكب                    ير وغيرك في الكون ما هزني
أمجد ربي ولو أن لي سو                   اه تخذتك لي وثني!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here