islamaumaroc

هدية من رب السماوات

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 246 جمادى 2 1405- مارس 1985

هدية أنت من رب السماوات                     تضيء كوكبنا بين المجرات
من نوره مثل مصباح أشعته                     من كوكب ساطع في قلب مشكاة
ورائده أنت لم يكذب عشيرته                    يوما، ومرشدها وسط المتاهات
                                           * *
أربع قرن مضى؟ ! ما كان أسرعه !           وكان أقصر أعمار المسرات !
في عمر قصة حب مالها أبدا                    نهاية، فهي في فجر البدايات
ما بين شعب وعرش خالدين على               مر الزمان، وماضي الحب كالآتي
كلاهما هائم في حب صاحبه                    يفديه من حبه بالروح والذات
ما زال يكتبها التاريخ منبهرا                     بما تعاقب فيها من عناقات
للشعب بالشعب، يابن الشعب، أنت وكم        حققت من هدف سام وغايات !
لو كان للحب أن تعطى شهادته                 لنلت منا ملايين الشهادات
يا قائد "لجنة القدس" الشريف إلى              نصر يؤيده المولى بآيات
و "لجنة السبعة" الأقطاب ترأسها              لشرح "قمة فاس" والقرارات
أقطاب أمتنا اختاروك قائدهم                   وناطقا باسمهم عند الملمات
لو كنت فظا غليظ القلب لانصرفوا            إلى سواك، ولم تظفر بأصوات
لكنهم وجدوا روحا مهذبة                      تذيب حكمتها كل الخلافات
وعبقرية توفيق وتسوية                         ورأب صدع، وتخفيف لصدمات
فكم قضيت لإقناع الجماعة بالـ                 إجماع من صبر ساعات وساعات
انضيت جسمك في التقريب بينهمو            ولم تجاهر بشكوى وانتقادات
إن الجسوم، وإن صحت، لتذبلها               مطامح الأنفس الكبرى العظيمات
فأجمعوا، واجتماع العرب معجزة             لم يستطعها سوى رب السماوات
ولا غرابة فيما جئت أنت به                   من معجزات كبار أو كرامات
فجدك المصطفى في الجاهلية قد              أعطى قريشا مثالا في المساواة
بوضعه الحجر الميمون وسط ردا             ئه، وحسم صراع الأفضليات
                                 * * 
لكن جارك لم يمهلك ثانية                      لنشر الوية،  أو رفع رايات
أو الدفاع عن القدس المشرف أو             شرح القرارات أو كسب الصداقات
فلا فلسطين تعنيه، ولا شرف الــ             أعراب مرغ في الأوحال مرات
أغري بك الجار نبل لا حدود له              يبني بأنك من أنقى السلالات
أغراه ملمس قفاز حريرية                    ضمت يدا ما درت غير العطاءات
لم يدر أن بها كفا حديدية                      تردي العدو بطعنات شديدات
جاؤوا لكي يسرقوا صحراءنا عبثا           فضيعوا العمر في حرث المحيطات
يحرضون على أبناء جلدتهم                  عدو دينهمو المستكبر العاتي
من بيت مالكموا، يا مسلمين شروا            من العدو صواريخ المسافات
ليقتلوا إخوة في الدين والدم لم                 تنلهمو منهمو أدنى الإساءات
رموا "فلسطين" و "القدس" الشريف وراء   ظهورهم مثلما خانوا الأمانات
وباركوا الوحدة الكبرى بالسنة                 كذبا، وهبوا إلى خلق الكيانات
دم "الجزائر" يجري في الرمال، ولن         يطفي من الحقد آهات وأنات
لن يخرجونا من الصحرا ولو قتلوا            منا الملايين في حرب العصابات
ما ضرهم لو أتوا بالصلح واتحدوا            وجارهم، ونسوا تلك الحزازات
الحق يعلوا ولا يعلى عليه، ولو               طال الزمان على نشر السخافات
كم زوروا ضدنا تاريخنا، وشروا             ضمائرا لا ناس جد أموات
وأشبعوا شعبهم جوعا ومسغبة                لينفقوا المال في خلق النزاعات
أعمت بصائرهم أحقادهم فغدوا               عقاربا ملئت سما وحيات
تحولت عقد النقص التي بهمو                إلى التعالي على أهل المروءات
لا شيء يجدي مع المستكبرين ففي          قلوبهم مرض صعب المداواة
تبدو سرائرهم سوداء كالحة                 على وجوه عبوسات كئيبات
فلا ترى غير قبضات موجهة                إلى العيون، وأسنان كسيرات
ولست تسمع إلا ما تنك به                   آذان كل حيي من سفاهات
هم حاسدونك على ما قد أفاء به             عليك ربك من فيض العطاءات
ملك ولدت به، وأتيت حكمته                 لم تسع أنت إليه بل هو الآتي
مقدر لك مكتوب عليك كما                   أرادوا ربك في أسنى السجلات
من بيت آل رسول الله أنت، وهل            أسمى وأرفع من بيت النبوات؟
فأين من مثل هذا المجد شرذمة              من الطعام وأبناء الحثالات؟
فلا غرابة أن يبغوا زوالكمو                وأن يكونوا لكم أعدى العداوات
                            * *
قالوا "سيخشى جنود الجيش أن كثرت     ولن يجند للصحراء قوات
قالوا "سيخشى جنود الجيش أن كثرت     ولن يجند للصحراء قوات
وكيف ينتزع الصحراء من بلد             أقوى وأعظم منه عشر مرات؟
قالوا: "سنفتنه فيها، ونصرفه              عنها، وتخرجه في ظرف ساعات !"
قالوا": سيتعب من إصرارنا زمنا،        وتلك عادته عند النزاعات.."
قالوا، وقالوا.. فلم تصدق نبوءتهم         بل أخطأوا العد في كل الحسابات
فاستسلمت قوة (فرانكوا) بعدتها           أمام أفواج آيات ورايات
وفاجأت دول الدنيا مسيرتنا الـ            خضرا، وما قد تلاها من مسيرات
وامتدت فيها جدار الأمن يحرسها         من هتك مرتزقيهم للكرامات
                                  * *
"البوليزاريو" وليد "للجزائر" من          أب رنيم ومشبوه العلاقات
ربته في طاعة الشيطان مرضعة          آياه سما، وأحقادا دفينات
لكي يكون لها عبدا تغير به                على الشقيق، وتقضي بعض حاجات
لكنها أصبحت في ملكع أمة                يسومها الخف في كل المجالات
أهل "الجزائر" إن الساعة اقتربت         في الأفق لاحت لها بعض العلامات
"ومن علاماتها في الأرض أن تلد الـ      أماء رباتهم المستبدات
                                      * *
شعوب مغربنا تبغي السلام، ولا          تريد حربا ولا ترضي اقتتلات
فليسألوها.. ولن يرضوا، فعند هو        لا فرق ما بين فرد الشعب والشاة !
سجن كبير يعيش الشعب داخله،         لا حريات، ولا ديموقراطيات
شعوب مغربنا تصبو لوحدتها            وهم يجدون في خلق الدويلات
"فرق تسد" مبدأ جاء العدو به،          فقلدوه كفعل الببغاءات
فلا حياة لهم إلا بوحدتنا                  معا.. "يد الله في أيدي الجماعات"
تخلف الشعب يغري نفس حاكمه       بالزج بالشعب في حرب الزعامات
وتركه جاهلا كي يستبد به              فيترك الأمر في أيدي الحكومات
تجاورنا شعوب في تطورها            وخلفتنا لأنواع الخصومات
هم ينظرون إلينا بين أرجلهم            نكيل للبعض لكمات ورفسات
فيضحكون، ويرثي الأصدقاء لنا       ويكتفي البعض منهم بابتسامات
                                     * *
لأن تكونوا رعايا دولة عظمت،         وهابها الناس في كل المجالات،
أجل من أن تكونوا حاكمين على         قبائل، ودويلات حقيرات !
لا يسلم الشرف العالي وعزته           من الأذى، رغم حرص واحتياطات
قد قالها "المتنبي" وهو أحكم من         غنى له الدهر آيات وآيات
وتلك حجتنا أنا لنا شرف                  أدنى مشارفه هام المجرات
نحن الالى ورثوا المجد الأثيل عن       الأجداد جدا فجدا والخلافات
نحن الالى فتحوا "اسبانيا" وما تركوا    "فرنسا"، ودانت لهم كل الحضارات
نحن الالى أيقظوا "إفريقيا وما تركوا     صحراء أرض ولا أدغال غابات
نحن الالى صنعوا الفلك المنيف ولم       يقهر عزائمهم هول المحيطات
من عهد "إدريس"، تاج العنصرين إلى    باني الحداثة منصور المسيرات
مليكنا "الحسن الثاني" الذي انحدرت       له الخلافة من خير الرسالات
أضفت للنسب العالي العلوم، ولم           تقنع بشيء سوى أعلى الشهادات
وخضت بحر علوم الدين مكتشفا            كنوزه، رافضا بدع الضلالات
حفظت في الصغر القرآن أجمعه           كما حفظت الأحاديث الشريفات
وصرت في فلك القانون فرقده              بنوره يهتدي وسط المتاهات
وهمت بالفن في أعلى مراتبه               شعرا، ولحنا، وألوانا، وآلات..
تعددت عندك الأبعاد واختلفت               كأنما أنت ألف مفرد الذات
كماسة صقلت منها الجوانب أو             بلورة بين مرآة ومرآة
الشمس ألقت عليها من أشعتها             خيطا رقيقا كأحلام الفراشات
فضاعفته المرايا ألف ألف سنى            وأرسلته لغزو اللانهايات
وكان أعظم ما أخفى تواضعكم..           فلا يراه سوى سامي المقامات
جمعت في واحد ما لو تفرق في           ألف لصاروا شموس العبقريات
فهل نرى منك إلا قمة برزت              لشامخ سابح وسط المحيطات
                                     * *
في عيد عرشك، الفضي جئت إلى         مقامكم رافعا أزكى تحياتي
ومنشدا بعض ما أحي إلي به              حبي لكم ودعائي وابتهالاتي
إن يحفظ الله فيكم سر وحدتنا،             ويصطفيكم لمجد وانتصارات
وأن يحقق للإسلام عزته                   على يديكم، وآلاف الفتوحات
وأن يبارك في أعمار عترتكم،            "محمد" و "رشيد" والأميرات
وأن يخلد ملكا أنت حارسه                وأن يقيه بالطاف خفيات

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here